أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - الله غفور رحيم والرئيس لايرحم احد














المزيد.....

الله غفور رحيم والرئيس لايرحم احد


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:27
المحور: كتابات ساخرة
    


الله غفور رحيم بالعباد ولكن الرئيس اليمني لا يرحم واستغرب من الذين يكتبون علي التسامح عند الرئيس ولكن كل الوقائع توكد لنا ان الرئيس شديد العقاب مع كل المعارضين له حتى اقرب الناس اليها ويعرف الكثير من العارفين بالرئيس كيف سعي بالتخلص من اقرب الناس إليها حتى ان الشيح عبدا لله حسين بن الأحمر الله يرحم قد سعي الرئيس بالتحلض منه في السنغال وبمشاركه الاستخبارات اليمنية والاجنبيه والأيام القادم سوف تكشف لنا ملم كان يجروا الشيح الأحمر ان يقوله لنا ولكن مقوله الاحمر عن جني تعرفه أحسن من جني لاتعرفه لها معاني كثيرة وتفسر لنا بارتباط الجني بعدد من الوقائع والإحداث في اليمن منها مصير السيد حسين بدر الدين الحوثي ومصير الشيح محمد عبد السلام القيسي وصالح منصر ألسيلي وامين سلطان القرشي وعيسي محمد سيف وعدد من القيادات الوطنيه في اليمن ومقتل عدد منهم ومقتل الشيح عبدالسلام القيسي وجار الله عمر وحسين الحربيي والد كثور عبدالعزير السقاف والدكتور البشاري والاستاذ يحي المتوكل واليوم فالمضايقات مستمر ضد الشرفاء من ابناء اليمن أمثال الرئيس علي ناصر محمد والذي وصل الأمر الي محاوله اغتياله وكذلك الأستاذ احمد عبدالله الحسني والاستاذ عبدا لله سلام الحكيمي والاستاذ عبد الله الاصنح والسيد يحي الحوثي والسيد العلامه إبراهيم الوزير والسيد العلامه احمد مفتاح والصديق الغالي عبدالكريم الخيواني وكثيرون منهم حتي انا لم اسلم من مضايقات قط المخبارة المقربة من الرئيس حتي وصل باحد منهم ان يقول كل مشا كلك ممكن حلها ولكن بشرط اكتب مقال عن الرئيس وها انا ياصديقي اكتب ولن اركع ولن ترهبنا أساليبهم وأفعالهم وان تجوعي انا وأسرتي وقطع راتبي ورسوم الدراسات العليا وافعال المشاكل اليومي سوف تودي الي نتايح عكسية وسوف تحول كلمات قلمي الي طلقات رصاص ولن نساوم ولن نركع وكل الخيارات اليوم إمامي مفتوح للتعبير والتغيير والنصال وعليهم مواجهات كل الناس الخيرين من ابناء الجنوب واليمن فهم كثيرون وفي الانتظار والمعركة القادمة هي معركة من اجل التحلض من الظلم والقهر والدكثاتوريه وحق تقرير المصير
> وباعتقادي ان هناك العديد من الإسرار مازالت مخفيه علينا حتي اليوم بما يتعلق بالوجه الأخر للرئيس علي عبد الله صالح والايام القادم لاشك ملي بالعديد من المفاجات والتكهنات وهي كثيرة تتعلق بمصير استمرار الحكم للرئيس علي عبدالله صالح التي توكد لنا الموشرات بان عتاوله الرئيس اليوم اقوي منه في بسط نفودها في كل مكان وهم علي اطلاع كامل بإسرار الرئيس ولا يستعبد ان يكونوا هم تسريب معلومات عن مرض الرئيس وعن تدهور حالتي الصحية وان عودت الرئيس من المانيا والإعلان عن ابتعادها عن مجالس القات وووووو وهو حسب ما قال لي احد العارفين ان الرئيس(مولع ومولع بكل المجالس من ايام الحبشة ومااحفي اقوي بل أعظم رغم انني اري في البعض تذخل في نطاق الإسرار الخاضه ولكن ماذة نعمل التسريبات كثيرة وحرب التسريبات الاعلاميه قادمه في اليمن فالشتاء لاشك سيكون سأحن مع احتمال سقوط عدد من القتلي في صعده وشرعب والمناطق الجنوبية وتنفيذ حركات اغتيالات واسعة ضد المعارضين السياسيين للرئيس وعودة الحروب القبلية في اليمن والمناطق الوسطي المرشحة القوي و!!!!!! ابتعاد الرئيس عن المجالس قد تكون موشر للعديد من المراقبين عن سواء الأحوال الصحية عند الرئيس علي عبدا لله صالح فهو يمارس كل يوم لعبه البلياردو التي تكشف لنا بان لعبها يعتمد علي الإمساك بالعصي من نهاية الصرف وضرب الكرت من المقدمه و بيدو لي ان لعبه وصرب البشر بعضهم البعض هي اسلوب من أساليب الرئيس لضرب مراكز النفوذ في اليمن مع بعضهم البعض للاستمرار في الحكم بنما الرئيس الروسي بوتين يمارس كل يوم لعبه التكواندو وهي علي صراع رأس برأس رجل برجل ولله في حلقه شجون وبعد كل ذلك هل يمكن لنا التكهن باستمرار حكم الرئيس صالح لليمن وإذا كان هو شديد العقاب فان الله غفور رحيم وسوف يرحمنا من عتا وله الرئيس ومن الرئيس نفسه وكل عام وأنتم بخير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,413,629
- الله غفور رحيم والرئيس اليمني والبلياردو
- بيان إشهار حركة دفاع رصد ومناهضة انتهاكات حقوق المرأة في الي ...
- معا لإيقاف الحرب في صعده
- السعودية وفشل الوساطة القطرية في اليمن
- شي من معانات الجنوبيين في روسيا
- الحوار المتمدن ملتقي حوار لكل الاحرار ومنبر حر
- روسيا. وصراع مابعد الانتخابات علي السلطة والسلطه
- التشيع في منظور الدولة اليمنية يستوجب القتل والتشريد
- جنوبيون في امريكا هتفو-بالروح بالدم نفديك ياجنوب-و بتطبيق قر ...
- مبادرة ورسائل لسياسيين وكتاب وصحفيين تطالب الرئيس اليمني بال ...
- مبادرة: تطالب الرئيس اليمني بالتنحي عن السلطة
- بمناسبة الذكرى التسعين لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمىا جتماع ...
- التدخل الليبي والإيراني ومعارضه الخارج في مجلس النواب -و الا ...
- ردفان -1963----2007 م
- النظام القضائي اليمني عنصري بامتياز
- علي طاوله الحوار اصلاح مسار الوحدة والاستفتاء عليها والفيدرا ...
- يهرو ) تحذر المجتمع الدولي من استمرار الصمت على قتل نظام صنع ...
- الى: الامم المتحدة رساله المركز اليمني الأمريكي لمكافحة الإر ...
- رسالة ابناء الجنوب في امريكا الشمالية في الذكرى 44 لثورة الر ...
- الحكيمي يطرح مشروعا وطني للاتقاد في اليمن ويطالب التعاطي معه ...


المزيد.....




- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - الله غفور رحيم والرئيس لايرحم احد