أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين - صالح الشقباوي - الريشة الثالثة!!














المزيد.....

الريشة الثالثة!!


صالح الشقباوي

الحوار المتمدن-العدد: 2166 - 2008 / 1 / 20 - 08:01
المحور: ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين
    


يعد ان حلت النكبة, واحتل اليهود جزءا كبيرا من ارض فلسطين, وطردوا معظم سكانها عنوة من منازلهم

كانت عائلة ابو مروان تعد نغسها لمغادرة..منزلها هربا من البطش والقتل الصهيوني ..وبحثا عن مكان امن تؤوي الية ...على امل العودة بعد انتهاء العدوان الصهيوني على القرى والمدن الفلسطينية ...لكن العودة طالت

واصبحت مستحيلة بعد ان تمكنت عصابات القتل والارهاب الصهيوني من احكام سيطرتها على المكان واحلال عائلاتهم اليهودية في الاماكن والمنازل الفلسطينية وعملت على تغير معالم الاماكن وتحويلة الى اماكن يهودية

وبعد مضي ثلاثة وعشرون عاما من عمر النكبة الفلسطينية..تمكن الابن الاكبر لابو مروان (مروان) من زيارة بلدته التي هجر منها وذهب بالتحديد الى منزل العائلة ليلقي علية نظرة ويعد جزءا من ذكريات الماضي...وبالفعل وصل الى المنزل وقبل ان يهم في قرع جرس الباب وقف امام الدار وسرح بخياله بعيدا الى سنين خلت وقال بصمت اللة اللة كيف تحول القوة الباطل الى حق وكيف تستطيع ان تغير هوية المكان وتلغي كينونة الزمان ..اللة اللة يا دنيا ...كيف بعثرنا في فيافي الوجود وظلال العدم ..كيف تحول حقنا الى باطل واصبح باطلهم حق...لملم مروان ذاكرته ووقف الى جانب يقينه ومد يده الى جرس الباب ...وقرع الجرس وهو يحملق في جسد الباب الموصود امامه ينتظر عيبة حضور من سفتح الباب ..لحظات وذا برجل طويل ممتلئ يفتح الباب لمروان ويسألة عما يريد قال لة مروان لا اريد شيئا ..غانا صاحب هذا البيت واريد ان القي نظرة من الداخل علية ...لم يمانع اليهودي بعد ان قدم نغسة بعربية ركيكة الى مروان وقال لة اننا من يهود بولاندا ...لم يكترث كثيرا مروان بالتفاصل وقام بجولة سريعة حول المنزل وللصدفة وجد ان كل شئ فية على ما هو..ولم تتغير معالم المنزل كثيرا
بل حافظ عليه ولم يمارس طقوس احتلاله له, وفي الصالون وقبل ان يهم مروان بالانصراف تاركا حنينه للذكريات الاولى, نظر الى مزهرية موجودة في الركن الثالث من اركان منزله وسأل مروان اليهودي بلكنة حادة قال كان في هذة المزهرية ثلاث ريشات طاؤوس جميلة والان هنا اثنتان اين الثالثة ..رطنت المرأة لزوجها بالعبرية وقالت لة بالفعل ان ولدنا كسرها منذ فترة ويا الهي ..هذا الفلسطيني اترى معي منذ سنين وسنين لم ينسى ريشة كانت في يوم ما في مزهرية داخل منزلة فكيف لة ان ينسى وطن...؟؟؟ وبالفعل نظر مروان الى محتلة وقال لن ننسى وطننا الذي ولدنا فية فهو وطن لشعب لا ينسى وطنه؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,976,446
- لن نتخلى عن فلسطينيتنا لنحافظ على يهودية اسرائيل
- في تاريخ فلسفة الاديان
- مكونات نسق المعتقدات الصهيوني والإسرائيلي ونقضة من الداخل
- - ثلاثية المشروع الوطني الفلسطيني الديالكتيكية -
- من هي فتح
- مروان البرغوثي هو الحل
- قسم الفلسفة.بجامعة الجزائر..ورواد الحقيقة فية..صداقة دائمة م ...
- دخول الذات الفلسطينية في الغياب الاجباري
- فلسفة دولة اسرائيل


المزيد.....




- رفض قص شعره لسبب جهله البعض فواجه التنمر .. ما قصة عمر؟
- تعليق جديد من مجلس الوزراء السعودي حول الحجاج القطريين
- أردوغان يفتتح متحفا مخصصا -للانقلاب الفاشل- في إسطنبول
- تعليق جديد من مجلس الوزراء السعودي حول الحجاج القطريين
- مسؤول أممي روسي: على الدول التي نشط فيها الإرهابيون أن تلعب ...
- نجاح فصل توأمين ملتصقين من الرأس بعد عملية دقيقة في بريطانيا ...
- قريباً في الأسواق.. شرائح لحم منتجة في المختبر حفاظاً على ال ...
- شاهد: مجموعة كبيرة من الدلافين "تمرح" أمام قارب قب ...
- جيفري أبستين: ملياردير أسقطه هوسه بالقاصرات
- ناقلة النفط الإيرانية: خامنئي يتوعد بالرد على احتجاز بريطاني ...


المزيد.....

- -دولتان أم دولة واحدة؟- - مناظرة بين إيلان بابه وأوري أفنيري / رجاء زعبي عمري
- رد عادل سمارة ومسعد عربيد على مداخلة سلامة كيلة حول الدولة ا ... / عادل سمارة ومسعد عربيد
- الدولة الديمقراطية العلمانية والحل الاشتراكي - مناقشة الصديق ... / سلامة كيلة
- مناقشة نقدية في حل -الدولة الديمقراطية العلمانية- / عادل سمارة ومسعد عربيد
- ماركس وحده لا يكفي لكنه ضروري - تعقيب على رد الصديقين عادل و ... / سلامة كيلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين - صالح الشقباوي - الريشة الثالثة!!