أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد زكريا السقال - إعلان دمشق إطار لابد من الحفاظ عليه














المزيد.....

إعلان دمشق إطار لابد من الحفاظ عليه


محمد زكريا السقال

الحوار المتمدن-العدد: 2144 - 2007 / 12 / 29 - 11:05
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


شكل إعلان دمشق نقطة نوعية في مسار العمل الوطني الديمقراطي ، رغم كل النواقص والسلبيات التي اعترت انطلاقته ،حيث لم يكن ممكنا للقوى الوطنية والأحزاب التي دمرها الاستبداد والقمع ، أن تتجاوز ذاتها وأمراضها واستيعاب الديمقراطية كمناخ وإطار لكل المتناقضات وحلها من خلال الصراع بنفس الحلبة الديمقراطية ، فالصراع ضمن الحلبة الديمقراطية من خلال صراع الأفكار والحوار والبرامج التي تعالج الواقع والمسائل المطروحة فيه هو الشرط الأساسي لنموها وازدهارها ، والديمقراطية بقدر ماهي مناخ لحل الصراعات والخلافات بطريقة سلمية ، يلعب العقل والسلوك فيها دورا حاسما ، بقدر ماهي لعبة تستدعي الحفاظ عليها والتمسك بها وبنتائجها التي تتطلب التواجد الدائم ضمن دائرتها وقبول نتائجها لأنها حاجة عامة هي فوق المصالح الشخصية الضيقة والحزبية المستبدة ، وبقدر التفاعل مع مناخها وبناء مؤسساتها بالقدر الذي تشكل مظلة واقية للجميع بمن فيهم الذين يخسرون على أرضها ، لأن الهزيمة فيها تستدعي القراءة والنقد بقدر ما تضع الفائز أمام الامتحان والتجربة والمحاسبة .
وعقد المجلس الوطني للإعلان رغم الظروف القاسية والقمع المعمم ، ورغم العثرات التي تمخض عنها المؤتمر والنتائج التي برزت إلا أن هذه الخطوة تبقى مؤشرا حيويا للمعارضة والنخب الوطنية التي تلتصق بالهم العام وتقرر السير بطريق التغيير الديمقراطي السلمي بإصرار وتحد ي، شكل الشرط الأساسي لمعركة التغيير .
لم يكن ممكنا لخطوة إعلان دمشق الأخيرة إلا إن تقع ببعض الوهنات ، وكان لابد لمؤتمر يضم شرائح وأطراف تمثل قوى وأفكار واتجاهات مختلفة ، إلا أن يعطي نتائج مرتبكة ومتعرجة كي تكون اللوحة شاملة للجميع والقراءة المتأنية للبيان التوافقي الذي نتج عن المؤتمر تعكس هذه النتائج بوضوح ، وتعكس الحجوم والأوزان لهذا التنوع من الاتجاهات والأفكار ، ويعكس شيئا مهما يجب التمسك به والحفاظ عليه وهو وحدة وطنية ، يجتهد كل طرف فيها ضمن رؤيته وقناعاته للوصول للديمقراطية وإلغاء عسف قوانين الطوارئ ومحاكمه الاستثنائية ، ودرء الخطر الذي يتهدد سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها الوطنية ، من مشاريع خارجية ، أو استبداد داخلي .
لهذا كان على القوى التي لم يحالفها الحظ بهذا المؤتمر ولم تستطع برامجها وأفكار ها أن تتقاطع مع حلفائها إلا بهذا القدر ، أن تبرهن على ديمقراطيتها أولا القبول بنتائج المؤتمر ، ومن ثم ممارسة حقها ضمن دائرة التحالف بالنقد والتفنيد لكل ماتراه خللا ولا يلبي سقفها ، وطنيا كان أم ديمقراطيا.
إن حل التناقضات بالطريقة التي مارستها بعض القوى والتي نعتبرها ركنا أساسيا في الحركة الوطنية وساهمت بقدر كبير في بناء هذا التحالف ، شئ مؤسف ومؤس خاصة أن يبادر بعض الذين لايستوعبون الخلاف إلى التشكيك والاتهام ، خادمين بذلك النظام وأدواته التي لاتملك إلا سياسة القمع والإخضاع ولا تعترف برأي أخر ، هذا السلوك الغير مفهوم والذي يأتي في ظل الحملة الأمنية التي يشنها النظام على قادة وكوادر إعلان دمشق ، يضع مستقبل المعارضة الديمقراطية على المحك ، ويدلل على أزمة الديمقراطية التي نسعى لتحقيقها ، حيث إننا ومن خلال الأسماء والنتائج التي رشحت لايمكن لنا إن نشكك بصدق نضالها وتوجهها الوطني ، رغم قربنا أو بعدنا من اجتهادها الوطني ، هذاالسلوك والتقدير لجهدها واجتهادها لايثنينا عن مطالبتهم بالعقلانية والتروي واحترام القضايا العالقة كقضية مختلف عليها لاتشكل إجماع تتطلب النقاش والتروي والاجتهاد الذي يقرب ويوحد .
لاخيار أمام المعارضة إلا وحدتها الوطنية ، وإعلان دمشق ومجلسه الوطني يشكل الحد الممكن مرحليا علينا أن نحافظ عليه ونطور نتائجه ونحصن سياقه واتجاهه من خلال التفاعل معه ونقده من داخله ورفده بالمبادرات والأفكار والبرامج التي تجعل منه حاضنة جماهيرية وطنية تستطيع تحقيق الديمقراطية وكف يد الاستبداد وكنس الفساد وإعادة الحياة السياسية للوطن ، لانطيل إذا شددنا على أن تهيئة مناخ واستلهام تربية وسلوك لحل خلافاتنا هو الأساس الذي لابد منه للتغيير الديمقراطي السلمي الذي نكرره وننشده يوميا .

