أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عساسي عبدالحميد - تدليك أمراء آل سعود والعديد من قادة العرب بيد الفليبنيات و التايلنديات ...














المزيد.....

تدليك أمراء آل سعود والعديد من قادة العرب بيد الفليبنيات و التايلنديات ...


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:27
المحور: كتابات ساخرة
    


أنعم الله على بلدان قمعستان العربونازية بصنف ناذر من القادة والحكام، كل يتميز بميزة فريدة ولو أنهم يشتركون فيما بينهم في عدة خصال، لكل قائد من قادتنا الملهمين ميزة خاصة يتفوق بها على باقي أقرانه وأشقائه من أصحاب الملوك و السمو و الفخامة ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ليس هناك من بين حكام قمعستان من هو أكثر جنونا ومزاجية من حاكم طرابلس بعد رحيل صاحب الرقم القياسي في الطيش و الحماقة والتهور صدام العرب الذي كان قاب قوسين أو أدنى من تحرير فلسطين.
ففي حكامنا المجنون،وفيهم الأبله ذو المؤخرة الغليظة،وهناك السادي، و هناك الإرهابي المغدق على عصابات القتل والدمار،وهناك من يبدي ميولا جنسية اتجاه نفس الجنس،وهناك من يدمن على القات وباقي أنواع المسكنات ، وهناك أيضا من يدمن الاستمناء بيد الفلبينيات والتايلنديات ... لقد جاء في الحديث " إذا ابتليتم فاستتروا .." و لهذا يكثر الأمراء من الاستغفار و الصدقات بعد كل عملية استمناء ، فلا حول و لا قوة أمام هذا الإدمان اللذيذ الذي يدغدغ الشعيرات الباطنية لأمراء آل سعود والعديد من ساسة و حكام العرب ....
أحد الأمراء أحس ذات يوم بوخز الضمير من هذا الشذوذ فقد كان سموه مولعا بجلسات الاستمناء بأيادي فتيات آسيويات و هو يشاهد أقلام البورنو و يأكل البقلاوة الشامية والبسطيلة المغربية ، فأصابته نوبة من الاكتئاب الحاد فما كان من سموه وهو تحت وطأة الوساوس الفرناس إلا أن باح بسره لفقيه البلاط الوقور الشيخ عبد الباسط عبد الغفور ، فما كان من فضيلته إلا أن طمأنه و هدأ من روعه و أحل له ذلك تحت ذريعة التسري وما ملكت الأيمان إقتداء بالسلف الصالح الناكح ...لأن الفقيه الجليل العالم الحافظ لكتاب الله والحريص على قيام الليل هو أيضا مدمن من الدرجة الممتازة ولا يمكنه الإقلاع عن عادة ألفها و أدمنها منذ أن تولى منصب دار الإفتاء و رئاسة مجالس العلماء،نعم انه الاستمناء ....فللحاكم و العالم نزوات يغض الله الطرف عنها في السراء و الضراء ...

إن ما يجمع بين أصحاب الجلالة و الفخامة والسمو كقادة عظام قلما يجود التاريخ بأمثالهم فضلا عن جلسات الاستمناء ، هو تجهمهم جميعا في وجه شعوبهم في المناسبات الرسمية أو عند إلقاء خطاب ما بمناسبة ما، فتظهر وجوههم عبوسة قبيحة مشمئزة، كل هذا لكي يبدو فخامته و جلالته و سموه أكثر حزما و هيبة وبأسا مما يضفي عليه هالة من الخوف والاستئساد تمكنه من الاستمرار و الاستفراد بالقطيع و الضيعة ومواصلة عمليات الاستمناء، الابتسامة العريضة لا يبديها طويل العمر إلا أمام قادة الدول العظمى كنوع من أنواع تقديم فروض الطاعة والولاء أو أمام فنانة لعوب طروب، أو في حالة تسلل.... عفوا حالة استمناء.... بيد ملساء لغادة حسناء ، لماذا هذا التجهم في وجه الرعية يا ترى؟؟؟ ولماذا لا تتجهم يا طويل العمر في وجه الحسناء و الحوراء إن هي تهاونت أو خفضت من وتيرة الاستمناء و أنت تزدرد البقلاوة و تكسر الكستناء....
تجهم الحاكم العربوماني في وجه رعيته لا يزيده إلا حب و تمسك شعبه به فتنصبه الجماهير المتعوسة مصاصا لدمائها مدى الحياة.... ونهاشا للحمها مدى الحياة.... وكاتما لأنفاسها مدى الحياة.... وتنزل القطعان المصعوقة بعد نفوق كاسر عظامها وتنادي بأحد أنجاله كخليفة لوالده ليواصل تبوله في أفواه الرعية ونحر القطيع الحلوب وليواصل عمليات الاستمناء على طريقة الراحل بأيادي صغيرة ملساء لفتيات في مقتبل العمر تحت شعار بالروح بالدم نفديك يا هبل ....
فعلا، غريب أمر حكامنا و أغرب أمر شعوبنا التي عشقت جلادها وسوط جلادها ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,253,556
- قاضي مغربي جديد متورط في المخدرات....
- بوتو الصغير يرث حزب أمه، نموذج من نماذج التخلف بباكستان ....
- ضحايا فرنسيون بموريتانيا في غرة أعياد الميلاد ....الله أكبر
- التضامن مع ضحايا جرائم الشرف ليس دعوة للانحلال
- مظاهرة الجياع بالسعودية...
- طرق نظيفة و أرصفة منمقة بمناسبة مرور الموكب الملكي بمدينة سل ...
- شجرة عيد ميلاد لكل الأمم
- قال صدام تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب..
- نبي الزهور و نبي القبور....
- فن العمالة والنفاق الحلال، طنطاوي الأزهر نموذجا....
- حج مبرور و سعي مشكور لقطيع معذور .....
- على هامش أحداث إسنا الإرهابية ....
- صليب مدينة ميلان يؤذي مشاعر المسلمين ....
- المرأة الكنعانية ....
- القاعود يدعو ملك الأردن للتصدي للحملة الصليبية على أمة الاسل ...
- زعيم الأقباط بزيوريخ ....ورسالتان ذات مغزى
- الحوار المتمدن... يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم و الله ...
- كنائس بالسعودية، حلم يراود أزيد من مليون مسيحي بالمملكة.
- الشابان القبطيان.. جرجس وماريان ينطقان بالشهادتين على يد الش ...
- رسائل عدلي أبادير إلى من يهمه الأمر...


المزيد.....




- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عساسي عبدالحميد - تدليك أمراء آل سعود والعديد من قادة العرب بيد الفليبنيات و التايلنديات ...