أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الصميعي - غلاء الأسعار عفريت نفريت أم زميل للحكومات الفاسدة؟














المزيد.....

غلاء الأسعار عفريت نفريت أم زميل للحكومات الفاسدة؟


هشام الصميعي

الحوار المتمدن-العدد: 2173 - 2008 / 1 / 27 - 07:03
المحور: كتابات ساخرة
    


أضحك وأنا أستمع لأحاديت المسؤول الحكومي وهو يفرد فاه ليتحدت أمام الميكروفونات المخروطة منها و الأسطوانية المسلطة دوماعلى دماغ الموطن العربي لتضبيعه و سلب ارادته في انتظار بلعه التام و بملابسه يقول المسؤول في التلفزيون و في سياق حديته عن موجوة الغلاء التي اكتسحت شعوبنا كحملات التتر رفقة هولاكهم : " الحكومة لادخل لها في الزيادة في أسعار المواد الاستهلاكية " ! كم هي حقا جميلة عبارة لا دخل لها هاته !
و هي تعطي الانطباع في الحين و الآن و كما قد يظهر للغلابة و الغشماء بأن الحكومة بنت ناس متربية وكم تنئى بنفسها عن أيتها مشاكل .

و هي لا دخل لها( و سدنا أبو طير )في تحريض هدا العفريت النفريت الدي يكوي المواطنين نارا بلا رحمة في الأسواق و الصيدليات وأينما دهبت أو وليت وجهك تجد غلاءا يكوي كيا لا دخل للحكومة فيه . وظهر لي الغلاء على رأي أخينا الحكومي هدا الدي اطل علينا من الشاشة ليحكي معنا عن أشياء يعرف أنه لا دخل له فيها ورغم دلك تطوع ليحشر فاه في موضوع لا يقدم فيه و لا يؤخر متل حديت الأهبل .

كأنما وحسب راي اخينا دائما الغلاء عفريت يكوي تم يختفي في الفيافي و القفار بعيدا عن متناول حكوماتنا التي يبدو أنها تحب الشعب و تدوب في دبديبو و لا تكره بنياتها السبعة أن يأكل مواطنيوها ما لد و طاب و يخللون بالأناناس عند الزوال وهم في عيشة راضية لكن الحكومة لا دخل لها ولا حيلة لها في الأمر.

فالرز غلى بمصر و دول الاعتدال الخليجي لأن عدوة بوش ايران ضاعفة من حجم استيراد هده المادة و الخضر طلعت للسما لأن الصين الشعبية و الهند أخدت جملة كل ما في الاسواق العالمية في صباح واحد ! وتركتنا على الحديدة. الفول حليف الجماهير الاستراتيجي و حبيب المطبخ الفقير بدوره اصبح بربطة عنق التحق بلائحة الغلاء لأن الباكستانيين ازدادت طلباتهم على المدمس خاصة في ظل ازمة نظام برويز مشرف ...و الشاي .. السكر ..الخبز .. . الحليب حتى أنت يا زيتنا صعدت عاليا و لم تعد وطنيا .

ما من شيئ الا و غلى في المغرب ماعدى النصائح فهي لازالت بالمجان تلقاها اينما حليت وارتحلت وبنفس التسعيرة من المقاهي الى الحمامات العمومية ولا تتبع فهي نصائح الحمام لأنها تكون بنص شورت و خدها نصيحة من عندي .

يقول الوزير بالمغرب الأسعار ارتفعت للسما لأن أسعار براميل النفط صعدت و المواطن الصالح من باب النصيحة يعرف بأن المغرب ليس عضوا في الأوبيك . و البلد معند والوا وربما طالع على المعاش السنة الجية . لدلك الحكومة لا دخل لها في ارتفاع الاسعار . لكن عزيزي المواطن و أنت تعرف من يمتلك هده الشركات الغدائية ببلدك يظهر لك العجب و قد تمحص بعينيك جيدا داك الدخل الحقيقي الدي ينفيه المسؤول و كدلك الأرباح الخيالية التي حققتها هده الشركات بفضل موجات الغلاء الكهروبائية التي تصعق بها المواطن.

