أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق الحاج - ليلة القبض على 43 ..!!















المزيد.....

ليلة القبض على 43 ..!!


توفيق الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:29
المحور: حقوق الانسان
    


لا يستطيع أحد كائنا من كان أن يكذب ما رأيته بعيني..في ليلة فلسطينية ليلاء اجتمع فيها الحزن والفرح والألم والتاريخ والظلمة والألعاب النارية والرصاص والهراوات والموت..!!
ليلة انغرست عميقا في الذاكرة بأنياب المفارقة الحادة..واللامتوقع..عبر متواليات لأحداث حقيقية سجلتها كاميرتي الخاصة المثبتة في الرأس والتي لا يمكن إتلاف شريطها إلا بإتلاف أنسجة وخلايا حية ..!!
هذا هو السيناريو الخاص لليلة القبض على راية أعرضه على القراء بكل تجرد وحيادية، فمن شاء فليصدق ومن شاء فليكذب..كل حسب ما يحلو له من التأويل والتعليل لحقيقة عشتها وعاشها معي الكثيرون

4:50
أنصت وركاب السيارة العائدة.. إلى أذان صلاة المغرب ..ثم سألني السائق الفتحاوي عن سبب انقباضي..فهمست متنهدا :يا رب هالليلة تمر على خير..!! فقال الجميع بنبره وحدة وطنية عفوية..يا رب..!!
تذكرت ما حدث البارحة مع العائلة في المخيم حيث داهمت قوات مسلحة ملثمة وسافرة البيوت لالقاء القبض على الرايات الصفراء..وللمفارقة المؤلمة بل الصاعقة أن يكون المهاجمون والمدافعون من نفس العائلة..!!
وكان من نتائج هذه الغزوة العظيمة المباركة أن أصيب أخي بكدمات بسبب رفضه تفتيش المنازل على الطريقة الإسرائيلية وحرصا على الحريم..!!
كنت لا أزال تحت تأثير صدمة..أن تهاجم بيوتنا ويهتك ستر نساءنا وتطلق النار على أقدامنا ممن كنا نعتبرهم قبل لحظات ابناء وأقرباء وجيران وأصدقاء..!!

5:-

بلغني أن أحداثا صعبة جديدة تدور الآن في الحارة..فانطلقت مسرعا ووصلت موقع الحدث لأجد أن مداهمة ثانية أعنف وأشد قد تمت ، وقد أطلق المهاجمون النار فاصيب فتى في فخذه واعتقلوا أربعة شبان مستعينين على ذلك بتقنية "المرشد الملثم" ..!! وأن ابن أخى الذي لم يتحمل منظر الاعتداء على أبيه فدافع عنه غريزيا بقبضته قد تلقى بالمقابل ضربا تعاونيا مبرحا من خمسة أشاوس ..ليفر بمعجزة وبفضل تغطية عفوية من نساء و حجارة الحارة ....!!

حاولت تهدئة الوضع بطلب المزيد من الصبر أحيانا وبالنكتة أحيانا أخرى ..فعائلتنا الخاملة قد ظهرت أخيرا على الشريط الإخباري..!!

6:-

غادرت المكان ..لألحق بصلاة العشاء..ثم توجهت بعدها إلى دكان الفواكه والخضار فاشتريت على عجل وباصرار غريب كوكتيلا وحدويا من الفلفل الأصفر والباذنجان الأسود والفجل الأحمر والبصل الأخضر لزوم الاحتفال ب"الحمصيص" الوطني الفلسطيني..!!

6:25
في طريقي الى البيت انطلقت فجأة الألعاب النارية لتبدد الظلام من حولي ..واندلعت تهاليل وهتافات وزغاريد وأغان وطنية..وعندما وصلت تقاطع مبنى الهلال مخترقا جمهرة من المحتفلين وإذا بمن حولي يفرون فجأة وقبل أن أدرك حقيقة ما جرى كانت جيبات التدخل السريع قد اقتحمت المكان وانزلق بخفة الفهود من بداخلها بخوذهم وعتادهم الكامل وسط إطلاق نار كثيف..
لا أدري لم خطرت ببالي في تلك اللحظة صورة "رامبو" وصور المقتحمين من لواء جولاني ..!!
ما أشبه الليلة بالبارحة..!!
قبل سنوات عديدة ..وفي نفس الليلة..وفي نفس المكان ورغم منع التجول عشنا نفس اللحظة..!!

لفني الخوف ..رصاصة تئز قرب أذني..تشهدت.. هاتف داخلي قال لي : كن طبيعيا ..سر كما أنت ..اقرأ أية الكرسي .. ذهبت فيما يشبه الغيبوبة وأنا لا أزال أسمع أصوات وقع الهراوات ومؤخرة السلاح على رؤوس وأجساد من أمسكوا بهم ..سمعت صوت عظام تتكسر وصرخة مكتومة..
أحسست بلكزة قوية تخترق ظهري يتبعها صرخة"خذ يا بن الكلب "..!!
توقف تنفسي ..تنهدت عميقا..نظرت إلى أمام..
هناك على الطرف المقابل من الشارع هتف الأطفال المتحفزون:شيعة..شيعة..!!

كانت لحظات مفزعة ..ثقيلة..بطيئة..مرت على عنقي.. خطواتي تتراخى وتطأ شيئا لزجا.. انحنيت..تحسست بأصابعي ..شممت..فهمت..أني عشت مذبحة صغيرة وقد كتب الله لي عمرا جديد .. فحمدت الله وحمدته أكثر لأن وحدة الخضار الوطنية معي لازالت بخير..!!

