أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحسين شعبان - البصرة هل هو ثمن الحرية!














المزيد.....

البصرة هل هو ثمن الحرية!


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تسلمت القوات العراقية المسؤوليات الأمنية في محافظة البصرة من القوات البريطانية التي انسحبت إلى خارج المدينة واستقرت قرب المطار، وأعلنت القوات البريطانية أنها ستقلّص عدد أفرادها من 4700 جندي إلى 2500 في فصل الربيع القادم 2008.
جدير بالذكر ان البصرة كانت من حصة القوات البريطانية بعد احتلال العراق في 9 نيسان عام 2003، حيث سيطر عليها ما يقارب 7000 جندي بريطاني، لكن الحكومة البريطانية اضطرت لاحقاً إلى سحب عدد منهم بعد مطالبات من جانب الرأي العام البريطاني.
منذ اليوم الأول للاحتلال دخلت البصرة في صراع اقليمي وداخلي مخيف، ناهيكم عن تنامي المقاومة السلمية والمسلحة، وأصبحت إحدى أكثر البؤر السياسية الساخنة في العراق وحقلاً خصباً يعجّ بكل المتناقضات التي تغذي التناحر السياسي بين كيانات مختلفة تتنافس للهيمنة عليها، وخصوصاً بعد تراجع وانكفاء القوات البريطانية.
وتكلّفت القوات البريطانية منذ احتلال العراق 174 قتيلاً والآلاف من الجرحى والمرضى نفسياً، ولم تستطع رغم محاولاتها الظهور بمظهر معرفة الشؤون العراقية تاريخياً قياساً للقوات الاميركية، ضبط الأمن وحفظ النظام وحماية أرواح وممتلكات المواطنين، ناهيكم عن عدم قدرتها في حماية الحدود ومنع التسلل والتدخل بالشؤون العراقية في المناطق التي تقع ضمن سيطرتها، الأمر الذي عاظم من كراهية العراقيين والجنوبيين بمن فيهم البصريين تحديداً للوجود العسكري البريطاني في العراق، مذكّراً إياهم بالاحتلال البريطاني 1914 ـ 1918 وبشروط الانتداب 1920 ومن ثم اندلاع ثورة العشرين في 30 حزيران 1920 وما بعد بالاتفاقيات العسكرية والاقتصادية والسياسية البريطانية ـ العراقية.
أما على الصعيد البريطاني فقد كان فشل السياسة البريطانية في العراق سبباً في انحسار شعبية حزب العمال البريطاني الأمر الذي أدى إلى إطاحة رئيس الوزراء السابق توني بلير، واضطرار لندن إلى سحب عدد من قواتها المسلحة من العراق في شباط 2007.
تعتبر البصرة التي كانت تدعى ثغر العراق الباسم من أكثر المدن العراقية انفتاحاً وتنوّعاً وتسامحاً ومدنية الاّ أنها منذ أكثر من ربع قرن أصبحت من أكثر المدن المنكوبة، فضلاً عن أن محاولات جارية منذ الاحتلال ولحد اليوم لتطهيرها دينياً ومذهبياً ونشر ثقافة العنف والقسوة والإرهاب والتجهيل والإكراه.
وتعرّضت البصرة للتدمير طيلة ثماني سنوات حيث كانت هدفاً للقصف الإيراني خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية 1980 ـ 1988 وفي فترة غزو الكويت 1990 وما بعدها حرب قوات التحالف واضطرار القوات العراقية للانسحاب، وقسوة لا نظير لها، وخلال فترة الحصار عاشت ظروفاً لا تقل قسوة عن فترة الحرب العراقية ـ الإيرانية، تلك التي ازدادت قتامة وبؤساً أيام الاحتلال حيث هاجمتها القوات المحتلة وشهدت معارك كبرى في ميناء أم قصر ذكّرت بمعارك الفاو.
وفي فترة الاحتلال عانت البصرة المتعايشة تاريخياً من عمليات تطهير ضد المسيحيين لإلغاء التنوّع والتعددية التي كانت إحدى مزاياها وامتيازاتها في محاولة للتسيّد وفرض الهيمنة، بل إنها عرفت موجة دينية متزمتة ومنفلتة من عقالها لبست ثوباً طائفياً ونفوذاً خارجياً "إيرانياً" لمساعدة قوى طائفية عراقية، حيث عانت المرأة مرارة التسلط بعد محنة الترمل والتيتّم والتثكّل بسبب محاولات تغيير العادات والسعي لتغيير معالم المدينة التسامحية بالقوة والإكراه، في سعي لفرض نوع من التعصب الطائفي والغلو المذهبي والتطرف الاجتماعي، الأمر الذي أدى إلى قتل وتهجير الآلاف من المواطنين العراقيين.
وخلال الاشهر الثلاثة الفائتة قتلت 48 امرأة بعضهن قتلن مع عوائلهن (أطفال وشيوخ) والسبب المعلن هو عدم التقيّد "بشروط الدين" حسب هوى الجماعات المتعصبة والمتطرفة كالملبس والسلوك أو غير ذلك.
وتشهد المدينة حالياً صراعاً طائفياً "شيعياً ـ شيعياً" بين ثلاثة أجنحة وجماعات: جماعة السيد مقتدى الصدر وجماعة المجلس الاسلامي الأعلى بقيادة السيد عبدالعزيز الحكيم وجناح حزب الفضيلة الاسلامي الذي تأسس بعد الاحتلال، كما تعرّضت لأكبر عمليات نصب واحتيال تاريخيين منذ ما يزيد عن أربع سنوات لسرقة النفط العراقي، حيث يحصل السارقون شهرياً على ما يزيد عن 400 ألف برميل، تباع بأسعار باهظة في السوق السوداء في الخليج العربي أو في الداخل العراقي، ناهيكم عن أن النفط ظلّ يباع طيلة أربعة أعوام بدون عدادات.
ليس النساء وحدهن عرضة للقتل أو التنكيل بما فيها إجبار المسيحيات على ارتداء الحجاب، بل إن بعض المهن جرى تحريمها حتى وإن كان يتعاطاها المسيحيون وتعرّض العديد من الحلاقين إلى القتل فضلاً عن بيع أشرطة الأغاني والفيديو، واعتُدي على عدد من الطلاب والطالبات بسبب الاختلاط، والأكثر من ذلك أن المليشيات المتسيّدة عرّضت الاقلية السنية والمسيحية والتكوينات الأخرى للقتل ولم يستطع البريطانيون السيطرة على مقاليد الأمور وضبط الأمن، وتجري اليوم استقطابات حادة للفرق المتصارعة لإخضاع المدينة وفرض نفوذها، خصوصاً باستغلال مواقعها الرسمية.
خلال الحرب العالمية الأولى قيل: من يسيطر على النفط يحكم العالم، فبواسطته تسيّر العربات والمركبات، وتمخر البواخر والغواصات عباب البحر وتحلّق الطائرات في السماوات، ولم تكن آنذاك الحاجة للنفط ملحّة وحيوية وأساسية كما هي عليه اليوم، لكنّ استشرافاً مستقبلياً هو الذي حكم ذلك المشهد وتلك الرؤية، ولهذا قد يصحّ القول: إن من يضع يده على البصرة يضع يده على النفط، ومن يستحوذ على النفط يضع يده على البصرة مفتاح الخليج!






