أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - حكاية سحرية














المزيد.....

حكاية سحرية


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 2169 - 2008 / 1 / 23 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


وطني على رمش المسرة غافي
من شمسه طهري وخبز كفافي
صليت في محرابه متبتلا
فهمى البنفسج حاضنا اطيافي
من بحره المفتون صغت لالئي
وكسوت بالالق الجميل ضفافي
ذا سره في الروح كون شاسع
فاذا وصفت تضيق بي اوصافي
قد كان متكاي اذا ما غالني
جرح ونام على اساه شغافي
انا هدهد البشرى سريت فحيثما
يممت وجهي كان نبعي الصافى
كل يطوف بما يشاء له الهوى
واليك وحدك يا عراق طوافي
يا بلسما للقلب اية روعة
ان يكتوي وجعا وانت الشافي ؟
اياك اعني اذ ابوح بصبوتي
يا خضرة العرجون بعد جفاف
وطني هباتك في الضمير فكيف لي
يوما ارد جميلها واكافي
اذ انني الموال ينزف ما به
ايان ينأى عاشق ويجــافي
انا يا عراق اظل باسمك منشدا
اذ ان غيرك غربة ومنافي
فعى ثراك اذا خطوت يتم لي
وجد وتورق في رضاك عجافي
قد اينع العمر الجميل فهزه
واملا سلالك من بديع قطافي
يا درة الغواص اني اكتسي
فرحا وتزهر بالسنا اصدافي
عمري كما الصلصال يشدو لحنه
فعلام تكسرني يد الخزاف؟
في كل ارض من هواي مواسم
وبكل بحر للحنين مرافي
ناديت ايامي فذاب لجينها
ودعوت احلامي فسلن قوافي
وطني الجميل وما سواك قصيدتي
اذ انت داليتي وكاس سلافي
ها انت تبتكر الفصول حكاية
جذلى تضاء بحكمة العراف
انا لم تضق يوما علي مسالكي
اذ ان لي بحري ولي مجدافي
قد كان في الانبار لي معزوفة
رقصت فمادت نخلة الغراف
وطني الجميل حكاية سحرية
فيها النقاء وهيبة الاسلاف





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,396,853
- سيارة ابي سموكن
- ليلة القدر_ 2_
- ليلة القدر_ 1_
- غدا تسقط الاقنعة
- سماء الياقوت
- قصائد اغفلها الرواة
- المرأة في العراق..حياة رخيصة وموت رخيص
- المنبوذ
- بلاد العجائب
- ماذا يحمله عام2008
- انا الصب الذي غنى
- حكاية خرافية
- لن اقول وداعا
- وطن الغنى..وطن المآسي
- عتاب الى اعضاء مجلس النواب
- من كالعراق؟
- رسالة حب الى امرأة
- السماء التي كنت ابغي
- انقذوا نساء البصرة ايها الشرفاء
- يا نديم خذ بيدي


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - حكاية سحرية