أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم الخياط - على حائط حنا السكران














المزيد.....

على حائط حنا السكران


ابراهيم الخياط

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:08
المحور: الادب والفن
    


على قلوبهم أقفالها
وعلى قلبك الرصاص ؛
فهذا الخزون الدقاق
ابتلع من المسكوت عنه آبارا
فما فاض
ولا باع
ولا قال

وكلما مَذأبة حاطتك ,
تبكي ,
وتستنيم الأسرار في مرابدها
ثم ترشها
- أنت الذي ترشها -
والأضلاعَ بالمستكي الثقيل
حتى لاتتململَ أسرارك البكر
تحت طغراء الموّاسين ،
وظللت ترادفُ
حتى استطيبتَ دوراتِ الخمرة
ولست مُـتاركها
ولاينبغي ،
فلا تتهدم
ولاتصل الى شفا الخبال
يا نخب التباهل
كم مرّ على زهراء أضلاعك
محدّ المعارك
وكان يضطرب فيك بعضٌ,
ربما قلبك
ربما ذبحة الأسرار
ربما وهمُ اضطراب,
وضاع في أزقة استلابك
عطرُ الهزيمة
فلم تقبع
لكنك لم تعترض
على احتباس الهموم
في مثانيك الفاخرة
وما روّضت
صمتـَك
على مروحة الرضا
حين ارتفعت
- في الصائفات المواليات -
حرارة ُ الرضوخ ،
وهجرتَ
نعم هجرتَ كهرباء القناعة
صوب قناديل عُمي
أطفأتها المشاكسة
وليلُ المخمورين,
فهل تخاطفتك ندامة في قمقمك؟
أم ليس – ثمة – متسعٌ للندم,
يا دوقَ الكواتم
كم ارتقيت سقالات العزة
التي أوهموكها,
فلم تغدُ عزيزاً
ولا أ ُبتَ الى أتاوات الاذلين
وحين خلعتَ صليب الحرمان
صار هراوتين
واختطتا خرائط من ازرقاق اسود
على حائط مشكاك,
واطفأتا الكهرب
في حبات قصائدك ،
و – غبّحربٍ –
صارتا عكازتين
وترفعان – على خفر –
ما رثّ من زين اعتدادك
يا تمامَ العوق ،
فأدر على مهدومك
- أيّ - على مهدومك أنتَ
ما شئت من احاجيك
الخبيئة عند لاتِ الصحاح ؛
ذلك
لتشقى!
وتحتسي البطولة
لو نسأ المستريبون
في أجندتك شتاءً ،
أو سار على محجتكَ الكليلةِ
طيفٌ من جاهة الغلاة
يمتهنون الافتاء
ولايفقهون العلة
من تناسق الأسرار
على ميس السياط الجاهلية,
وحدك باب التأول
وحدك – في غطيطهم – تستفيقُ,
وتقرأ مسلة ً
- من التعاليم الأولى -
عليهم
على اليغطون في بيات الأمية,
فما أيقظتهم بثرثرتها حربٌ
ولا اجترحوا أبجدية الديوك ،،
ومثل الصُمّات الوجلين
لم تؤنسهم طاهرة ُ الأسرار
كما آنستك
يا نسيجَ الكوابت ؛
فاحتفِ بما التقطتَ من همس
تحت شجرة الاسئلة المتدلية
على حائط " حنا السكران "
ثم ابسط لجارته الرؤى الابيقورية
واقتبر خباياها فيك
وإلق ِ حربها الباردة
على مدفأة أسرارك
المسبوتة
خلف الرصاص الذي صار
شغافَ أمينك..
يا عصيّ التسارر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,340,389
- أفلاطونيا
- انا واحد ...وانت تتكرر للشاعر مهدي القريشي
- النبي الصامت
- بعقوبة
- هناءة المحابس
- كاسب كار
- الضجة الصديقة
- يا امرأة الوجع الحلو
- من بعقوبة البرتقال والنضال
- في فئ السنديانة الحمراء البتول
- جمهورية البرتقال
- حُداء الغرانيق
- مدمي الشباب
- واحدة لا تكفي
- فتوى (توقيت) الاعدام
- سؤال بسيط جداً
- هو حزبنا لأنه شيوعي وعراقي - قراءة هادئة في وثائق صاخبة
- تروحن
- دولة السيد المالكي والشيوعيون
- الامام سفيان الثوري


المزيد.....




- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم الخياط - على حائط حنا السكران