6:35

واصلت طريقي..هدأت أنفاسي قليلا..وجدتنى أسير دون أن انتبه بين صفين من الشموع وبعض الشباب يتهامسون.. سالت منى دمعة نافرة ..مسحتها بيدي..يبدو أن منظر الشموع يوحي بالحزن والأمل معا..
ضحكت بمرارة وأنا اسمع صوتين متعاركين في عمارة واحدة أحدهما يغني "حمساوي مابهاب الموت حمساوي..!!" بينما الاخر يغنى " ياصناع الفتن..حلوا عن هالوطن ..!!"

6:45

وصلت البيت.. بدأ تفكيري يستعيد حيويته ..وبدأت التساؤلات تنهمر كالمطر..
ترى من هذا العبقري الذي أشار باعتقال راية في ليلة عيدها..؟!!
ترى هل حسب المحاسبون الأذكياء جدا فواتير الربح والخسارة جيدا..؟!!
ترى..هل استفاد الخاطئون من خطاياهم السابقة..؟!!
الحقيقة لا..
تناولت الحمصيص مع الأسرة على ضوء شمعة.. ولم أذق له طعما فعيني وقلبي كانا معلقين بشريط الجزيرة وهو يبلغنا سقوط ستة..بل سبعة ضحايا بنيران صديقة..عدا عشرات من الجرحى..!!
في الصباح..
تابعت الشريط لأقرأ عن مقتل 250كينيا في صراع أكثر على السلطة بين كيباكي واودينغا
فحمدت الله أنني لازلت أعيش في غزة رغم حلق شوارب أبو النجا في أول ساعات 2008 ثـأرا للحية الزهارفي1995،ورغم وجبات الفلكة الساخنة وعمليات التجميل الخرافية ..ورغم السعر المرتفع في حالات عديدة لفاتورة الخروج من منتجعات التأديب والتهذيب والذي وصل إلى ألف شيكل.. عدا المناظر الأخاذة عقب الاقتحامات من تخريب وحرق ومصادرة..!!
أحد النزلاء قال لي أن مدمنا وتاجرا للكوك عيره بأن قضيته أخطر من المخدرات وبالطبع عومل معاملة أفضل..!!
ونزيل أخر قال لي وأنا أتأمل البقع الزرقاء على قدميه أن عامل نظافة في منتجع الملثمين اعتقل لمدة أيام لمجرد أنه كان يهون على النزلاء آلامهم ..!!
يا الهي..
لم أكن أتصور أن تصل الأمور ببعضنا إلى هذه الدرجة من الغل والحقد والكراهية..!!
أنا أعرف ان قنوات مجاري تحريضية..بشرية وفضائية كثيرة تصب في هذه بحيرة سوداء نتنة ..ترعى نار الفتنة وتعمق الجراح..
وأعرف أن بعضنا باتوا يزايدون على طباع اليهود غدرا وقسوة..
وأعرف أننا مبتلون بلعنة القبائل.. لمصلحة رؤيا"الحرب الأهلية"التي صرح بها شارون عند خروجه من غزة..!!
في تلك اللحظة بالذات..تخيلت كل المعتقلين في غزة..ورام الله ..وإسرائيل لم أر ولم اسمع بعدها أي شيء..
صحوت على قصف القرارة ومجزرة أل فياض..وأمسيت على قصف رفح وصورة" قشطة "الذي قضى مكبلا..معصوب العينين..!!
يالله..
أسألك وأنا عبدك..لماذا يفعل الأخ بأخيه كل هذا..اذا كانت هي لله..هي لله؟!!
تذكرت..مقولة لغوار في مسرحية غربة "انا ما ببكي من الضرب..أنا ببكي لأنو أخي اللي عم بيضربني.."
ابتسمت..ثم بكيت..!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,129,683
- محاولة للهضم..!!
- خروف ..وتخاريف..!!
- ومن المقاومة ما قتل..!!
- اعدام غزة..!!
- أنا بوليس.. وأخواتها..!!
- كذابين الزفة..!!
- أصفر..برتقالي ..أسود..!!
- فيا ض أم غيا ض..!!
- عاجل : من باب الحارة الى -أبو العبد - هنية..!!
- سطومسلح ..على ثوب أمي..!!
- امارة -كبوونستان -العظمى..!!
- عيد مش سعيد..!!
- شيء من الخوف..!!
- وداعا..آخر الرجال المحترمين..!!
- حيدوا المساجد..!!
- اللهم اني صائم..!!
- عذرا..سأصلي في بيتي..!!
- حقد..على الطريق..!!
- ربنا يستر..!!
- قف..ممنوع الاقتراب أو التصوير..!!


المزيد.....




- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- مصر.. اعتقال الناشطة ماهينور المصري ونائب رئيس حزب الكرامة
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- أزمة سد النهضة تصل إلى -الأمم المتحدة-... وحرب كلامية تلوح ف ...
- في حوار مع الجزيرة نت.. مدير أونروا في غزة يعرض واقع الوكالة ...
- روحاني: التواجد الأجنبي في الخليج سبب عدم الأمن.. وإعلان مبا ...
- مديرة إعلام اليونيسيف لـ-سبوتنيك-: هذه أسباب العنف ضد الأطفا ...
- روحاني: سنذهب إلى الامم المتحدة بمشروع تحالف الأمل والسلام ف ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق الحاج - ليلة القبض على 43 ..!!