أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ناجي نهر - فى ذكرى المناضل البطل خالد الخالدي














المزيد.....

فى ذكرى المناضل البطل خالد الخالدي


ناجي نهر

الحوار المتمدن-العدد: 2175 - 2008 / 1 / 29 - 10:52
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الى : أبا رشا / الرفيق خالد الخالدي
فى ذكرى فقده المبكر فى 31 / 1 / 07

لقد كنت يا صديقي ويا رفيقي العزيز ,مثالآ للمناضل الباسل ومت قهرا وانكسارا وخيبة ,على ما حل بشعبنا من دماء ودمار ,وكنت يوم كان المدعون بها زيفآ يهربون والعرق يبلل وجوههم الخائفة ,ويخرس الخوف أصواتهم المرتجفة من سيف الدكتاتور ,كنت أنت تصرخ بصوت المظلومين عاليآ محذرآ الطغاة بأهزوجتك الهادرة : ها أنا : ألج البيوت عليكم ,فأين المفر ؟ - -
لكن سيوف الطغا ة الغادرة تكاثرت عليك غيلة وخديعة وأثخنت فيك الجراح حتى هويت كما تهوى الشموس مضرجآ بعز النضال ممسكآ برايتك الخفاقة التي أبت إلا أن تستقر بمقابض رفاقك الميامين الذين لا زالوا يواصلون دربك المستقيم ونهجك السليم .
إقسم لك أيها المناضل العزيز بقدسية النضال ,فلقد إيقضني قبل بزوغ شمس هذا اليوم زعيق تلفون ,كالذي زعق بأذني فجر يوم الفاجعة 31 / 1 / 07 من الرفيق جبار الحيدر . لقد عرفته ,إنه هو أبوظافربنفسه [ جبار خضير الحيدر ] من مالمو السويدية ,يحذرني ثالثة من نسيان هذا اليوم ,يوم النكبة والخسارة الكبرى بفقدك ومرور سنة كاملة على ذلك اليوم المشؤوم ,وقد أحسست بدموعه حينما كان يكلمني تسيل على مقلتيٌ المرهفتين لكنني مع ذلك تماسكت فأنا لم أزل برغم المشاركة فى نعيك وتأبينك فى أربعينيتك ودور حول فقدك هذا اليوم أحسد هؤلاء الرفاق على ثبات تعلقهم المجنون بك ,وأعترف بأنني لم أصل بعد الى سمو وفاءهم لك ,فوفاء رفيقك الباسل أديب جورج على سبيل المثال قد تجاوز المدى الرفاقي وماثل وفاء آل بيتك أو تعداهم بكثير .
من حقك يا رفيقي الخالد أن تعتب على الحزب متأثرآ بشكوى واحدآ من أفراد عائلتك أورفيقآ عزيزأ عليك فهو حق مشروع تمامآ لك ولهم ,لكنك مناضل وبألتكيد ستقرأ الواقع من وجهه الآخر وستعذر الحزب وتتمنى لو عدت حيآ لكي تشاركه بعنفوان نضالك المعهود ,فالواقع المعاش يارفيقي لا زال كما تركته مريرآ ومعقدآ والرفاق ومعهم كل القوى الوطنية المخلصة بلا إستثناء يواصلون الليل بالنهار لأنقاذ شعبهم المظلوم من محنته ووضعه على جادة الصواب والأمان والتآخي ,وما الصبح إلا لناظره قريب .
فلا يخفاك يا خالد العزيز إن وفاء الحزب يتجسد بوفاء وتعاون رفاق الحزب فيما بينهم وفي وفائهم بتنفيذ رسالتهم لشعبهم وإرخاص التضحية دونها قولآ وفعلآ ,فمنذ أيام قلائل يا رفيقي المحبوب ,إتصل بي من مدينتك العمارة الباسلة التي تحبها كما تحب الهواء رفيقك أبو سلام ( عبد الواحد كرم ) ذلك الكادر الفلاحي المعروف الذي كنت تمازحه فى لهجته العمايرجية التى لا يستطيع تبديلها فقال لي بالحرف الواحد وبصيغة الأمر أريدك أن تكتب بحق خالد الخالدي فى هذه الذكرى مثلما كتبته بحق الرفيق الخالد [ ضاري علي الدليمي ] شيخ المحمودية ,فكلاهما فارسان من كوكبة واحدة ,ولا تنسى أن تنشر مرثيتك فى طريق الشعب وكافة الصحف والمواقع الأنترنيتية الوطنية ,وها أنت تراني يا فقيدنا العزيز إنفذ بكل ممنونية هذا الأمر المشرف لي ولغيري .
إنني أيها العزيزعلى ثقة كاملة أن فى وحي ذكرى المناضلين الأبرار , سيكون إستلهام فاعل لكافة المناضلين [الأموات منهم والأحياء نساءآ ورجالآ ] ,وسيكون هذه المرة ,إستلهام جديد يبثه وينشره فينا مناضلون أكفاء من الذين نراهم فى اليقضة و الأحلام يوحون لغيرهم على إصرارهم على تحدي الباطل المهين لشعبنا و إختراقه وتدميره وإن كانت دونه ,صدورهم ,سيمزقها رصاص الطغاة .
أبا رشا يارفيقي الودود : هذه مرثيتي فيك تكتبني بدمع أشواقي وتذكرني بأن كل يوم شبيه بنضالك يعد بألف يوم مما يدعون وهذه ليست مبالغة ولا مغالاة فسنين السجون الطويلة وبشاعة التعذيب المتوحش دليل قاطع لوتذكره المنصفون لهبوا لأمثالك ساجدين .
سيدي خالد العزيز ,سيبقى رفاقك ,يهتفون لبطولتك وبطولة كل المناضلين المضحيين ,المؤثـِِرين على أنفسهم ,مثنى وثلاث وألف ,والى ما ملكت أيديهم حتى يوم النصر المبين . وألف تحية لخالد المناضل حيآ وميتآ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,606,250
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //2
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 6
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 5
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 4
- سمو الوعي سمو للتقدم والمساواة /3
- نداء لأرسال عينات لظاهرة
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة
- دراسات : العالم الثالث والثقافة المشوهة /3
- دراسات : العلم الثالث والثقافة المشوهة /2
- عصرنة إضطهاد المرأة
- ظلم المرأة وعصرنته التكفيرية واللبرالية
- تحديد سمات قراء الصحف فى عصرنا الألكتروني
- دراسات : العالم الثالث والثقافة المشوهة // 1


المزيد.....




- حزب مناهضة الامبريالية بتولوز ينظم فعالية تضامنية مع القائد ...
- التحالف الشعبي يتقدم بشكوي بشأن الزميل محمد رمضان معتقل الست ...
- وزارة الدفاع التركية: تحييد 21 مسلحا من حزب العمال الكردستان ...
- محاكمة مثيرة للصحفي عدلان ملاح بمجلس قضاء الجزائر..!
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- نائبة أمريكية تنتقد الرأسمالية في عقر دارها
- ألف معتقل في السودان.. و”الشيوعي” يُؤكد: لن تُحَل الأزمة إلّ ...
- استمرار حملات البطش بفلاحي الفيوم لصالح عائلة والي
- تجديد حبس المحامي محمد رمضان 15 يومًا رغم شكوى بتعذيبه
- سقوط قتيلين وإحراق تمثال لتشافيز ومركز للشرطة في فنزويلا


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ناجي نهر - فى ذكرى المناضل البطل خالد الخالدي