أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - فاروق سلوم - مارك جينكنز : تماثيل الشارع ..امتداد للفن الشعبي















المزيد.....

مارك جينكنز : تماثيل الشارع ..امتداد للفن الشعبي


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2172 - 2008 / 1 / 26 - 11:32
المحور: الصحافة والاعلام
    


واحد من الثلاثي الشهير في تماثيل الشارع اليوم .. الأسود بيتر دين ريكارد والبريطاني بانكسي ثم جينكنز ، حيث يشتغل الأمريكي مارك جينكنز على اعادة روح فن الشارع منذ ان اجترح الخمسينيون فكرته في رسوم حرة تتجاوز كل رقابة.. اوفي كولاجات وتماثيل من مواد متنوعة هي خامات من الورق والفضلات ونتاج الطبيعة اوكتل ملغزة من مواد صناعية تفرزها الحياة الحديثة بكل ثقلها الميكانيكي العاصف . لكن مارك جينكنز ، يشتغل على ربط هذا العالم بفكرة مستفزة وموحية عبر شوارع المدن الكبرى حيث يفز العابرون كل صباح من مخلوقاته المشكلة من اللاصق الشفاف فقط .. مخلوقات عارية وشفافة او ترتدي ثيابا .. كتل هشة معلقة او ثابته وكأنها تلقي عبارة النقد لزمن يمضي دون توقف لتأمّل حالة الأسئلة التي لاتجد اجوبتها في خطاب السرعة الفائقة..انه ينهمك بصياغات تتناسب مع روحه المتخفية والمجهولة – حتى الآن – وهو يعالج قضية الفرد حين يواجه مصير حضارته التي اقامها وكأنه يواجه عقوبة تاريخية ..
القوة في حداثة متواصلة :
مارك جينكنز – 1970 فنان غامض ، من اصول لاتينية ويعيش في الولايات المتحدة ، يكمل مشروعه في المدن الأمريكية الكبرى حيث يعلق منحوتاته من اللاصق على كل ركن ناتيء او علامة مرور او وسط الشارع في نيويورك وواشنطن وسان فرانسيسكو وفي مدن العالم الأخرى .. لندن وروما والقدس وباريس وبرلين .. حيث يستفز المارة بمخلوقات دون رؤوس، دون هويه تلتصق بشكل مثير في زاوية مقابلة لحركة الشارع ، وهنا يوكد الفنان -الذي لاصورة له والذي يضع في موقعه 40 صورة لأشخاص يحملون نفس اسمه من اطباء ومهندسين وكتاب وموسيقيين لكنه لايضع صورته بل ان الصحافة وسائل الأعلام والمارة لاتعرفه – كما يفعل البريطاني بانكسي المتخفي ايضا – ان جينكنز يتحد مع المضمون الرمزي في معالجات تفضي الى علاقات ملتبسة مع المتلقي. انه يوحد بين مواد غير نحتية لأبتكار منحوتات فذة .. ولكن من الهشاشة والليونة .. والتعبير الصعب ..
يقول جينكنز : انني افضل الشريط اللاصق الذي يحمل اسم 3ام سوبر ستريجنث ، لكن اعدائي هم سلطة البلدية وسلطة المطر ..الأولى تزيل اعمالي غير المرخصة للعرض والثانية تخرب اعمالي .. ولذلك فانه يطارد الخوف من عبارة النحت الثابتة – كتلة النحت ، بشكل يخفف من ثقل التعبير والديمومة الى سحر اليوميات التي يسجلها في منحوتاته الهشة لعابرين تحتمل حياتهم الكثير من الضيق والكثير من الهشاشة ايضا .انه يستعيد سلطة الزمن حيث كانت للزمن قدرته على اعادة تشكيل حياتنا يوم اصبح الزمن مجرد عبارة مؤقته للغة صاخبة ...هي الحياة العصرية ذاتها ..
