أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - مشكلتنا..إشكالية مواطن مسؤول














المزيد.....

مشكلتنا..إشكالية مواطن مسؤول


إدريس ولد القابلة

الحوار المتمدن-العدد: 2150 - 2008 / 1 / 4 - 11:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الدول المشهود لها بالتقدم تعمل المؤسسات برجالاتها و فعالياتها في مختلف المجالات ، أما عندنا كما هو الشأن في مختلف الدول العربية، نمتاز بظاهرة خاصة، عوض بروز المؤسسات يبرز "رجال - مؤسسات" يحجبون المؤسسات. و على امتداد تاريخ المغرب الحديث ظهر رجال قاموا مقام المؤسسات و مارسوا عملها، و بذلك عوض أن يتحملوا انعكاسات أخطائهم حملوها ، غصبا أحيانا، للبلاد و العباد. و لعل آخر نموذج في طور التشكل هي حالة فؤاد عالي الهمة الذي يتحرك، ليس كشخص و إنما كـ "رجل - مؤسسة" لا حاجة له لمؤسسة، و قد بدأ يحجب دور بعض المؤسسات، و منها بعض الأحزاب السياسية.
فعلا، إن ظاهرة "رجال - مؤسسات" برزت بكثرة بالمغرب بعد الاستقلال، مما ساهم في عدم تحقيق تراكمات للتجارب السابقة، إذ لم تساهم هذه الظاهرة إلا في تراكم المشاكل و المعضلات و المعيقات في مختلف الميادين.
و بذلك ظلت المشاكل قائمة مادام أن حلولها لم تبلور في إطار مؤسسات مؤطرة لفعاليات و إنما هندس لها "رجال – مؤسسات"، و بذلك ظلت انعكاساتها السلبية تتراكم لتجعل بلادنا تعيش الآن معضلات يتطلب حلها تضحيات أجيال أخرى قادمة، كأن التضحيات الجسام التي تحملتها الأجيال المغربية قبل الاستقلال و بعده ذهبت سدى.
و الحالة هذه ما العمل الآن؟
لقد قال أسلافنا "لي تلف يشد الارض" ليعيد التفكير و الحساب قصد الانطلاق من جديد.
إشكاليتنا الحالية هي إشكالية مواطن مسؤول و ليست إشكالية حاجة البلاد إلى "رجل - مؤسسة".
يستحق المواطن البسيط، لو سمعناه، أن يكون معالجاً استراتيجياً لكافة مشكلاتنا المزمنة، فالمواطن غالباً ما يكون جزءاً من المشكلة، سبباً لها أو ضحيتها، وهو بكل الأحوال الأكثر تعايشاً معها بوصفها مشكلة تخصه أولاً.
وفق هذه الرؤية نستطيع أن نفهم سر مراوحة كثير من مشكلاتنا و معضلاتنا في مكانها، فالحل دائماً يبدأ من المواطن لينتهي عنده، في حين أننا نصر على حل المشكلة انطلاقاً من رؤية نظرية تصاغ في الغرف خلف المكاتب، أو في رأس " الرجل – المؤسسة" لتنتهي إلى اللاشيء حين تخرج إلى أرض الواقع، وبين الرؤية النظرية وبؤس تطبيقها عملياً سيقف المواطن حائراً بريئاً من كل شيء سوى من الآثار السلبية للمشكلة ذاتها المفروض عليه تحمل تبعاتها .
المشكلة ستبدو أشد وقعاً على هذا المواطن، حين تبدأ بالاقتراب من حاجياته اليومية الأساسية.. وحينها ربما يكون غلاء الأسعار أشهرها، وجمود الراتب جوهرها، وارتفاع أسعار العقارات أصعبها، والتلوث أضرها، وتنامي تدهور الخدمات الاجتماعية أكثرها إزعاجاً، و انسداد الأفق أفظعها.. إلا أن سبل معالجتها والتحدث عنها وتوصيفها دون مساهمة المواطن تبقى مجرد تغليف للموت الاجتماعي البطيء.. فالمستقبل الاقتصادي يزداد ظلاماً وبؤساً، والكارثة محدقة لا محالة، وبالتالي لا يسعنا إلا أن نقول: "كان الله بعون الأجيال القادمة".
