أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عامر شاوي - كلما قلت متى ميعادنا...ضحكت هند وقالت بعد غد






















المزيد.....

كلما قلت متى ميعادنا...ضحكت هند وقالت بعد غد



عامر شاوي
الحوار المتمدن-العدد: 2169 - 2008 / 1 / 23 - 11:02
المحور: كتابات ساخرة
    


بيت شعري اختزنته ذاكرتي منذ أيام الثانوية,يوجه فيه الشاعر تساؤله إلى محبوبته عن موعد لقاؤهم ولكنها تماطل في الاجابه مشفوعا ذلك بضحكه أو ابتسامه من الحبيبة....وهذا البيت الشعري رغم موضوعه الوجداني وقدم تأريخه فهو ينطبق إلى حد بعيد على مايحصل الآن بين الشعب العراقي (الحبيب)والحكومة العراقية (المحبوبة)....لقد تعلمنا في سنين دراستنا من مناهج الجغرافية والعلوم ومن مطالعاتنا الخارجية بأن العراق من أغنى دول العالم والشرق الأوسط بما يملكه من موقع جغرافي متميز وخيرات كثيرة متمثله بوفرة المياه والزراعة والنفط والمعادن وكذلك كونه بلد سياحي لوجود الآثار والمدن ألمقدسه فيه....نعم علمنا كل ذلك...وكنا أيام النظام السابق نسمع التقارير ألاستراتيجيه التي تبثها الإذاعات المعارضة للحكومة عن مدى الفساد المالي الحاصل جراء التصرفات الدكتاتورية الباطلة ,وأنا أتذكر احد التقارير وكان قد أعده احد رجال المعارضة آنذاك وهو الآن مسئول حكومي,وفيه ذكر بأن خيرات العراق يصرف منها على الشعب 5% فقط أما المتبقي (95%) فهو للعائلة الحاكمة والجيش والتصنيع العسكري,والآن بعد سقوط ذلك النظام الفاسد ومضي خمسة سنوات ماذا جني الشعب العراقي من تلك الثروات ...الشعب الآن في حالة اضطراب فكري شديد ؟؟؟هل كل ماعلمناه وماتذكره الكتب وما يؤيده الواقع عن خيرات العراق وثرواته هو مجرد وهم وخيال كما هو الحال بالنسبة للحضارة العظيمة التي كانوا يتكلمون عنها أيام الدولة العربية الماضية؟ أم إن الخيرات والثروات حقيقة ولكن الخلل يكمن في الحكومات التي توالت على حكم العراق بما فيها الحكومة الحالية....فها هي المشتقات النفطية ترتفع أسعارها بلا مبرر معقول والكهرباء تختفي بشكل مخيف والآن البطاقة الغذائية؟؟؟؟؟فهل يجيبنا احد من الحكومة عن الذي يحصل ؟حتى ولو كانت الاجابه مقرونة بابتسامه جاده أو ساخره كما كانت تصنع هند مع حبيبها.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,554,992,542
- مصطلحات سياسيه/الديمقراطية الشعبيه
- مصطلحات سياسيه/المذهب الاتحادي
- طيور العراق المهاجرة
- ثقافة الرأي الآخر
- العراق والديمقراطية


المزيد.....


- مخاتير (الديمقراطية) / حميد الحريزي
- (الغريب في ابتكارات القوى الظلامية / محمد علي محيي الدين
- لا فضل لعربيّ على أعجميّ إلاّ بالقهوة / سلمان مصالحة
- وظائف شاغرة ؟؟ / احمد صالح سلوم
- طنطل السفارة / فرات المحسن
- فاكهة الشتاء! / فاضل الخطيب
- اسنان الرئيس بارزاني / بدل فقير حجي
- ولا علي المجنون ولا ابوالغيط حرج / جورج المصري
- فرصة قد لايجود الزمان بمثلها / عزيز العراقي
- هل تفقد الطيور حاسة السمع حين تفقد أجنحتها ؟ / جهاد علاونه


المزيد.....

- خارج السرب لفهمي جدعان
- نشطاء يفتتحون مركزا ثقافيا بريف إدلب
- محمد زيادة : ثقافة الـ " الواق واق "
- نحو 214 ألفا من أفراد الجالية المقيمة بالخارج حلوا بالمغرب ع ...
- وزيرا الثقافة والآثار ورئيسة الأوبرا يفتتحون الدورة الـ23 لم ...
- فنانون يتبرعون بالدم
- احتفالات بالذكرى 100 لميلاد الأديب الأرجنتيني خوليو كورتازار ...
- تسونامي في فنجان!
- الكتابة والإيهام
- انستغرام تطلق تطبيقاً جديداً لمحبي الفيديو السريع‎ السينمائي ...


المزيد.....

- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين
- كوميديا الوهراني في سرد الرسائل والمنامات / قصي طارق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عامر شاوي - كلما قلت متى ميعادنا...ضحكت هند وقالت بعد غد