أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد الحريزي - من يغيث أشجار البرتقال؟؟؟














المزيد.....

من يغيث أشجار البرتقال؟؟؟


حميد الحريزي

الحوار المتمدن-العدد: 2173 - 2008 / 1 / 27 - 10:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتوال الكثير من الأخبار عن عصابات تهريب المخدرات ومن دول ومصادر مختلفة ليكون العراق ممرا مهما على خط تهريب المخدرات من أفغانستان فإيران إلى العراق عبورا إلى دول الخليج وما جاورها وقد تعددت وتنوعت أساليب التهريب وتعريق هذه المادة الخطرة على حياة الإفراد والشعوب , والتي تديرها مافيات متخصصة ومتطورة وطويلة الأذرع ونافذة الصلات واسعة العلاقات على نطاق العالم جعلت الكثير من دول العالم شبه عاجزة عن استئصال وإيقاف نشاطها رغم تخصيص الملايين من الدولارات وأكثر الأجهزة التقنية تقدما في الكشف والمتابعة ... فهي كعثة الأرض حينما تستوطن دارا أو أثاثا لا يمكن القضاء عليها إلا بإحراقها تماما فما اكبر خطرها لو انتشرت في بلد من بلدان الأرض.
لا شك ان العراق كان أنظف الدول وأكثرها منعة ضد مثل هذه التجارة أو تعاطي هذه المواد المخدرة سواء للحصانة الفردية التي يوفرها المجتمع وثقافته وقيمه للشخص أو قوانين الدولة التي تتعامل بقسوة متناهية ضد مروجي ومهربي والمتعاملين والمتعاطين مع مثل هذه المخدرات إلى درجة قد تصل الإعدام .
هذا فيما يخص المتاجرة بمثل هذه المواد المخدرة , إما بالنسبة لزراعة (الخشخاش)في ارض العراق فهو أمر لا يخطر على بال احد من العراقيين ان يصل الأمر من الانفلات الأمني وتخلخل العرف الاجتماعي ليصل الأمر إلى حد زراعة وتنمية هذا النبات الخطير مورد الشر والشرر وقد تناقلت الإنباء عن وجود مثل هذه المزارع في العمارة والبصرة والديوانية وأخيرا في ديالى لتستقر هذه الشتلات الشريرة أمنه مزدهرة مدنسة أحضان أشجار الليمون والبرتقال وأحضان عمتنا الشريفة النظيفة النخلة في ديالى و غيرها , فبعد ان عاثت يد الإرهاب والتخريب والفساد في امن وسلامة واستقرار سكان هذه المحافظة وجز الرؤوس وإرهاب النفوس أخذت تمتد أياديهم ألاثمة ألان لتندس بساتين البرتقال والرمان والليمون بشجيراتهم الشيطانية القاتلة مقتدين برموزهم الطالبانية ليمولوا(( جهادهم الأكبر)) ضد قوى الاستكبار والاستعمار، فان يكونوا هؤلاء إرهابا زائلا فان خشخاشهم إرهابا دائما فاقتلعوه يرحمكم الله قبل فوات الأوان!!!!.
لله درك يا عراق لله درك يا شعب العراق يتربص بك الشر الدوائر وتترصدك قوى القهر والغدر في الأرض والماء والهواء .... كلامنا نداءا من اجل إغاثة أشجار النخيل والبرتقال لتخليصها من أيادي القتل والختل والدنس .وتخليص وحماية شعبنا وأبنائنا وأرضنا وأشجارنا من هذه الآفة الخطيرة والإرهاب الذي يخلف عاهات مستديمة توهن الأجساد وتخرب العقول.
إننا لنواجه مثل هذا التحدي الخطير لايجب ان نغمض العيون ونصم الآذان شعبا وسلطة؛مما يستوجب ان تستنفر القوى الأمنية وخصوصا المتخصصة لمكافحة تعاطي وزراعة وتجارة وحيازة مثل هذه السموم القاتلة وبالتعاون مع الأجهزة العالمية ذات الاهتمام بهذا الموضوع ،واضرب بقوة على مثل هذه الأيدي ألاثمة المجرمة، والعمل على بث الوعي الصحي والاجتماعي الذي تسببه مثل هذه المخدرات وخصوصا بالنسبة للشباب.، فلا ينبغي لنا ان ترك مثل هذه السراطانات حتى تستفحل كما حصل للقوى الإرهابية والمليشيات الطائفية حتى أصبحت عصية على العلاج والاستئصال ،وان تمكنا منها فبالتأكيد بدفع خسائر كبيرة في والأرواح والأموال والوقت دون مبرر.
يجب ان نتمكن من حصول صحوة صحية في حواضن هذه الظواهر ليتكفل المجتمع الأهلي بمحاربة ومقاومة ومحاربة مثل هذه الظواهر وبالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الحكومية الأمنية والعلمية والصحية ومنظمات المجتمع المدني والقوى الدينية وحسب منهج واضح وخطة علمية مدروسة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,460,088
- من ينتصر للفلسفة؟؟؟
- لكي لاتجنح أجهزتنا الامنية صوب الديكتاتورية
- كيف نرفع الإرهاب عن أجيالنا؟؟؟
- مخاتير (الديمقراطية)
- من حكم ودروس المستبدين!!!
- هل نكذب ماركس؟؟؟
- لن نموت قاعدين
- صدق (ماركس)وكذب الحاكمون!!
- نداء من اجل الحرية والسلام
- واقع المرأة العراقية في الماضي والحاضر
- (كاوه الاهوار)
- وسائل ترويض الشخصية العراقية من قبل السلطات الاستبدادية
- ياحضرة النابل see
- رؤية من أجل ِ تحالف قوى اليسار ِ العراقيّ
- تسليع العارف وتجريف المعروف!!!
- سياحة أم وقاحة !!
- متى يدرك الصباح الوطن المستباح؟؟؟؟
- هل من أمل في وثيقة موحدة صادقة مصدقة؟؟؟
- ذكاء (قرود)العولمة!!!
- ذكاء(قرود العولمة)!!!!!


المزيد.....




- الانتخابات الرئاسية الأوكرانية: زيلينسكي يتعهد بـ-كسر النظام ...
- دبلوماسي فرنسي يشبه ترامب بلويس الرابع عشر
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- تكيّس المبايض.. أعراض تنذر بضعف الخصوبة والعقم
- طعام حلال.. معاناة المسلمين بحثا عن منتجات بضعف الثمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد الحريزي - من يغيث أشجار البرتقال؟؟؟