فليس هناك من يدفع ثمناً أغلى مما يدفعه المواطن المنتمي للفئات الفقيرة و المتوسطة ، فإذا رغبت أية حكومة بإجراء إصلاحات اقتصادية فعلى هذا المواطن المسكين أن يتحمل ما أصبح يسمى بـ(آلام الإصلاح) التي لا مفر منها.. وإذا كانت الحكومة تريد أن تحافظ على كيان الدولة الاقتصادي القائم على آلية السوق الحرة، فهذه الفئات مطلوب منها كذلك و دائما أن تصمت وتعمل وترضى بما تقذف لها آليات السوق و حريتها من فتات.. فيما على الطرف الأخر تجري الرياح بما تشتهي السفن، فالطبقة الميسورة تتعاظم مكاسبها في أي مناخ يسود وتحت أي منهج اقتصادي يطبق.. نفوذاً وامتيازات مالية وإعفاءات لا حصر لها..
في بلدنا وعلى الرغم من أهمية الإصلاحات المالية التي أجرتها وزارة المالية خلال السنوات الماضية والصدى الطيب الذي لقيته من رجال الأعمال والوسط الاقتصادي، إلا أن هذه الإصلاحات لم تكن لدى المواطن سوى تبويب جديد للمزيد من المعاناة و ضبابية الغد القريب.
و تظل إشكاليتنا.. إشكالية مواطن مسؤول.
إدريس ولد القابلة رئيس تحرير المشعل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,223,926,271
- الإعلام و مناهضة عقوبة الإعدام
- حكم الحسن الثاني
- -الجمع بين السياسة والسوق في المغرب مفسدة كبرى-
- دسائس الراحل إدريس البصري ليست إلا دسائس مخزنية بامتياز...!! ...
- المغاربة رموا ملك إسبانيا بالأعلام المغربية و صور محمد الساد ...
- حقيقة ما يحدث بالحدود المغربية الجزائرية؟
- ملفات ساخنة تنتظر عزيز أخنوش
- واقع مزري يقود المغرب نحو انتفاضات -المغرب غير النافع-
- تخفيض الأجور العليا، أولوية حاليا أم لا؟
- فقر السياسة
- يقولون إننا أحرار في اختياراتنا
- هل فؤاد عالي الهمة أبرم صفقة سرية مع الملك؟
- الحكومة فاشلة حتى قبل ولادتها
- المغرب والرهانات العشر لمغاربة الخارج
- المجلس الأعلى للحسابات يتقصى ملفات مصادرة أملاك مهربي المخدر ...
- المغرب إلى... المجهول... !!!
- ساركوزي يُبيِّض صفحته مع المغرب بزيارة خاصة
- -فقر- الاحتفاء باليوم الدولي للقضاء على الفقر بالمغرب
- الجماني و طرائفه مع الحسن الثاني
- من قاع سجن عين قادوس


المزيد.....




- هل اختطفت كوريا الشمالية ابنة الدبلوماسي المنشق في إيطاليا؟ ...
- ماي تتحدث عن تقدم في محادثات "بريكست" بعد لقائها م ...
- هل اختطفت كوريا الشمالية ابنة الدبلوماسي المنشق في إيطاليا؟ ...
- ماي تتحدث عن تقدم في محادثات "بريكست" بعد لقائها م ...
- أكثر من عدسة في هاتفك الذكي.. ميزة إضافية أم حيلة تسويقية؟
- أحال مصر لحمام دم.. من أعطى السيسي الضوء الأخضر؟
- ردود فلسطينية منتقدة بعد حلقة -الاتجاه لمعاكس-
- الرئاسة الإيرانية: الصين ترغب في التعاون مع الآلية المالية ا ...
- مدير مخابرات السودان: لا مكان لأية مبادرة تخرج عن الشرعية
- العجواني يطالب السيسي بلقاء المستوردين لتشجيعهم على التصنيع ...


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - مشكلتنا..إشكالية مواطن مسؤول