أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - غازي الجبوري - من هم أنصار الإعلام ومن هم أعداءه؟















المزيد.....

من هم أنصار الإعلام ومن هم أعداءه؟


غازي الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:28
المحور: الصحافة والاعلام
    


يعد الإعلام ابرز مؤسسات الرأي العام . فهو يلعب دورا قياديا فاعلا ومؤثرا في جميع المجتمعات . و يتجسد هذا الدور في المجتمعات الديمقراطية بالمهام التالية :
1- غرس القيم والثقافات النافعة والايجابية و إجتثاث الظواهر السلبية الضارة من خلال التقارير والبرامج التثقيفية في جميع مجالات الحياة الإنسانية ،
2- نقل كل ما يهم المواطن من والى السلطات والهيئات الرسمية وغير الرسمية التي انشات لخدمته ،
3- مراقبة أداء هذه السلطات والهيئات وإبراز الجوانب الايجابية من نشاطاتها لنشرها وتعميمها وتسليط الأضواء على الإشكاليات التي تواجهها ونشر الجوانب السلبية بموضوعية وحيادية مهنية للبحث عن حلول عمليه لها من قبل المتخصصين ونشر بحوثهم ودراساتهم للاستفادة منها فضلا على تنبيه وتذكير السلطات الرقابية الأعلى لمحاسبة المقصرين بالسرعة المناسبة من خلال الضغط عليها بإثارة الرأي العام ،
4- إحاطة المتلقي بالمعلومات المختلفة والأخبار المنوعة لحظة وقوعها ،
5- مساعدة المواطنين على اتخاذ القرارات أثناء الانتخابات والاستفتاءات المختلفة بأقل الأخطاء من خلال توفير ما أمكن من المعلومات الصحيحة عن القضايا موضوع الاستفتاء وعن الأحزاب والشخصيات المرشحة للانتخابات بأكبر قدر ممكن من الموضوعية والحيادية .
ولذلك فان على المواطن بصفته مصدر كافة السلطات وصاحب السيادة و المستفيد الأول من الخدمات التي يقدمها الإعلام أن يكون أيضا أول من يقف معه ويقدم له كل وسائل الدعم والمساندة المادية والمعنوية من خلال تضمين الدستور نصوص تلزم كافة السلطات الحكومية بتوفير كل المستلزمات التي تجعل الإعلام يقوم بدوره على أكمل وجه وفي مقدمتها الأموال والحماية الشخصية والقانونية .
كما إن على المسئولين الذين يؤمنون به وبدوره وأهدافه ويحبون الخير لمجتمعهم وأبناء بلدهم ولديهم العزم الحقيقي على إنجاز أعمالهم بأقصى ما يستطيعون من النزاهة والكفاءة أن يناصرونه ويساندونه بل ويقدمون له كل التسهيلات ويفتحون له كل الأبواب المغلقة لكي يساعدهم في مهماتهم ويشهد لهم على حسن أدائهم لأعمالهم الموكلة إليهم من خلال إشراكه في مناقشتها ولاسيما تلك التي تشوبها الشبهات بممارسة الفساد المالي والإداري كالتعيينات وإحالة العطاءات والمناقصات وتدقيق الحسابات إلى اخره من الإجراءات المماثلة . إلا أننا نجد أن هنالك من يقوم بعكس ذلك حيث يوظف موقعه في العمل لأغراض شخصية أو يمارس سلوكيات ضارة بالمجتمع كالفساد المالي والإداري أو يفشل في أداء عمله بسبب افتقاده إلى الكفاءة والنزاهة اللازمين ، فيلجا إلى وضع عراقيل كثيرة أمام الإعلام للحيلولة دون القيام بدوره من خلال منعه من الدخول إلى دائرته الرئيسية أو الدوائر الفرعية التابعة لها أو إجراء اللقاءات معه أو مع العاملين فيها بحجج واهية كوجود تعليمات من المراجع الإدارية بعدم السماح بالدخول أو بعدم التصريح لوسائل الإعلام وتقوم الدنيا ولا تقعد وأحيانا يصل الأمر بالبعض أن يمارس أنواع مختلفة من الضغوط والابتزاز ضد وسائل الإعلام عندما تتطرق إلى حالة من حالات الإهمال أو التقصير.
و في الوقت نفسه يطلبون من الإعلام أن يعرض أحاديثهم وإنجازاتهم التي يظنون أنها تلمعهم أمام المواطن الذي لا تنطلي عليه مثل هذه الوسائل لأنه مل منها في ظل تردي صارخ على جميع المستويات كما في العديد من دول العالم الثالث والعالمين العربي والإسلامي ولا سيما فلسطين والعراق والسودان ولبنان اليوم . كما إن وسيلة الإعلام التي تحابي المسئول تفقد مصداقيتها واحترام المواطن لها وبذلك تصبح غير نافعة حتى للمسئول نفسه لان المواطن لا يحترم إلا وسيلة الإعلام التي تتصدى بجرأة وشجاعة للظواهر السلبية التي تحول دون تحقيق آمال المواطن بالتقدم والرقي والازدهار وبالتالي الرفاهية والسعادة . و بالمقابل فان على الإعلاميين أن يتوخوا الدقة والمهنية وأصول اللياقة والمصداقية وعدم التشهير والابتعاد عن الإثارة المصطنعة لجذب المتلقين إليهم أو إلى وسيلة الإعلام التي يعملون فيها وان لا يوظفوا مواقعهم للأغراض الشخصية فما كل ما يعرف يقال لأنهم بذلك يضعون أنفسهم في موقع لا يليق بهم .