محمد زكريا السقال
برلين / 25 / 2007





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,635,411
- نوري بوزيد بيان تأسيسي للفكر الحر
- حسين الشيخ وحده القلق يمزق هذه الوحدة
- حوارية مع الشعور القومي وآخرين
- أعادنا للحياة ومضى
- فاطمة ابراهيم جائزة ابن رشد للفكر الحر
- نجوى بركات في -لغة السر- والثورة الدائمة للعقل
- فلسطين عروس التيه العربي
- سياسة العهر، وتحول العهر إلى سياسة
- عارف دليلة كل عام وأنت بخير
- معارضة بالكيلو وعلى الميزان
- المنسي...ذاكرة في الحاضر
- اقرأ طرقت باب التابو في -قبل أن تحاسبوا*
- علي الشهابي ..المعتقل الدائم
- تصريحات البابا ، دوائر مغلقة
- مناضلان إشكالية ، وإشكالية المناضلان
- ما بعد الحرب على لبنان قلق أسئلة لآفاق قادمة
- الذكرى الخامسة للحادي عشر من سبتمبر
- لاصدر إلاك
- عندما يبكي لبنان
- مشروع ايراني ..أين المشروع العربي؟


المزيد.....




- توقيع اتفاق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري وقادة حركة ...
- وزير الطاقة السعودي يكشف تفاصيل استهداف حقل نفط تابع لأرامكو ...
- العثور على 1700 قنبلة في قلعة روسية
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...
- مقتل 7 مدنيين من عائلة واحدة وإصابة آخرين في قصف جوي بإدلب ا ...
- عطلة ترامب بين التغريدات والتجمعات الانتخابية وجمع التبرعات ...
- ما هو السر وراء رغبة ترامب في شراء غرينلاند ولماذا ترفض الدن ...
- مشاهد من إفريقيا
- حرب اليمن: الحوثيون يستهدفون حقل الشيبة النفطي شرقي السعودية ...
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد زكريا السقال - إعلان دمشق إطار لابد من الحفاظ عليه