أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عاصم بدرالدين - غزة فوق الحصار














المزيد.....

غزة فوق الحصار


عاصم بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 2173 - 2008 / 1 / 27 - 10:47
المحور: القضية الفلسطينية
    


ككل الكلمات،هي مجرد تعبير..لو أن الكلمات تجدي نفعاً ، لكنا نحن العرب ، وصلنا إلى أعلى سلالم المجد،وصرنا حكام العالم.
لا أسخف دور التعبير والرأي..ولا أقضي على أهمية الكلمة،لكن قولوا لي ما فائدتها أمام الجوع؟ وأمام القتل؟ والتشرد؟ والظلام؟ والفقر؟...؟
لاشيء..الكلمة لا شيء أمام كل هذا..ولكننا ما عدنا نملك شيئاً سواها ، بعد أن جردنا من كل أسلحتنا..بعد أن قطع عنا الوقود لنضيء طريقنا مع العلم أننا أرض النفط. وبعد أن قطع عنا القمح لنشبع أطفالنا ونحن من يحصد السنابل صيفاً. وبعد أن جردنا من سلاحنا بحجة أن العدو تزعجه مظاهر القتل والدمار،وتشوه صورة العرب،دعاة السلام الأُول!
السلام غايتنا جميعاً،والسلاح ومن بعده الكلمة هما الطريق الأصلح للوصول إليه.ألم نسأل أنفسنا يوماً،لماذا يقاتل الفلسطيني؟ ولماذا يقاتل اللبناني ؟ ولماذا قاتل العرب من قبل؟ طبعاً ليس من أجل القتال والموت (مع وجود بعض الإستثناءات ربما!!!)..نحن نقاتل من أجل السلام،حين ينعم شعبنا،رجالنا نساؤنا أطفالنا، بالسلام..يكون السلام.
يطلبون منا السلام ويدفعوننا إليه ، ونحن جرحى وقتلى وفقراء وجياع وعُجَّز! أيقل؟أيطلبون من القتيل أن يرفع راية السلام؟ وكيف نعيش بين الرايات البيضاء وأجسادنا ملطخا بالدماء،ومطعمة بنكهة الرصاص؟

غزة ليست في غزة وغزة ليست في فلسطين..غزة في كل مكان وفي كل شيء، غزة في القدس ودمشق وبيروت وبغداد وعمان والرياض والقاهرة..غزة في الفلسطيني والسوري واللبناني والعراقي والأردني والسعودي والمصري..غزة في نفوسنا جميعاً،غزة هي كل منا،أنا غزة وأنتَ وهي وهم..وما تعانيه اليوم غزة يعانيه الجميع،جميعنا..غزة ضحية والعالم العربي كله ضحية،غزة تشارف على التحول إلى جثة ، أقصد إلى بقايا جثة فلسطينية ،والبلدان العربية سبقتها وأصبحت بقايا من بقايا جثة السلام المزعوم.
والفلسطيني هو الثقوب المنثورة على الجثة،والمواطن العربي هو ثقوب المدن العربية..ثقوب تتألم وتصرخ ...لكن دون جدوى،صراخ بلا معنى..صراخ لا يسمعه أحد، لا صدى له، ليس لأنهم يصمون أذانهم عنه.. لا،بل لأنه صراخ صامت!

غزة تشتعل في عتمتها..وتنطفئ في جوع سكانها،غزة تموت..وفلسطين بدأت بحفر قبرها منذ أن تقاتلوا أولادها..بيروت كتبت وصيتها ولبست الكفن..ودمشق معتقلة في سجون "اليأس" بعد أن أتهمت بــ"دس الدسائس والإخلال بالأمن القومي"، دمشق تقاتل السجان،وهو يخنقها.. وبغداد تغرق في دمها وتنام في "بيوت الرخام" وتستفيق على متفجرة وإنتحار،لتعود لتنام إلى جانب كومة جديدة من المقابر المشردة..والقاهرة،صامتة،صامتة خرساء...فقدت النطق الــ"مبارك"..مدينة بلا صوت،بلا أوتار،تحكي بلا صوت،تموت في صمتها..
غزة تموت ونحن نموت.. ظلمة غزة هي ظلمة عقولنا،وجوعها هو جوعنا إلى قليل من الحرية،القليل من العزة والشرف،القليل من الكرامة والقليل من الإستقلال.
باعوكِ يا غزة..لا تحزني..لا تلومي،فلقد باعوا مدنهم،وبيوتهم ونفوسهم وأجسادهم من قبلك!
حاصروكِ يا فلسطين..محاصرة؟! لا تهتمي فأنت فوق كل شيء.. وغزة فوق الحصار.
نحن مثلكم يا أهالي غزة،نحن جياع..لكن جوعنا أشد من جوعكم،جوعنا يقتل،أما جوعكم فحيي!

رجالكِ والمدافع
والرصاص رفيق
وطفل بلا مأوى
في الخندق يحيك
وطناً بيع في سوق الرقيق...
كان مزاده علناً
والبائع شقيق!
وأخر يروي قصة بطلٍ
دفع روحه ثمن أن يكون طليق..
غزة..لا تموت
لأنها للحياة تليق
غزة..تحيي
لا تميت..
والحياة بلا كرامة..موتٌ رتيب
أو موتٌ بطيء





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,500,340
- ثقافة -حرق الإطارات-
- أسئلة وقبلة
- القتل العادي!
- ترسبات طائفية!
- حول مقولة: الدين لله والوطن للجميع
- خواطر على هامش العام الجديد
- أنشكر العاهل السعودي على الحق؟! (نعتذر من فتاة القطيف)
- بيروت تبعث من جديد!
- الذاكرة لا تصنع وطناً!
- إلى جبران تويني ...
- الشباب العربي
- رسالة إلى فخامة الرئيس...في اللحظة الأخيرة
- نقد محتشم لتدخلات رجال الدين في الإستحقاق الرئاسي..!
- الحاكم و العصفور …
- ألا يخجل؟!
- العلمانية -سلة متكاملة-
- قالها ولكنه لم يفهم اللعبة
- العلمانية التركية ليست مثلا ...
- لبنان ... بلد الألف هوية
- في الممانعة والإعتدال العربيين


المزيد.....




- 18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلب
- مواطنة إسرائيلية تواجه السجن لدعمها داعش
- إياك وعدم الإفطار
- ترامب يعزي رئيس وزراء سريلانكا
- 10 ملايين دولار مكافأة أميركية لتعطيل شبكة تمويل حزب الله
- الغارديان ترجّح مشاركة طائرات مسيرة إماراتية في هجوم طرابلس ...
- بيونغ يانغ تؤكد عقد قمة روسية كورية شمالية قريبا
- الجيش السوري يتصدى لهجوم من -داعش- شرق دير الزور
- 5 أسباب تمنع انتشار السيارات ذاتية القيادة
- الجزائر.. احتجاز 5 مليارديرات


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عاصم بدرالدين - غزة فوق الحصار