أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ساهر عجمايا - 2007 عام شذى حسون والمنتخب العراقي














المزيد.....

2007 عام شذى حسون والمنتخب العراقي


ساهر عجمايا

الحوار المتمدن-العدد: 2144 - 2007 / 12 / 29 - 11:02
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لا يختلف هذا العام عن الذي سبقه في كل شيء .. قتل .. طائفية مقيتة .. فساد حكومي
عراق يذبح . لا يختلف سوى في مسألتين او بالاحرى لنسميها فرحتين عراقيتين بالمعنى الصحيح .

شذى حسون ... عراقية ولدت وكبرت خارج العراق وكبر في قلبها عشق العراق كان املها ان تمثل العراق
في مجال الفن وتحقق لها ما ارادت ليس لشيء سوى ان ترسم بسمة على وجوه العراقيين الذين بات
الموت والقتل هو عنوانهم كل يوم .
تحقق حلمها وفازت في ستار اكاديمي وتحقق مرادها في اسعاد بلدها وبعفوية عراقية خرج احبائها في
الشوارع يحتفلون بها وبفوزها .
شوارع كردستان ما نامت تلك الليلة بالرغم من قسما كبيرا لا يتقن العربية بصورة جيدة ... خرجوا حاملين
صورها وكأن شذى لامست قلوبهم وانها قريبة لهم وان وطنهم انجب هذه النجمة .
وفي مدن العراق الجنوبية التي تعاني من عقلية رجال الدين الرجعية صوت لها احبائها واحتفلوا بفوزها ولسان
حالهم يقول ان العراقية اقوى من افكار الظلام وانها ستكون السباقة في النجاح اذا سنحت لها الفرصة
وتلاشت عمائم الجهل التي تظطهد المرأة وتشوه صورة الدين الاسلامي .
شذى حسون ... نخلة الرافدين .. النخلة السمراء .... هذه العراقية ... لزاما َ علينا ان نحتفل بها ونحن على
ابواب ان نودع عاما رسمت فيه البسمة للعراق .

منتخب العراق . . كيف نبدأ بهذا الفرح صعب ان نوصف ما قام به اعضائه وصعب ان نوصف فرحة
العراق بهذا اليوم .
منذ بدا مشواره بالمباراة الافتتاحية والكل يتكلم عن الدعم المحدود للمنتخب قياسا بالاخرين الذين
فتحت لهم خزائن ووفرت لهم كل ما لديهم وحكومات تسهر على الفوز باللقب وفريقنا في كل لقاء
كان له اشكالية التنقل والمصاريف اضافة ً ان كل لاعب يحمل جرحا ً وألما ً على بلده واهله وليس
ببعيد ان يسمع في اية لحظة خبر مقتل احد من احبته .
سمعنا عدة تفسيرات منها حتى النفسية ان هكذا انسان يكون مرتبك وفاقد السيطرة لأن الظغط
النفسي كبير وخاصة انه يقابل فرقا ً مهيئة من جميع النواحي
ولكن ما الذي حدث .......
اعضاء المنتخب كسروا هذه القاعدة وكل ما قيل وحققوا نصرا ً مدويا ً وأسمعوا كل سكان المعمورة
الذين اعتقدوا ان العراق صانع الموت فقط
نعم فعلوها وأخرجوا عراقيي الداخل والخارج الى الشوارع هاتفين باسم العراق وكأن العالم سكت
في تلك اللحظة . لا احد يجروء الكلام امام صراخ الاف العراقيين وهتافهم
الموضوع لم يكن كأسا ً يؤتى به الى بغداد بل فرحة تدخل الى قلوب الملايين , فرحة النصر واللحمة
الوطنية التي سادت من زاخو الى الفاو .
ليس هناك من حزب او دين او طائفة او اية جهة تستطيع ان تسعد العراقيين كما حصل في تلك اللحظة
الموضوع ببساطة ليس كرة قدم بل فرح عراقي عزيمة عراقي
انتصاريين للعراق عام 2007......
والحكومة حاولت ان تسجل انتصارا اخرا ولكنها اخفقت وكانت في المرتبة الثالثة . نعم الحكومة العراقية
كانت ثالث دولة في قائمة الدول من حيث الفساد وهذا ليس بجديد

شذى حسون , يونس محمود , هوار , نور صبري , جاسم , باسم , كرار , حيدر , نشأت , علي رحيمة , ....
هولاء حملوا العراق واهله في قلوبهم وهدفهم كان الفوز من اجل اسعاد الملايين وتحقق لهم ذلك
والتاريخ سيحمل اسمائهم دهرا فدهرا ً .
والحكومة لم تحمل سوى همها وملأ جيوبها باموال الفقراء واليتامى باية طريقة كانت حتى لو دك العراق باهله
وتحقق لهم ذلك ايظا ترى ماذا سيفعل بهم التاريخ .
احبائي اشعلوا شموع العام الجديد واتلوا الاناشيد والصلوات ولا تنسوا شذى والمنتخب موحدي قلوب
العراقيين وصانعي فرحة في وسط الخراب .
ساهـر عجمايا 12/2007







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,005,156





- البشير يعين رئيس وزراء ووزير دفاع جديدين.. ويستقبل مبعوث أمي ...
- أزمة في مستشفيات إيران.. بسبب العقوبات الأمريكية
- ليبيا: كيف تبدو بنغازي مهد الثورة بعد ثماني سنوات من سقوط نظ ...
- وزير التموين المصري يقول احتياطي القمح يكفي 4 أشهر
- أزمة فنزويلا: جنود في الحرس الوطني يهجرون مواقعهم على الحدود ...
- ليبيا: كيف تبدو بنغازي مهد الثورة بعد ثماني سنوات من سقوط نظ ...
- مجلس الامن يطالب بالتنفيذ الفوري لاتفاق الحديدة
- اشتراكي الدائرة 16 بالعاصمة صنعاء ينظم حلقة نقاشية بعنوان ال ...
- الأجهزة الأمنية تحبط محاولة تهريب قطع أثرية في الشحر
- تركيا مصممة على منطقة آمنة شمال سوريا وتحذر من فراغ بعد الان ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ساهر عجمايا - 2007 عام شذى حسون والمنتخب العراقي