أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بسام الهلسه - مديح التفاهة!!














المزيد.....

مديح التفاهة!!


بسام الهلسه

الحوار المتمدن-العدد: 2173 - 2008 / 1 / 27 - 10:32
المحور: كتابات ساخرة
    


تستحق التفاهة المديح..
ولم لا ؟
لم تعد سلوكاً مستنكراً خاصاً بأناس معينين في حالات معينة كما كان شأنها دائماً..
بل غدت أسلوب حياة ونظاماً شاملاً مكرساً باحترام ومهابة..
نظامٌ له مُنتجوه ومُروِّجوه ومُستهلكوه وحُماته ومريدوه..
تغلغل كالهواء في كل مسامات وجودنا وحياتنا السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والتعليمية والاجتماعية والأخلاقية.. حتى صار الخلاص منه أمراً دونه البلاء!!
* * *
يكفي أن نلقي نظرة عابرة لنجد تجلياته المحيطة المطبقة، ولنجد شعوباً بأكملها منهمكة فيه كطقس معتاد مستحب..
وبدل التفكُّر في وجودها البائس، تراها ممعنة في التفاهة.. التي أصبحت مطلباً منشوداً –ليس للنُخب التي تنتجها فحسب- بل للغالبية الغالبة من الأمة التي صارت تسعى وتطمح للظفر بها..!!
واستقرت الأوضاع على سوقها: فكل "ما" و"من" ليس تافهاً، "شاذ" يستدعى المعالجة وإعادة التأهيل..
* * *
والأمر طبيعي لا يستوجب أدنى استغراب...
فحين يُلقى بكل إنشغال جاد ومصيري في سلة المهملات تكون النتائج محسومة..
وحين تتوارى الأسئلة الكبرى عن الوجود ومعناه ومتطلباته ومكاننا ودورنا فيه، تحل محلها ذهنية وثقافة: "آدي احنا عايشين يا بيه"، كما يقول أهل مصر...
وحين تنتج الأمم الأخرى وتطور الصناعة والعلم والمعرفة والمؤسسات -ومعها وقبلها- "الإنسان"، فيما نحن نمضغ الوقت –أو يمضغنا.. لا فرق- فما الذي ننتظره يا ترى...؟؟
-هل ننتظر شيئاً آخر غير الاستخفاف الذي نعامل به؟
ومن ذا الذي سَيُعزِنا إن نحن هُنَّا على أنفسنا؟
أم لعلنا ننتظر الشفقة من جمعيات حقوق الإنسان، والعناية بالبيئة، والرفق بالحيوان؟؟
لنسأل أنفسنا أولاً: أفراداً وجماعات وشعوباً وأمة، إن كان ما يزال فينا رمقٌ من "كرامة" تأبى علينا ما نحن فيه..
وبقية من "غيرة" سوية تحث البشر على ما هو إيجابي...
لنسأل أنفسنا عن هذه التفاهة الطاغية التي أفقدتنا الحس بالمسؤولية الإنسانية.. وحولت وجودنا إلى محض وجود بيولوجي لا تتعدى اهتماماته حدود تلبية الحاجات الغريزية الأولية.
قد تحتج "النُخَب" على هذا الكلام...
ولها الحق في هذا.. (وفي هذا فقط)
فحاجاتها الغريزية لا تُشكل شاغلاً لها...
لأنها ملباةٌ أصلاً..
ولكن هذا لا يخرجها من حُكم "التفاهة"..
فهي التي كرَّستها على كل المستويات وبكل الوسائل.. لأنها "المثال" الذي تتطلع إليه الأغلبية..
كرستها بصمتِ بعضها.. وبصوت بعضها الآخر.. صمت البعض الأول عما يجري مداراة لمصالحه، أو خوفاً من المواجهة، أو عن لا مبالاة تحولت إلى عادة راسخة..
ونطق البعض الآخر.. لكن ليس بصوت حر.. واعٍ.. ناقد.. بل بصوت "الببغاء" التي هي من أكثر الكائنات بعداً عن الخصوصية والتفرُّد.. بل يكمن "تميزها" في أنها "مقلدة" لغيرها..
ومثلها فعلت أكثرية النخب، فغيبت أصواتها الخاصة مرددة أصوات المهيمنين، أو مسايرة لشعوب فقدت القدرة على التمييز..
وإن كان أحد لا يلوم الببغاء على "خَلْقِها" الذي لا حيلة لها فيه، فإن اللوم والنقد يطالان النخب على "خُلُقِها" الذي صنعته بأيديها وبوسعها تغييره إن أرادت..
أما الشعب "المستانس" (كما تسمي لهجة العراق والخليج: المسرور)، فليحرص على هذه "الوناسة" السابغة..
وليمعن في حفظها من شر الحاسدين...
* * *
المجـدُ للتّفــاهــة !!

alhalaseh@gmail.com
واحة العرب





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,205,053
- تأكيدا على ما سبق:عودة الى الهجرة
- ابو العلاء المعري:في لزوم ما يلزم!؟
- وجدتها!؟ تداول الشعوب لا السلطات!!
- تذكار من اليمن..نصر وشوق
- اغتراب؟ ولم لا؟؟
- عن مثقف انتحر احتجاجا:تيسير السبول...انحنى وظلت مشاغله
- الشرط البشري
- في ذكرى استشهاده:ورد للقسام
- معركة السويس:ذكرى مولد امة
- آنَ لي أن أرحلَ... أن اخرج مني علي!؟
- حدائق القلب
- اللامبالاة.؟؟
- عنترة:ضد العنصرية!!
- عن الضجيج، واللغو، وإنتاج الغباء أيضاً!!
- مُتنبئيَّات:مختارات من المتنبي
- تنسيق المزاج !!- مختارات شعرية-
- ... أن تحيا الجزائر
- حبال من رمل !؟
- نكبة النكبة: -كان ما سوف يكون- ؟؟
- حول تعليم السيناريو ..


المزيد.....




- البركة ينتقد الأغلبية الحكومية ويؤكد استمرار الاستقلال في ال ...
- دعم معتقلي حراك الريف.. مسيرة الارتباك والانقسام بسبب بطولة ...
- مشاركون في مسيرة الرباط يمنعون والد الزفزافي من السير في مقد ...
- البركة: مصالح المواطنات والمواطنين رهينة خلافات الحكومة
- فرنسا: وزير الثقافة يؤكد أن كاتدرائية نوتردام -أنقذت بالكامل ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- نقيب الموسيقيين المصريين ينفي إجراء شيرين تحليل مخدرات
- مأكولات وسيارات تتنافس على جائزة جمعية المصورين العالمية
- السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بسام الهلسه - مديح التفاهة!!