ومثلما يختفي بانكسي يختفي جينكنز ، لكن الأخير يشتغل في اطار النحت الحديث نحو مابعد حداثة لحركة تتجدد في رسوم الشارع الحرة في كل مكان ، الى الفن التبسيطي الى الآوب آرت كحركة لها ثقلها بين الحركات التأسيسية لفن العصر وقوته ..انه يوحد الازمنه برمتها حيث يجهل الانسان اعداءه ومنافسيه ، فهو في معالجاته ينحت وجوها مبهمة دون ملامح واجسادا مثل مخلوقات سرية دون هوية ويشكل سحريات واوجاعا وتأملات عاجلة ووحشية بمهارة فردية امام اجيال من فناني البوب آرت وفناني نصب الشوارع . انه يسمى صانع الأنصاب الثالث توكيدا لثلاثية - بانكسي وريكارد وجينكنز . ان لدى اجيال من فناني الشارع من الناس البسطاء والشغيلة والشباب وطلاب المدارس وسكيري الشوارع – الكلوشار - حوارا دائما لايتوقف مع البيئة ومع السلطة ومع الفن . ان فنهم اعتراض متواصل ومقاومة مثلما هو تأسيسات فن الشارع في كل عصر . كأننا غير معنيين بمناقشة العلاقات الأساسية بين مواد العمل الشعبي المفتوح في فنون الشارع ومنحوتاته .. كما لانناقش فلسفة العمل ، لأننا لو فعلنا ذلك نقنن العفوية .. التي تنطوي عليها قصدية هذا الفن النابض بالحياة وباللغة وبالرمز ..
الرؤية المرتجلة :
في رؤية تماثيل الشارع عند جينكنز دائما تشكل الدوافع السيكولوجية منطلقات لأختيار المواد او استعمالها مثلما هي اختيارات - لنقل ارتجالات الأعمال الفنية ودوافعها .. .كما يقودنا في تجربته الى منعطفات روحية ان في البناء او في الأحساس . انه يبني علاقته النحتية في ضوء تبصر متواصل لمنجز سابق ، هو منجزنا الحر ، لكنه سيغفله كل مرة ينجزفيها عملا نحتيا جديدا - ان اضافة الملابس والأقنعة الآن في اشتغالاته الأخيرة تشكل تغيرا في مناخ اعماله حيث يعطي هذه الحيوات امكانية الشروع في حياتنا كما نفعل نحن ... في تجربة نحات نصب الشوارع هنا تشغل الحساسية حيزا في التجربة الفنية وكأنها تعمم خطابها اليوم .. وان تقنياته وعناوينه هي جزء مهم من بنية النحت ، ان كان ذلك بمعناه المتحفي او معناه اليومي والدلالي .. ان مفارقة ثرية هنا نستدل من خلالها على دور النحت اليومي اذا جاز التعبير ،ذلك ان المفارقة هنا في اختيار هذه الكتل الهشة الصماء و تشكليلها لكي تسهم في حركة ديناميكية لاتتوقف فيما هي تلعب دورها الستاتيكي .. معلقة على مداخل الشوارع او علامات المرور او عند منعطفات الشوارع ، ثمة اعمال اجلسها على قواعد ثابته وثمة اعمال تتخذ من اماكن رمي القمامة او كابينات الهاتف او الزوايا المعتمة عند مداخل العمارت لتقول هذه الكتل مفارقتها اليومية .. انه لرثاء ممكن لمكنونات الذات وهي تعيش عصر استهلاك لايتوقف .. لقد نقل البريطاني روبرت بانكسي – من خلال شركة منفذة - مثلا فنه الى الأرض المحتلة والضفة الغربية ورسم على الجدارالعازل رغم اعتراض القوى الأمنية الأسرائيلية .. فيما نقل مارك جينكنز اعماله الى القدس .. ومدن اخرى واكتفى الزنجي بيتر دين ريكارد بالعرض الدائم في شوارع حية ونشر صورته مثلما يفعل الفنانون .. لكن بارنكسي وجينكز بقيا شخصيتين مجهولتين يكرسان موقفهما من الفن ومن الحياة بصمت وعزلة اعلامية دائمة تاركين لأعمالهما لتقول خطابها ..