أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - صقيعٌ لم يَحُلْ دونه أحد















المزيد.....

صقيعٌ لم يَحُلْ دونه أحد


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:05
المحور: الادب والفن
    


صقيعٌ قارس يحتوي هذه الشعرية التي يقدمها لنا الشاعر والإعلاميّ اللبناني جوزِف عيساوي في ديوانه "القديس X"، الصادر عن دار "النهضة" في بيروت. صقيعٌ ليس على المستوى الفنيّ الجماليّ بمعنى خلو الشعرية من دفء التراكيب وحميمية البناء، بل على المستوى المعجميّ والمضموني. إذ لا تكادُ قصيدةٌ من القصائد الأربعين، تخلو من مفردة "الثلج" أو أحد مشتقاته أو ما يدل عليه. ولو أخذنا المفردةَ هذه كدالٍ، والماءَ المتجمدَ، في انتقاله من الحالة السائلة إلى الحالة الصلبة بفعل البرودة، كمدلولٍ لها، فإن الضلعَ الثالثَ لمثلثِ الهرمينوطيقا، الدلالة، سوف يشير بالنتيجة إلى أن ظلالا من الوحشة الصقيعية وأن حالا من انعدام الدفء وغياب الأمن تهيمن على الذات الشاعرة، ومن ثم على أجواء الديوان.
العنوانُ مفردتان. الأولى تحيلنا إلى أجواء دينية كهنوتية، تمنحُ شعورًا بالأمن والنبالة والطهر والقداسة، إلا أن المفردة الثانية سرعان ما تردّنا إلى حال من التهويم والتيه واللا تعريف. فالرمز "X" في الحقل الرياضيّ الهندسي يشير إلى العنصر الغائب غير المتعيّن، وهو ما نضعه في المعادلات الرياضية نيابةً عن القيم غير المعلومة أو "العامل المجهول". وفي الحقل الإنساني نشير به إلى شخص لا نعلم اسمه على وجه الدقة. على أن التجهيل في مطلقه الأقصى يشير أيضا إلى التعيين المطلق. فرمز (X) لا يشير إلى قديس بعينه، ومن ثم يشير إلى كل القديسين في آن. هذه الفوضى التعينية يتقصّدها الشاعرُ ليرسمَ بريشتها عالما وشيك الانهيار. وهو ما نستدل عليه عبر القصائد. في القصيدة التي حملت عنوان الديوان يقول الشاعر: "ثلوجٌ كانت نوايا/ تغمرُ قببَ الكاتدرائيةِ البعيدة/ تحجبُ عن السماء/ ابتهالاتِ المصلّين./ ثَمِلا في عيده/ يحرقُ قديسٌ الأجراسَ/ يُسيل حلوى/ على شخوص الأيقونة./ جُرنُ الماء المقدّس فارغٌ/ إلا من ترنّحِ عصفور./ زلزالٌ هَدَمَ المكانَ/ بعثّرَ المذبحَ/ لم يَحُلْ دونَه أحدٌ/ ولا قديسَ يطيرُ فرحًا/ كلما شفى." هذه الصورة السريالية ترسم لوحةً نجلاء لكونٍ يتحلل. الخطيئةُ موغلة حتى إن ابتهالات المصلين تُحجب عن السماء بطبقة كثيفة من الثلج. من أين أتى الثلج؟ ثمة خطأ وجوديّ وجماليّ في الكون وفي النفس البشرية الراهنة يسبّبُ تحوّلَ النوايا إلى ثلوج. ولن نعرف هل هي نوايا طيبة تتجمد قبل تنفيذها؟ أم نوايا شريرة تتجمد بسبب شرّها فلا تتحقق؟ الاحتمالان قائمان في الواقع ماداما يشيران إلى نتيجة واحدة مفادُها أن صقيعًا كونيًّا يغلّف قبب دور العبادة فيحول دون وصول دعوات الطيبين وصلواتهم إلى السماء. "يحرقُ قديسٌ الأجراسَ"، في هذا التركيب اللغوي غير الشائع، لم يشأ الشاعرُ أن يقول: "قديسٌ يحرقُ الأجراسَ"، أو "يحرقُ القديسُ الأجراسَ" وكلاهما أكثر شيوعا تركيبيا وإيقاعيًّا، بل أصرَّ على استخدام الجملة الفعلية، وعلى تنكير الفاعل وحرمانه من "ال" التعريف والعهدة، ليكرّس فكرة التعميم التي أشرنا إليها. الشاعرُ يودُّ أن يصدم أذُنَ المتلقي بجرْسِ الإيقاع المتوتر الناجم من التقاء ساكنين، أحدهما نهاية تنوين حرف السين في "قديسٌ" (قديسنْ)، والثاني سكون "الْ" في الأجراس، لكي ينبهنا أن شيئا خطيرا يحدث، ولكي يشير كذلك إلى أن القديس غير المعرَّف يعني كل قديس، وبالتالي يعني كل رمز للطهارة، وليس فردًا بعينه. هذا "الكل" المقدس لم يعد يرغب في أجراس تُقرع، ولا في مصلين يعتمرون بيته للدعاء والشفاعة، ربما لأنه لم يعد يصدق الناسَ الذين يأتون للصلاة ثم يخرجون مجددا للخطيئة. ثم يُسيل حلوى على أيقونات الكنيسة، في إشارة إلى ما يقال العادة الوثنية العربية القديمة، حين كانوا يصنعون أصنامهم من التمر أو الحلوى، يسجدون لها ثم يلتهمونها ذات جوع. حتى حوض الماء القدسيّ الذي يتعمّد فيه الناس للتطهّر فارغٌ، وليس به إلا ظلالُ موت وشيك لجسد عصفور يتخبّط في جدرانه ثم يلقى حتفه. وفي الأخير يوجزُ الشاعرُ أن عِلّة هذه الفوضى زلزالٌ يهدّد الكون، ويبعثر الذبائح ولا أحد ثمة يعبأ بالذود عن مكان العبادة، الذي يرمز للطهر البشري والفضيلة.