ما لا يقال عن الغلاء في تلفزات السكوبي و الملهات كون المصالح الاحتكارية الجشعة حد التخمة و التكراع و مصالح الشركات اصبحت تحمى بقرارات و زارية بقالب فني اسمه ضرائب الاستيراد على المواد الاستهلاكية التي يصدرها الوزير الدي لادخلله حتى يخلوا الجو لزميله امبراطور السوق ليعبت بلطجة في الأسعار و الناس تحت سياطه و جشعه تصرخ و تعاني وتجوع و هو ينهم و ينغم و يفتح فاه و يدفع فلا يشبع .

الحكومة غاية في الرقة وكما في مشمشها لا دخل لها في هدا العفريت النفريت المسمى غلاء الأسعار. و بصورة دقيقة و كأنها تقول بدلك للشعب هي مباراة في الحلبة و بيناتكوم مع الأسعار فاما أن يقضي الغلاء على كل قدراتك الشرائية و تكملها بالبيعية كدلك ببيع لوازم البيت لتغطية مصاريف حليب الأطفال قبل أن يرديك الغلاء بضربة قاضية من شماله وقبل تمام الشهر و اما ..فهو الجوع ادن. ضحكت أكتر هده الأيام و أنا أطالع نكتة صعيدية ردت على لغة الخشب و كن المسؤل هده المرة مصري وقضية لا دخل لها... نستمع لرد الصعيدي : لما الحكومة لا دخل لها في الزيادة في الأسعار ؤ مال انتو حكومة الزاي فهمني حضرتك ؟

تظل موجة الغلاء تخيم على الاجواء لتتخطف رؤوس المتسوقين و تظل عبارة لا دخل لها تلك الأرنب التي يطلقها المسؤول الحكومي أمام المواطنين على الشاشة لتركض خلفها الأنظار بعيدا متلما الكدبة السحرية و تشبه الحمامة التي يخرجها الساحر من قبعته لترفرف في خيال الناس مع فرق بسيط . حمامة الساحر مدهشة أما ماقاله الوزير المدهش مايمشيش في مصر حتى على أهبل و في المغرب اهدي للوزير نصيحة على نغمات نجاة عتابو (و ليست الصغيرة) أغنية وهادي كدبة بينا . وأهدي كدلك بمناسبة ليس لها دخلا للقراء هده النكتة

مواطن محشش بغلاء الأسعار امام بائع خضر من زماننا الغالي .
المواطن: اعطيني حلقة موز .
الخضار: أي حلقة فيهم ؟
المواطن الحلقة الاخيرة ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,869,122
- ساركوزي العاشق و كلارا الجميلة الهوى غلاب
- وداعا 2007 سنة هضم الحقوق، و التخمة الحكومية
- عاشت الأسامي
- الملك و الأربعون حرامي
- الوزير متفائل و الشعب متشائم و جدتي معجبة بالسعدية
- كارلوس شايل سيفو..على قفانا ..أي أي
- زمن الهشك بشك الإعلامي أذرع الموساد تصل جريدة المساء
- عباس و حكومة الترفاس
- انتفاضة صفرو ضد الغلاء و الظلم واقتصاد الريع
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 2
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 1
- لكل طاغوت تابوت
- يا قماع شد قمعك علينا
- أنا وخالتي و العقيد
- المختصر في تطورات الصحراء مع تعليق رياضي
- !! الديمومخزانية
- مزامير.. كراكيز... و أكسيسوارات الاستبداد بالمغرب + دعاء الإ ...
- الإرهاب و الضباب
- عمو صالح ومن يربح المليون؟
- ليوطي يدير قناة دوزيم من قبره


المزيد.....




- استجار غريق بغريق: الوطن الجزائرية تأكل الثوم بفم المرابط
- تعز.. العميد الحمادي يوجه بفتح طريق جبهات الاقروض بعد تطهيره ...
- أماكن غريبة لجأ إليها أشهر الأدباء بحثا عن الإلهام
- العزواي ينطلق فنياً مع الرسم ليستقر عند الموسيقى: السمفونية ...
- فنانون على مسرح الثورة
- اكتشاف المنزل الذي كتب فيه شكسبير -روميو وجولييت-!
- سؤال الأرشيف وطيف نجيب محفوظ بمهرجان الإسماعيلية السينمائي
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الصميعي - غلاء الأسعار عفريت نفريت أم زميل للحكومات الفاسدة؟