ان نصب الشارع عند جينكز تتيح للنحت حضورا يوميا لابصفته خطاب الندرة ، وفن النخب ، بل انه يرسل اشارات لحضور الذات في تجليات من التدفق الفلسفي .. والأرباك المعلوماتي المفضي الى قلق في حركة الشارع ... انه نمط من تكريس الحضور في غياب مؤثر توطدت ملامحه من خلال السرعة والوحدة والفردية .. ان فكرة الجدل العام الذي تشتغل عليه منحوتات جينكز وقد اكتضت زوايا المدن وامتلأت صفحات الصحافة اليومية في عواصم العالم .. وضجت شبكة المعلومات بفنه وبأفلام تسجل تاثيرات منحوتات الشارع التي بثها جينكنز في حياتنا و على العابرين وهو يخترق الحياة العامة الى تلغيز فرديتنا .. اي لفت النظر الى اهميتنا الفردية في كيان مثقل وسريع ولاأبالي ..انها اعمال لاتحمل صفة السكون بل تمثل جدلا صعبا لكنه جدل مجد ليمثل عناصر الصراع في حياة المدينة – لقد شكلت معروضاته في نيويورك وواشنطن وسان فرانسيسكو ولندن موجة من التقدير الفني في المنحى النقدي ودلالة غير مكررة لفنان مجهول يختفي خلف اعماله .. وحتى موقعة على الشبكة فأنه لايحمل غير اعمل تحكي سيرته الفنية فقط بأعمال معروضة وتتجرأ بعض البحوث والدراسات النقدية ان تذكر تاريخ ولادته لكنها تجهل كل شيء عن اشتغالاته اليومية المجهوله كفنان بين الناس يردد عبارة الجدل الحر في نصب الشارع التي يزرعها امامنا ومن حولنا ليديم حساسيتنا ويطلق اسئلتنا المبهمة عن معنى وجودنا وسط آلة يومية عاصفة في حركتها ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,463,438
- عاموس عوز : روايتي تقول ..لن يزول الفلسطينيون
- نبرة ثالثة للغربة والطريق وحده يغني
- زها حديد 2008 : الفنتازيا اهم من العمارة
- احتضن جواد سليم
- وارد بدر السالم : الجنوب المحتمل .. الكتابة في درجة 100 فهرن ...
- التوكّينية تثمر بعد سيد الخواتم
- حكايات : من يشتري العناق وبغداد عاصمة الثقافة بعد 9 اعوام !
- لاتقتلوا مايكل مور : الحرب على الحقيقة !
- شيفرات لقدسية البلاهة
- ذهب يرسم المنائر والخبزة تنتظر البياض
- مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها
- ورقة لأعتراف حميم
- تشغلني الغابة .. اشك في الخبز
- كآبة الوردة القاتمة على شفتيك
- شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري
- الراهب البوذي كو اون : الشعر عقابي الأزلي وليس خياري
- ال غور.. من سيغفر لك اخطيئة لدفاع عن المنطق
- فيليب روث : دع القارىء يكتشف جوهر الكتاب
- الثقافة العلمانية في الغرب تاسيس لوعي الأختلاف في الثقافة .. ...
- غونتر غراس في الثمانين .. يقشر البصل ويقف ضد الظلم والأحتلال ...


المزيد.....




- بالصور.. من داخل محطات لندن المنسية؟
- ما عليك معرفته عن الأسلحة التي اخترقت دفاعات السعودية بهجوم ...
- التحالف يعلن قصف مواقع شمالي الحديدة
- خيارات الرد العسكري على هجوم -أرامكو- على طاولة ترامب
- شاهد: ماذا قال التونسيون عن رئيسهم المخلوع زين العابدين بن ع ...
- كيم كارداشيان تكشف تفاصيل مرضها الخطير... صور
- ردا على تصريحات بومبيو بشأن -الحل السلمي-… ظريف يحصي مبادرات ...
- خطوة مهمة في تعزيز مكانتها الدولية… السعودية تنضم إلى معيار ...
- الحريري: فرنسا وافقت على منح لبنان قرض بقيمة 400 مليون يورو ...
- موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج : إجراءات واشنطن ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - فاروق سلوم - مارك جينكنز : تماثيل الشارع ..امتداد للفن الشعبي