هذا القلق الوجودي الذي يتلبّس الذات الشاعرة ويشعرها بأن الهوّةَ بيننا وبين السماء تزداد اتساعا، تتكرر عبر معظم القصائد، والسبب هو أن طبقةً كثيفةً من الثلج تفصلنا عن السماء التي ترمز للنيرفانا والطهر. يقول في قصيدة "موتى الشجر" التي أهداها إلى وديع سعادة: "ثلوجُ ثلوجْ/ قطنٌ تكدّسه السماء/ ثمة مزيدٌ من موتى الشجر"، الشاعر لا يُغريه مثلنا جمالُ الغيمة وبياضُها، بل يرى في ثلوجها البيضاء سببا في انصرافِ السماء عنا وتكاثر خطايانا ومن ثم احتجاب صلواتنا، بل وسببا أيضا في فناء كل خير فوق الأرض التي أشار إليها بموت الشجر، بما أن الخضرةَ رمزٌ للجمال والخير.
وفي قصيدة "حذارِ": "ملاكي الحارسُ/ فلتنزعْ النقابَ/ لأرى غيابَه ممهورا/ بالعسل والشوك/ قمحا أحيانا مسمَّما في إكليل المسيح"، غيابُ الملاك قد يكون عسلا للخطائين، لكنه شوكٌ للأبرار، وهو قمحٌ، لكن مسمومٌ، لمن خافوا عيسى عليه السلام. معجم من قبيل: "ضباب، ظلمة، سجن، ذئب، مآتم، قمقم، عذاب، شظايا، قنابل، نعوش، ثكلى، كآبة، العدم، موتى، الليل، الشيطان، تصرخن، مشنقة، نصال، الانتحار، الخطيئة" ينتشر بين ثنايا القصائد ليكرّس فكرة انهيار العالم.
الديوان قسمان، يحمل الأول منهما عنوان "جبال الثلج"، والثاني "لستُ ميّتًا". ونعلم الإشارة التي يحملها التعبير الأول. فجبل الثلج يعني "القليلُ الذي يخبئ الكثيرَ"، لأن المُبحرَ في المحيط لا يرى منه إلا قمته الجليدية المدببة الصغيرة، لكنه يعلم أن تحت سطح الماء جبلا ضخما يختبئ للسفن ليحطمها. وعلّ الشاعر يشير إلى الخطر القادم الذي لم يَبِنْ منه إلا قليلُه على أن الكثيرَ آتٍ لا ريب فيه. وأما القسم الثاني فمرثيات لموتى.
في قصيدة كابية عنوانها: "سجن الله"، يرسم لنا الشاعرُ طفلةً تحتضر لحتفها الوشيك: "الآن تدخل طفلةٌ لتنام/ فلتُفرغُ الظلالُ من العتم/ سوف يحرسُها الخريرُ/ وصمتُ الحملان/ ويطمئنُ على رقادها تنينُ الأبد/.../ جفّفوا الظلالَ من النسماتِ/ زهرةُ البرية وعدتْ أن تتغذى/ من رئتي بيلندا الهزيلتين/ اسحبوا من الظلِّ اللونَ/ البريئةُ سوف تمنحُه/ لونَ الروح/ فلنبعثرْ حنجورَ والدها/ على نومها/ تستيقظُ/ تلفتُه إلى الدواء/ وترجع إلى سجن الله الخفي/ الصغيرةُ الآن/ حبلُ السُّرةِ/ يصل والديها ولارا/ بالتراب."
أتساءلُ الآن: هذه المحتضرةُ الصغيرة التي تتأهب لموتها، أهي الحياةُ؟ أهي الأرض؟
* شاعرة مصرية
www.f-naoot.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,355,392
- الدينُ لله، فهل الوطنُ للجميع؟
- بالطباشير: لفرط حضورِكَ، لا أراك!
- بالطباشير: عِقابُ المرايا
- بالطباشير: يا قمر على دارتنا
- بالطباشير: عمتِ صباحًا يا استاطيقا القبح
- بالطباشير: أنا أندهش إذًا أنا إنسان
- بالطباشير: شاعرةُ الأشياء الصغيرة
- أيُّ مسلمين وأيُّ شعراءَ يا شيخ يوسف؟
- مهرجان الشعر العالمي 2007
- الشعر والطبقية - نعم للبستاني ولا للقروي!
- صعوبةُ أن تُختَصرَ في حذاء أو حقيبة
- -طنجة الأدبية- الآن في مصر والبحرين
- الأخبارُ القديمةُ ذاتُها تتكررُ مثل تبغٍ رخيص
- الفتنة في مصر- أين تنامُ؟ ومن الذي يوقظُها؟
- الحجاب، وصعوبة أن تُختصَرَ في حذاء
- عادل السيوي يقدم مرثية للعمر الجميل
- صراع التاريخ مع المصير في رواية -ينزلون من الرحبة-
- الرهان على الشباب في صنعاء- فكرةٌ نبيلة يعوزُها شيءٌ من القس ...
- راشيل كوري في يوم المرأة العالمي بمسرح الهناجر في مصر
- اسمُك راشيل كوري


المزيد.....




- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - صقيعٌ لم يَحُلْ دونه أحد