أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسام مطلق - الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء الثامن - في الصفات المحمدية الخاصة














المزيد.....

الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء الثامن - في الصفات المحمدية الخاصة


حسام مطلق

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجزء الثامن : في الصفات المحمدية الخاصة: قبل أن يبادر أحدهم إلى إنكار وجود مثل هذا الأمر أورد حرفيا عن " أمهات " الكتب الإسلامية النصوص التالية ثم أعقب بالشرح على أن أي تدخل خلال العرض سيرد كالعادة بالخط الأحمر وبين قوسين.
أولا في إثبات وجودها :
*قال ابن العربي ( فقد خص بأحكام , وشرف بمعالم ومعان لم يشاركه فيها أحد , تمييزا لشرفه , وتنبيها على مرتبته !!) ( أحكام القرآن : 3/617).
* قال البهوتي ( احتيج إلى بيانها لئلا يرى جاهل بعض الخصائص في الخبر الصحيح فيعمل بها أخذا بأصل التأسي فوجب بيانها لتعرف ) ( كشاف القناع : 5/23 ).
ثانيا في ماهيتها : أ- في النساء :
* يقول الانصاري (خصائه صلى الله عليه وسلم في النكاح أكثر منها في غيره ) (شرح البهجة للانصاري، 4/83 ، انظر ايضا : مغني المحتاج للشربيني : 4/202 ) .
* كان له صلى الله عليه وسلم أن يتزوج بأي عدد يشاء من النساء !! ( الانصاف للمرداوي :8/41). وهذا وصف يؤكده الحديث " حبب إلي من الدنيا الطيب والنساء ) ( أحمد والنسائي ).
* كان له أن يتزوج بلفظ الهبة لقوله تعالى { وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي }. واذا رغب في امرأة ينبغي عليها اجابته ... ويحرم على غيره خطبتها و يجب على زوجها طلاقها لينكحها ... قال الماوردي لقوله تعالى { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم } . وقال الغزالي لقصة زيد رضي الله عنه ( أي زواجه من زوجة ابنه بالتبني بعد أن أمره بتطليقها ) ولعل السر فيه من جانب الزوج امتحان إيمانه بتكليفه النزول عن أهله." " أسنى المطالب شرح روض الطالب 3-100– للسيوطي ". ( أحد تفسيرات تعدد الزوجات لدى نبي الإسلام أنه كان ذا صفة خاصة وقدرة عالية على الجماع لا تطيقها زوجة واحدة ومن حقنا أن نسأل هنا وماذا عن السنين التي عاشها وهو أكثر شبابا مع خديجة ).
ب – في الإفرازات الجسمانية :
* في الصحيحين من حديث أنس { ما شممت عنبرا قط ولا مسكا ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم } . وفي الصحيحين أيضا { أن أم أنس كانت تجمع عرقه صلى الله عليه وسلم في قارورة فتجعله في طيبها } قالت , وهو من أطيب الطيب وأبلغ من ذلك ما كان يوجد من الرائحة الطيبة عند قضائه صلى الله عليه وسلم حاجته كما حكاه القاضي عياض عن بعض المعتنين بأخباره أنه إذا أراد أن يتغوط انشقت الأرض فابتلعت غائطه وبوله . وفاحت لذلك رائحة طيبة ويدل على ذلك ما رواه ابن سعد في الطبقات بإسناده إلى عائشة أنها قالت للنبي : صلى الله عليه وسلم { إنك تأتي الخلاء فلا نرى منك شيئا من الأذى فقال : يا عائشة أو ما علمت أن الأرض تبلع ما يخرج من الأنبياء } . وقد قال بعض العلماء بطهارة الحدثين منه صلى الله عليه وسلم وزاده تشريفا وتكريما .) (طرح التثريب لعبد الرحيم بن الحسين العراقي، 2/81. ( وهذه