أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أماني محمد ناصر - أنا والوزير وسائق السيرفيس!!!















المزيد.....

أنا والوزير وسائق السيرفيس!!!


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 2155 - 2008 / 1 / 9 - 11:12
المحور: كتابات ساخرة
    


ولك آه يا بلد (2)

لم أصدق عينيّ حينما رأيته وأنا عائدة من عملي بعد انتهائي من دوامي في الساعة الثانية إلاّ ربع ظهراً، وهو يؤشر بيده اليمنى وعقدة بين حاجبيه تنبئ بأنّ صاحبها غاضب للغاية، طالباً من السيرفيس التوقف كي يقله..!!
نعم إنه هو بعينه وشعره ورأسه ويديه وشحمه ولحمه...
لم يكن هناك أي مكان ليجلس فيه، السيرفيس الذي يتسع لعشرة أشخاص ممتلئ بالركاب، وسائقو السيرفيس لهم نفسية خاصة جداً، والنفس أمارة بالسوء، فأشار له السائق الإشارة المعروفة، بمد إبهام يده اليمنى لفوق، وخنصرها لتحت، وبقية أصابعه الثلاثة ممدودة للأمام، وتوقف له دون أن يعرفه..
صعد المسؤول متردداً بحقيبته الدبلوماسية وهو يقول للسائق مستهجناً بعد أن نظر يمنة ويسرة وفي عمق السيرفيس:
- لا يوجد مكان لديك، أين سأجلس؟
- سعرك بسعر غيرك أخي، مو عاجبك لحتى ركّب غيرك، اجلس القرفصاء على جنب، الذي يسمعك يتوقع إنك شي مسؤول بهالبلد، عشنا وشفنا والله!!!
- القرفصاء؟؟!!! أنا أجلس القرفصاء؟؟ كيف أجلس القرفصاء؟ لم أفهم!!!
- يا أخي خلصنا بدك تطلع ولا لاء؟ بدنا نتسبب..
- لالا، بطلع أخي بطلع...

طبعاً السيد المسؤول اعتقد أنه لا يوجد في السيرفيس من يعرفه، كنتُ أحملق فيه مدهوشة مشدوهة!!!
وفي المقعد المقابل لي تجلس امرأة يدرك المرء من ملامحها أنها مجنونة، بيدها عكاز كبير ومخيف..
بعد خمس دقائق بادره بالتحية رجلٌ كبير بالعمر، وقور، يجلس جانبي:
- صباح الخير سيدي المسؤول..
جحظت عيناه وعلامات الأسى بادية على وجهه، وهو يحاول أن يريح قدمه اليمنى المتعبة من جلوسه القرفصاء سائلاً بصوت خفيض:
- كيف عرفتني؟
- ولو؟
نظر إليه وهو يتمايل يمنة ويسرة مكشراً حيناً وحيناً مغمضاً عينيه ليصرخ فجأة من الألم:
- ولك آاااااااااااخ يا ظهري آاااااااااااااخ...
التفت كل من في السيرفيس إليه وهم ضاحكين، ولا أدري لماذا لم يعطه أحداٌ مكانه، هل لأنهم عرفوه؟؟
صرخ ثانية فجأة ودون سابق إنذار، فالعجوز المجنونة، لم يرق لها غيره من الركاب كي تعالجه بضربة على رأسه من عكازها وتغرق في نوبة من الضحك قائلة:
- هي هيء،،، هي هيء،، تستاهل تستاهل...
أراد أن يلقنها درساً لن تنساه، لكنّ من بجانبها قال له:
- اتركها عليّ، هذه مجنونة ولا تقصد ما قالته...
فصمت على مضض متوعداً بين حين وآخر برد الصاع صاعين لهذه المجنونة...
سأله الرجل الوقور مستغرباً:
- ما الذي جعلك تركب سيرفيس وأنت المسؤول وعشرات السيارات خصصتها أنت لك ولزوجتك، ولأولادك من زوجتك الثانية ولأحفادك من زوجتك الأولى ولخالاتك وعماتك وأولادهم و...
نظر إليه شذراً قبل أن يقاطعه سائلاً:

