أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الانباري - سيارة ابي سموكن














المزيد.....

سيارة ابي سموكن


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 2166 - 2008 / 1 / 20 - 08:01
المحور: كتابات ساخرة
    


هنالك شخصيات لا تنسى، تبقى في ذاكرة المدينة، يتداولها الناس جيلا بعد جيل، والذي يبقيها حية هو الطرافة، والغرابة في شخصية الفرد الذي يخلف وراءه حكاياته ذات الطابع المبتكر.
من هذه الشخصيات (ابو سموكن) الذي كان يمتلك سيارة فولكسواكن تعود الى الخمسينيات من القرن الماضي، كان يستخدمها في السبعينيات، ولكونها عتيقة، لا تلقى العناية من صاحبها، بدأت اوصالها تختفي جزءاَ بعد جزء، ولكنه يبادر الى الابتكار في التعويض، فإذا ما أصاب التلف المقعد الامامي الذي يجلس عليه، وضع (بلوكه) مكانه، واذا انكسر المقود او الكير عوضه بشيش حديد، وهكذا الامر مع بقية الاجزاء، فأصبحت سيارته تثير الضحك والسخرية لدى الناس، اما سرعتها فكانت لاتتجاوز 20كم في الساعة، مما دفع طلاب المدارس من اصحاب الدراجات الهوائية الى طلب المسابقة، حيث كان يرضخ لطلبهم فتكون النتيجة ان لا يبقي وراءه احدا، وكثيرا ما يلجأ الظرفاء من شرطة المرور الى ايقافه في الشارع امام الناس وعمل وصل غرامة وهمي هاتفين به: ابا سموكن، هذا وصل غرامة بخمسة دنانير، لانك تسير بسرعة 80كم في الساعة داخل المدينة مما يدفع الحاضرين الى الضحك المنبعث من القلب، يشاركهم في ذلك ابو سموكن دون ان يغضب من هذا المقلب.
وحين توقف محرك سيارة ابي سموكن عن العمل ابى صاحبها ان يذهب بها الى الميكانيكي او يلقي بها جانبا، بل ابتكر طريقة عجيبة لابقائها سائرة في الطريق، حيث اشترى حمارا لسحب عربته، فكثيرا ما يشق الشارع العام في المدينة وهو يجلس وراء المقود، والعلف بجانبه في كيس صغير يطعم منه حماره ليمده بالطاقة التي تساعده على السحب وكان يسمي هذا العلف (بنزين الحمار).
يذكرنا هذا المشهد بنقيضه الذي يحصل الآن، آلاف السيارات الانيقة يقودها رجال متهورون لا يقيمون لارواح الناس وزنا، متحدين القانون غير آبهين بشرطي المرور، يسيرون عكس الاتجاه واذا ما عاتبهم احد على التهور، هددوه بالقتل مما يدفع بالعقلاء من الناس الى ان يدمدموا مع انفسهم: لعن الله الزمان الذي اركب مثل هؤلاء الاوباش سيارات جميلة تليق بمن يستحقها من المتحضرين ذوي الاخلاق الحميدة، وكثيرا ما سمعت الشيوخ يتأسفون على ابي سموكن وسيارته، فقد كانا مبعث سعادة وبهجة للنفوس لا وسيلة للاستهتار والعدوان.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,885,724
- ليلة القدر_ 2_
- ليلة القدر_ 1_
- غدا تسقط الاقنعة
- سماء الياقوت
- قصائد اغفلها الرواة
- المرأة في العراق..حياة رخيصة وموت رخيص
- المنبوذ
- بلاد العجائب
- ماذا يحمله عام2008
- انا الصب الذي غنى
- حكاية خرافية
- لن اقول وداعا
- وطن الغنى..وطن المآسي
- عتاب الى اعضاء مجلس النواب
- من كالعراق؟
- رسالة حب الى امرأة
- السماء التي كنت ابغي
- انقذوا نساء البصرة ايها الشرفاء
- يا نديم خذ بيدي
- مرثية الملك- الى صاحب الشاهرشاهدا وشهيدا


المزيد.....




- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...
- محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس
- بن شماش: -لن أنتقم من الجماني.. و أنا مستعد أن أعطي له خدي ا ...
- أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني
- «مدى».. شعارا للدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الدولي ب ...
- رئاسة النيابة العامة تطلق حملة تواصلية للتحسيس بجريمة الاتجا ...
- -فيديو مسرب- لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و-MBC- تتدخ ...
- شاهد.. سوزان نجم الدين تتعرض لوعكة صحية حادة
- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الانباري - سيارة ابي سموكن