أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الصميعي - ساركوزي العاشق و كلارا الجميلة الهوى غلاب














المزيد.....

ساركوزي العاشق و كلارا الجميلة الهوى غلاب


هشام الصميعي

الحوار المتمدن-العدد: 2155 - 2008 / 1 / 9 - 11:05
المحور: كتابات ساخرة
    


هو صحيح الهوى غلاب ، ما عرفش أنا على رأي سيدة الطرب العربي . وحتى عندما يتعلق الأمر بقلوب رؤساء أقوى الدول بردو الهوى غلاب ، و قديما قال شكسبير : هدا الحب أعمى ، و المحبون لا يرون الحماقة التي يقترفون .
وكل من تابع أطوار عطلة
الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي رفقة عشيقته كلارا بمنتجعات مصر ، تم الأردن لابد أن يقف مندهشا للعشق ، و جنونه ، فهدا رئيس دولة قوية ينسى مشاغيل السياسة ليتوه بكل عظمته في جادبية كلارا ويغرق في الفاتنة رجل دو...من العمر مع الهوى ، في رمشة عين يتحول الى الفتى الولهان دو العشرين.. يتجارى بين الأتار الفرعونية مع كلارا الصغيرة يعانقها تارتا و يشبك اصابعه امام العدسات، و امام الفرعون المحنط لترتاح بين اناملها من شباك السياسة و السلطة.. عندما تنام الكامرات قيل يقبلها..تم يدوب العاشقين في لهيب من القبل الافرنجية الخالصة ، على منتجعات العقبة ،و بين صخور البتراء الوردية .

عطلة العشق الساركوزية أتارت العديد من الردود في وسائل الاعلام الأوروبية ، جريدة الستامبا الايطالية علقت على الموضوع ومن باب حرصها على مستقبل الجميلة كلارا في مقالة تحت عنوان ساركوزي طلب جديا يد كلارا للزواج ، وتضيف الصحيفة من باب التأكيد قائلة انها ليست مزحة .
يقول المتل الألماني و في الهوى دائما: الحب يرى الورد بدون شوك ، بدورها الصحف الألمانية علقت على عطلة الرئيس الفرنسي رفقة عشيقته كلارا بالكتير من السخرية ولم ترى فيها و على عكس المتل سوى الشوك ولوك سيرة العشيقين .
جريدة وسط اليسارالألمانية سيدوتش أماطت اللتام عن بعض الجوانب السيكولوجية لدى عشيقة الرئيس الفرنسي لتخلص في مقالها أن أكبر هواية في حياة المغنية ،و عارضة الازياء المتيرة كلارا بروني هي الايقاع بالرجال وهي الهواية التي تتقنها الحسناء جيدا ، ويعود المقال ليظهر جانب الضعف في شخصية المغنية التي وحسب المقال دائما و ان كانت متيرة و جدابة فانها تسقط بكل جوارحها عندما يتعلق الأمر بالحب . تم يحسم كاتب المقال في نهايته الجدل بلمزة للرئيس الفرنسي قائلا و رؤساء فرنسا يعرفون الشيئ الكتيرعن الايروتيكية السياسية .

اما جريدة فرانكفورت الألمانية بعد ان عددت المغامرات السابقة لعشيقة ساركوزي استنتجت في مقال صادر في عددها أن عارضة الأزياء كلارا تهوى جمع الرجال ، على غرار هواية جمع الطوابع ،والتحف . تم تتسائل الجريدة في سؤال استنكاري ما ادا كان يدخل رئيس دولة فرنسا ضمن قائمة التحف الفريدة التي توفقت سلطانة الاغراء في التوصل اليها.

جريدة بيلد بدورها علقت على الموضوع بسخرية قائلة ساركوزي يحب عارضة أزياء غنية جدا ، دكية جدا ،جميلة جدا ،و.... ب 13 سنتيميترا أطول منه ، والهاء في الأخير تعود على ساركوزي .
لكن التعليق الأكتر ايلاما على عطلة العشق الساركوزية جاءت على صفحات جريدة الاندبندنت في مقالة تحت عنوان هل تعلم انك بدأات تشيخ ؟ المناسبة هي عندما يخرج الرئيس الفرنسي مع الصديقة الصغيرة ،و القديمة لميك جاجر . و هي بدلك تلفت الانتباه الى البون الشاسع في مسافة العمر بين العشيقين .
و على خلاف كل هده التعاليق أنصفت جريدة أربعة و عشرين ساعة السويسرية الرئيس الفرنسي و هي تعلق على عطلته العاشقة قائلتا حتى عندما يتعلق الأمر في الحب ، فان ساركوزي يظهر كعادته سريعا و قويا.
كانت هده قرائة في صحفهم عن عطلة العشق الساركوزية أما في صحفنا و رفعا للاحراج قدمت جرائد مصر المحروسة صورة للرئيس الفرنسي رفقة عشيقته في الأهرام و الجيزة و مع مومياء الفرعون و هما فوق الجمل ...كلها قدمتها الصحف و هما في البتراء .. كلها صور تقول انها صور ساركوزي رفقةعائلته .
و في النكتة و على هامش البوليميك المصري الدي خلفته عطلة ساركوزي رفقة عشيقته كلارا لمصر وعن قضية السؤال المحير و الجدل البرلماني حول ما ادا كان رئيس فرنسا ينام في غرفة و احدة مع كلارا في الفندق؟ و عن تعليقات الصحف المصرية على صور الرئيس و عشيقته بجملة صورة لعائلة الرئيس قال رجل حائر وهو يعلق على تعليق الصور المكتوبة من يدري أن بينهما ارضاع الكبيرة ولا حرج في الغرف المشتركة و قال آخر: ما لناش في السؤال دا فايدة .
هوصحيح الهوى غلاب .....ازاي يا ترى؟ اهو دا لي جرى ونا معرفش .
مرفقات بالجرائد التي تطرقت للموضوع





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,910,809
- وداعا 2007 سنة هضم الحقوق، و التخمة الحكومية
- عاشت الأسامي
- الملك و الأربعون حرامي
- الوزير متفائل و الشعب متشائم و جدتي معجبة بالسعدية
- كارلوس شايل سيفو..على قفانا ..أي أي
- زمن الهشك بشك الإعلامي أذرع الموساد تصل جريدة المساء
- عباس و حكومة الترفاس
- انتفاضة صفرو ضد الغلاء و الظلم واقتصاد الريع
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 2
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 1
- لكل طاغوت تابوت
- يا قماع شد قمعك علينا
- أنا وخالتي و العقيد
- المختصر في تطورات الصحراء مع تعليق رياضي
- !! الديمومخزانية
- مزامير.. كراكيز... و أكسيسوارات الاستبداد بالمغرب + دعاء الإ ...
- الإرهاب و الضباب
- عمو صالح ومن يربح المليون؟
- ليوطي يدير قناة دوزيم من قبره
- قناة : اضحك على ذقون الشعب بالألوان


المزيد.....




- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...
- لجنة -خيلوطة بزعلوك- وخلط الأوراق: مولاي والآخرون !
- عرض فيلم بلجيكي عن مأساة غرق غواصة -كورسك- النووية الروسية
- إعلان نتائج جائزة البوكر للرواية العربية مساء اليوم
- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...
- محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس
- بن شماش: -لن أنتقم من الجماني.. و أنا مستعد أن أعطي له خدي ا ...
- أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني
- «مدى».. شعارا للدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الدولي ب ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الصميعي - ساركوزي العاشق و كلارا الجميلة الهوى غلاب