الأدلة " العلمية والفقهية "ما دفعت ببعض علماء الأزهر إلى القول بالتبرك ببول النبي, ومنعا للحرج بعد أن أدى الإفصاح عن وجود هذه الأحاديث للعامة عن حركة ردة إسلامية كبيرة أغلقت الصحف التي تطرق لها وأجبرت على سحب أعدادها من الأسواق وهنا ما أمكن حفظه من ذلك : ومن الجدير أن أسجل أن من أخرج للناس هذه الأحاديث بعد أن تم طمسها هو " " وقد قال بعد أن أجبر على ترك فتواه : ( المصدر الشرق الأوسط العدد ) وبمثل هذا تقع أيضا فتوى إرضاع الكبير التي يعمدون إلى طمسها ).
طبعا نحن بغنى عن التوسع في تأكيد أو نفي هذه الصفات فهي بذاتها تحكي عن ذاتها ولكنني أستحضر اختلاف المسلمين في أمر الخلافة بعد وفاة نبي الإسلام مما أدى إلى تأخير دفنه حتى فاحت الرائحة من جسده وانفخ بطنه وهنا نصوص من المصادر الإسلامية أنقلها دون تدخل, تؤكد الواقعة, التي بوقوعها تنفي تلك الصفات, فلا يعقل أن من كان بوله وغائطه خاصا ولا تأكل جسده الأرض قبل للتعفن بعد الموت. كيف لن تأكل الأرض جسده وقد بدأ التعفن فوق الأرض؟.
روي عن أنس بن ملك قال: لما توفى النبي فقالوا(أصحابه)إنما عرج(صعدت روحه وسيعود)كما عرج بروح موسى وقام عمر خطيبا فوعد المنافقين وقال أن النبي لم يمت ولكن عرج بروحه كما عرج بروح موسى لا يموت النبي حتى يقطع أيدي أقوام وألسنتهم.. .. .. فمازال عمر يتكلم حتى أزبد شدقاه(أي خرج التفال من فمه وحوله) فقال العباس أن النبي يأسن(يعفن وينتن ويجيف) كما يأسن البشر وان النبي قد مات فادفنوا صاحبكم أيميت أحدكم إماتة ويميته إماتتين(يقصد الموت والتعفن)؟ هو اكرم على الله من ذلك فأن كان كما تقولون فليس على الله بعزيز أن يبحث عنه التراب(يزيح) التراب فيخرجه إن شاء الله.. ..
المصادر: نهاية الأرب في فنون الأدب للنويري - باب ذكر ما تكلم به الناس حين شكوا في وفاة صلعم وخطبة أبي بكر رضي الله عنه. و منتخب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للشيخ العلامة الهندي باب ما يتعلق بما بعد موته صلعم وقد ورد الذكر في المصدرين متطابقا.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,264,425
- الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء التاسع - الاضطهاد والتعت ...
- الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء العاشر والأخير - محاكمة ...
- الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء الثاني ( في اللغة و الاض ...
- الاسلام في التفكيك والتركيب - مقدمة
- اخوان القردة
- الدماغ رحلة 300 مليون سنة من التطور
- تزامن المسارات : الخيار الإستراتيجي الذي غير التاريخ
- سباق بين بورش وديزل
- جنس - حب - ارتباط
- المثلية الجنسية - حدد جنسك ذاتيا
- آليات خلق الجماعات الدينية - الصلاة كمثال
- الفاتيكان والقضية الفلسطينية موقف و دور
- مختارات من اقوال الحكماء
- ليلاي
- بلاغ الى السيد رئيس الجمهورية : ديمقراطية فشنك
- قصص الوفاء
- عذراء الأمس
- الشذوذ الجنسي في ضوء الحقائق العلمية
- كيف ظهرت القبلة
- نقاش عن العلمانية والاسلام في الكرسيتان ساينز مونيتور


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسام مطلق - الاسلام في التفكيك والتركيب - الجزء الثامن - في الصفات المحمدية الخاصة