أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف رشيدي - الإعلام المحلي الناظوري بين الحقيقة والخيال







المزيد.....

الإعلام المحلي الناظوري بين الحقيقة والخيال


يوسف رشيدي

الحوار المتمدن-العدد: 2173 - 2008 / 1 / 27 - 09:07
المحور: الادب والفن
    


أصبح الإعلام المحلي بإقليم الناظور صبغة عادية لدى عموم الساكنة,والقراء المهتمين بمجال الإعلام المحلي المولود على شفى حفرة الإستغلال ,وترويج الأخبار الكاذبة ,وفضح دسائس العامة,واستغلال وضعية الساكنة الريفية الجاهلة أغلبها.بالإضافة إلى سرعة انتشار الشائعات والأكاذيب داخل المجتمع.
حينما يجتمع و يختلط جميع هذه المكونات مع قلوب هؤلاء المسمات رؤساء التحرير و مدراء الجرائد, المملوؤة بالحقد و الكذب.فإنها (الجريدة) تصبح قنبلة موقوتة تكاد تنفجر.كما إنفجرت قنبلة كواليس الريف مع الصدى وتنظيم هذه الأخيرة لندوة بغرفة التجارة بشرا كة مع الشبيبة الليبرالية(شي مع شي) وذلك لمناقشة واقع الصحافة المحلية بالناظور..كانت ندوة الإتهامات لا يهم هذا واقع صحافة مصداقية الناظور. هذا دون نسيان ا لقنبلة النووية لجريدة الريفي التي تمثل سلك الإعلام العصري التي إنفجرت أكثر من مرة و في جل الأعداد علو بورنو الريف و الدعارة بالناظور مدعومة بصور

خليعة نعم إنه (المدير) يناقش ظاهرة البورنو الريفي إنه الإعلام المحسخيف
هذا بالإضافة إلى أنهم يصبحون أشباح شخصيات كبيرة داخل المدينة بوجههم النكير ذات الوجهين الخبيث في الظاهر و الجميل في وجوه الناس .هذا هو الأسلوب الكبير المستخدم من طرف الإعلاميين لكي يقال لهم(سي)
من هذه المنطلقات نستخلص كيف أن وضع الإعلام المكتوب بالناظورهدفه الوحيد هو جني الأرباح بشتى الطرق ولعل أضعفها هو شراء هذه الصحيفة المملوءة بالأكاذيب .
السؤال المطروح في الشارع الناظوري هل هذه الجرائد تعتبر مقاولات صغرى تخدم فئة معينة من الناس النافذين في المدينة المسكينة المملوؤة بضوضاء الصراعات السياسية و الحزبية?أم أنه لا يتعلق إلا بغريزة حب التباهي والظهور والتراقي من طبقة الشعب إلى طبقة الأرستقراطية حيث غالبا ما نشاهد مدراء الصحف في الكراسي الأمامية لمجمل الندوات و اللقاأت و حتى لقاأت (صحاب العصير والباسطيلي) . ومنهم كذللك من له شهوة حب الإستطلاع ويريد فضح أسرار الناس.بالإضافة من منهم من يتولى إستغلال الشباب للمساهمة في هذه الصحف
ياخبر كان أين إعلام المصداقية أين مهنة الصحافة حيث مدير الجريدة ليس في جعبته المسكينة سوى العربية و الريفية? أين المستوى الثقافي و الأخلاقي (معندهومش حتى السادسة) من البطالة إلى مدير جريدة يا حسرتاه حينما يحضر الصحافي المسكين في ندوة نظمت من طرف مندوبية الجمارك وذلك لشرح إستراتجية عمل المندوبية باللغة الفرنسية فإن الصحفي الحامل على عاتقه إيصال المعلومة الصحيحة إلى القارئ فإنه في هاته الندوة يكون نائما و في غيبوبة .لأن شوق حبيبته لا يفارقه .وينتظر إنتهاء الندوة بفارغ الصبر لشرب العصير و أكل الباسطيلي ..
لذا يجب على الدولة أن تستيقظ فمن الممكن أن تنفجر بالناظور القنبلة الإعلامية قريبا و حذاري يا قراء فهذه الجرائد تحمل الجرموثة الخبيثة أنري أنري أنري منها
أتعلمون إنها هواية التبركيك و الشكيمة
و اللي قلبو مهزاز الله يستر

بقلم : يوسف الراشيدي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,759,742
- تمزيغ العرش المغربي
- بوزيان حجوط إلى أين???
- و أخيرا طارق يحي يتمرد على الشعبوفونية
- 2007 كلنا ضد مهزلة 7 سبتمبر
- الحب والغرام في مقرات الأحزاب بالناظور بمناسبة إنتخابات سبتم ...
- محمد ابرشان والإنتقال الحزبي
- جميعا من أجل الحكم الذاتي للريف


المزيد.....




- -فيديو مسرب- لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و-MBC- تتدخ ...
- شاهد.. سوزان نجم الدين تتعرض لوعكة صحية حادة
- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف رشيدي - الإعلام المحلي الناظوري بين الحقيقة والخيال