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,244,458
- الهوية الثقافية: الخاص والعام
- حين يختفي الاعلامي مؤرخ اللحظة !!
- مجتمع الايتام والآرامل!!
- اللاجئون العراقيون: مسؤولية من!؟..
- شهادة حية على التعذيب في سجن ابو غريب
- الاقليات والحقوق الثقافية
- المساءلة والحقيقة في تجارب العدالة الانتقالية
- التنوّع الثقافي والشعية الدولية !!
- التنوّع الثقافي: الاقرار والانكار !
- بعد 90 عاماً: هل تعتذر بريطانيا عن وعد بلفور ؟!
- الديمقراطية : أزمة وعي أم أزمة ثقافة ؟
- دارفور وتجارة الاطفال
- المعرفة وحرث البحر
- واشنطن بين حليفين لدودين
- بلفور العراقي: حامل لوعد أم حامل لبرهان
- التنوع الثقافي في المجتمعات العربية - مصدر غنى أم فتيل أزمات ...
- وجه آخر للتراجيديا العراقية: الطفولة المنسية!
- نهاية الديمقراطية
- المؤتمر الدولي ومهمات الوسيط الدولي توني بلير
- هامش على هوامش آرا خاجادور


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحسين شعبان - البصرة هل هو ثمن الحرية!