إذن يجب أن يكون هناك تعاون من اجل المجتمع ومن اجل المواطن بين جميع العاملين في السلطات والهيئات الرسمية وغير الرسمية التي تدعي خدمة المواطن وسوف لن يتحقق ذلك إلا عندما نجد المواطن هو السيد الحقيقي وليس الموظف كما هو الأمر الآن وان تكون الكلمة العليا له ولمؤسساته كوسائل الإعلام والإتحادات والنقابات المهنية ومجالس الشيوخ ومنظمات المجتمع المدني وليس للهيئات الحكومية وان تكون القوة بيد القلم والكلمة الحرة الشريفة وليس بيد البندقية الغاشمة وعندها فقط سيكون تعويض قتله عشرة ملايين دولار كما دفعت ليبيا وليس كلمة"سوري" فحسب كما يحدث في العراق .إن الشيء الوحيد الذي يكفل تحقيق هذه المعادلة هو بناء الديموقراطية فيدونها لايمكن أن يتحقق شيئا مما نحلم به . فالديمقراطية هي التي تضمن إزاحة أي منتسب إلى السلطات المشار إليها آنفا عن موقعه بالسرعة المناسبة حالما نكتشف انه لا يتسم بالمواصفات المنشودة مهما كان موقعه . ولايفوتنا في نهاية المقال أن نشير إلى نسبة العاملين الذين يمتازون بالمواصفات المعول عليها في جميع السلطات بما في ذلك الإعلام تتفق مع نسبتهم في أي مجتمع . ولكننا بالتأكيد سنجد نسبة الخيرين اقل في المواقع التي يسيل لها اللعاب وتدر مبالغ كبيرة لمن يبحث عن الفساد المالي والإداري ولا يتصف بالكفاءة والنزاهة المطلوبتان لأنهم اقل جرأة على ممارسة الوسائل غير المشروعة للوصول إليها حيث سيكون التنافس عليها شديدا ولذلك ستكون من نصيب الآخرين الأقل خيرا والقادرين على اللجوء إلى الوسائل غير المشروعة للوصول إلى المنصب أما المواقع المتعبة والتي لا تتيسر فيها هذه الفرص فإننا نجد فيها نسبة الخيرين أكثر لأنهم لم يضعوا مصالحهم الشخصية في المقام الأول بل وضعوها في المرتبة الثانية في أسوء الأحوال .
وهذا يعنى إننا نجد الخيرين في أجهزة الدولة مثلما نجدهم في الإعلام ومثلما نجد نقيضهم فالخير والشر ليستا حكرا على مؤسسة أو سلطة أو أية جهة تقدم خدمة عامة إلا أن مستلزمات القوة مثل المال والسلاح تتوفران لدى الأجهزة الحكومية وليس لدى مؤسسات الرأي العام وبالتالي فان الدعم مطلوب من قبل الحكومة للإعلام وكل مؤسسات الرأي العام الأخرى لكي يمكن أن يتحقق التعاون الخلاق لمصلحة الوطن والمواطن فكلما تعاونت السلطات والهيئات التي تقدم الخدمة العامة رسمية كانت أم غير رسمية كلما كانت محصلة جهودهم لمصلحة تقدم البلاد في كل المجالات والعكس بالعكس .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,246,636
- على ماذا يدل توظيف جسد المرأة في الأعمال الفنية؟
- كلام لابد لإخواننا الأكراد في العراق أن يطلعوا عليه
- ماهي حكومة -التكنوقراط- وكيف يجب تشكيلها؟
- تداول مفردة الإرهاب واشتقاقاتها في أدبياتنا لمصلحة من؟
- قضية للمناقشة: ما الفرق بين المسلم العلماني والمسلم التقليدي ...
- تعددت الأسباب ُوالتقسيم ُواحد ُ(مقارنة بين دور التشريع الدست ...
- تعليقا على مقال الأستاذ ياسر الغرباوي (معركة الخبز والزيت)
- ما هي أوجه الشبه والاختلاف بين المجاملة والتقية و النفاق؟
- أشعل شمعة بدلا ًمن أن تلعن الظلام !
- الطبخة السياسية الاميركية للعراق بلغت الغليان ولكن لم تنضج ب ...
- لاتسرع ياطيب فالمحجبات بانتظارك!
- هل يجوز أن تتصارع الحضارات؟
- ماهي سمات الاقتصاد المنشود ؟
- معايير تحديد الرواتب في العراق
- مجرد تساؤل؟!
- الأممية والعولمة وجهان لعملة واحدة اسمها-الهيمنة-
- التنافس بين التيارات السياسية العلمانية والاسلامية الى اين؟
- هل ستسمح روسيا لأميركا بغزو إيران؟
- اشكاليات التعليم في العراق وطرق معالجتها
- نتمنى أن لا يكون ثمن القبلات راس حماس


المزيد.....




- الأردن تعلن إطلاق سراح 2 من مواطنيها كانا محتجزين في ليبيا
- ترامب وجونسون يبحثان هجوم أرامكو.. ناقشا الحاجة إلى رد دبلوم ...
- ترامب يعتزم تعيين روبرت أوبراين في منصب مستشار الأمن القومي ...
- بومبيو على أرض السعودية: الهجوم الإيراني على -أرامكو- عمل حر ...
- شاهد: فيضانات هائلة في كمبوديا تغمر قرىً بأكملها مخلفةً خسائ ...
- وزارة الدفاع السعودية: الهجوم على أرامكو انطلق من الشمال وبد ...
- -يسيء للدين-.. إعلان شركة -البان- بغضب سعوديين
- كويتية تتزوج مصريا فتنمر عليها الكويتيون
- فيديو: الشرطة الأسترالية توقف ماليزيين بتهمة تهريب طن من الم ...
- وزارة الدفاع السعودية: الهجوم على أرامكو انطلق من الشمال وبد ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - غازي الجبوري - من هم أنصار الإعلام ومن هم أعداءه؟