- وما دخلك أنتَ؟
تخلى الرجل عن وقاره صارخاً:
- هل تجيبني أم أصرخ مفصحاً عن هويتك؟
- لالا أجيبك أجيبك، الله يعينا على هاليوم...
- إذاً؟
- لك الله يلعن أبوه لهالزمك ابن ابني، سرق مفاتيح سيارتي الخاصة وطلع فيها مشوار هو وصديقته، قال العينتين ما بتطلع إلا بسيارة شبح!!!
وبقية سياراتي كلها مع العيلة، وأنا عندي اجتماع الساعة 1:30 ولم أجد حتى الآن أية وسيلة مواصلات كي تقلني للاجتماع...
- طيب وسيارات التاكسي؟
- لم يرضَ أي منهم أن يقلني حالما رأوني!!! ولا أعرف لماذا...

صرخ ثالثة فجأة ودون سابق إنذار، فالعجوز المجنونة، لم يرق لها، للمرة الثانية، غيره من الركاب كي تعالجه بضربة على رأسه من عكازها وتغرق في نوبة من الضحك قائلة:
- هي هيء، هي هيء، تستاهل تستاهل...

صوتٌ من الأمام مزمجرٌ:
- مين ما دفع يا شباب؟ في واحد ما دفع!!!
مدّ المسؤول يده اليمنى يتحسس رأسه الموجوع من العكاز متوعداً المرأة العجوز بعد حين، ويده اليسرى مدها بتردد بالغ لجيبه، كي يدفع سائلاً الرجل الوقور:
- كم يتوجب عليّ أن أدفع؟
- خمس ليرات..
أخرج المسؤول رزمة من فئة الألف ليرة، والمئة دولار مفتشاً بينها عن خمسة الليرات متوجهاً بحديثه للرجل الوقور:
- الخمس ليرات كم دولاراً فيها؟ أنا لم أسمع بها من قبل!!!
صرخ رابعة فجأة ودون سابق إنذار، فالعجوز المجنونة، لم يرق لها وللمرة الثالثة غيره من الركاب كي تعالجه بضربة على رأسه من عكازها وتغرق في نوبة من الضحك قائلة:
- هي هيء، هي هيء، تستاهل تستاهل...
فأعاد سؤاله مزمجراً للرجل الوقور:
- الخمس ليرات، كم دولاراً فيها؟ أنا لم أسمع بها من قبل!!!
ضجّ السيرفيس كله بالضحك، حتى السائق وصلته هذه النكتة، فبادر الرجل المسؤول:
- ولك والله معك حق تسخر من الخمس ليرات، ليش مسؤولي البلد تركولنا شي وما أخذوه؟ قال بدهم يرفعوا سعر البيض..
أجابه صوت من الخلف:
- بل سيرفعوا سعر المازوت وليس البيض، ألا تقرأ جرائد؟ ألا تشاهد الأخبار ألا تسمعها؟
- هههههههه، قال المازوت قال، أساساً، حينما سيرفعوا سعر المازوت ألن يصاحبه ارتفاع في سعر البيض؟ أليست الدواجن تتدفأ مثلنا على المازوت؟ أم هي من فصيلة غير فصيلتنا نحن المواطنين؟ يا عمي حينما يدفئون الصيصان على المازوت الذي سيرتفع سعره، ألن يصاحبه ارتفاع في سعر البيض كي يستطيع التاجر سرقة الفرق في الغلاء؟، يا عمي روح...
اللي ما دفع يدفع...
الرجل المسؤول غاضباً للرجل الوقور:
- قل لي كم دولاراً الخمس ليرات؟
- يا سيدي، الدولار فيه حوالي 10 ورقات من فئة الخمس ليرات سورية
- هاااااااااااه؟؟؟ يعني دولار واحد يكفي؟
صوتٌ آخر من الخلف:
- هههههههه اللي يسمعك يفكرك متل مسؤولي البلد اللي ماعاد فرقوا العملة من بعضها، الله يحكمني بواحد منهم، كنت نتفت رقبته قدام عيونك...
يتحسس الرجل رقبته صارخاً من الألم:
- ولك آااااااااااااااخ يا ظهري، والله انكسر من هالقعدة...
ولك مين ما دفع ورا؟
فجأة،،، ودون سابق إنذار، يضغط سائق السيرفيس فرام سيارته بكل ما أوتي من قوة، فقد مرّت أمامه قطة صغيرة، أوقعتِ المسؤول أرضاً قبل أن يترنح يمنة ويساراً، فيصرخ من الألم، ليس بسبب وقعته السوداء هذه، وإنما،،، لأنّ المرأة العجوز وقعت فوقه قائلة له:
- هي هيء، هي هيء، تستاهل تستاهل...
اقترب منه الوقور سائلاً إياه بصوت هامس:
- طيب، ولو إنه مش وقتها، ممكن أتطفل وأسألك إلى أين أنت ذاهب؟
أجابه بعد تردد بالغ وألم وحسرة واستسلام:
- لعند وزير الباصات، عندنا اجتماع أنا وهو وبعض المسؤولين... آاااااااااخ يا ظهري آااااااااااااخ، آااااااااااااخ يا راسي آااااااااااااااااخ!!!
فلم أتمالك نفسي من أن أقول له متسرعة ومقاطعة الرجل الوقور وسط دهشتهما واستغرابهما:
- لعند وزير الباصات؟؟؟ بالله عليك ادعه أن يستقل السيرفيس من منزله لعمله على حسابي، لك يا ريت، لك علواااااااااااااااااااااااااااااااااااه لو أشوفه شي يوم راكب محلك بالسيرفيس!!!

يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,634,635
- أغصان من الدفلى
- -أحلى طريق في دنيتي-
- تعال لأعطرك بالعنبر
- علمني كيف أرقص لك
- هاتِ كأسكَ لأحترق فيه!
- شوق البنفسج
- اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك
- شكراً لرسالة التهديد
- انتخبوا مرشحتكم أماني محمد ناصر لعضوية مجلس الإدارة المحلية ...
- قصاصاتُ عمرٍ
- ولك آه يا بلد (1)
- سحقاً لامرأة تجعلني أتقيأ رجولتي وحدي
- بيتي صغير يا بابا وما بيسع كتير
- !!! آهٍ لو نعود أصدقاء
- أفدي وعيدك بقطراتٍ من دمي
- استعبدني غيابك
- الثانية عشقَ ونصف
- تعال نتأرجح على ذراع الحب
- تعال واسترح على وسادتي
- سيدي الحب،،، رفقاً بي قبل الوداع


المزيد.....




- -هاشتاغ 2-.. لوحات كاريكاتيرية تعكس قضايا المجتمع الكويتي
- غدا.. أعمال الاجتماع الـ6 لللجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزر ...
- بنشماش يشدد على الدور المحوري للبرلمان في تحصين حقوق الإنسان ...
- أكثر 10 أفلام سوفيتية شهرة في الغرب
- -قوة الفضاء- مسلسل جديد.. هل تسخر نتفليكس من ترامب؟
- لجنة برلمانية تستطلع المقالع
- غوغل يتذكر الرسام السوري لؤي كيالي الذي رسم البسطاء
- أنغام.. 47 عاما من محبة الغناء
- -شهد المقابر-.. سردية المأساة السورية
- رؤساء مصر ومعرض الكتاب.. أسرار الاهتمام وخلفيات التجاهل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أماني محمد ناصر - أنا والوزير وسائق السيرفيس!!!