أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - وليد العوض - مبادرة الدكتور فياض بشأن المعابر














المزيد.....

مبادرة الدكتور فياض بشأن المعابر


وليد العوض

الحوار المتمدن-العدد: 2143 - 2007 / 12 / 28 - 12:28
المحور: القضية الفلسطينية
    


مبادرة الدكتور فياض بشأن المعابر
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

مازالت تتدحرج في وسائل الإعلام المختلفة الأنباء المتعلقة بمبادرة الدكتور سلام فياض رئيس حكومة تسير الأعمال بشأن فتح معابر قطاع غزة وتشير تلك الأنباء إلى أن الدكتور فياض طرح مبادرته (الفكرة) مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وعلى عدد من أركان الإدارة الأمريكية الذين يتابعون الملف الفلسطيني الإسرائيلي وما رشح من معلومات يفيد أن تلك الفكرة لاقت استحسانًا ودعمًا من الذين اطلعوا عليها وتطور ذلك إلى موافقة اللجنة الرباعية، وهذا بتقديري تطور مهم إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن اتفاق المعابر المجحف أصلاً لكنه غدا مطلبًا جماعيًا حتى من أشد الذين كانوا يعترضون عليه قد أبرم أصلاً بين أربع أطراف هي اللجنة الرباعية وحكومة الاحتلال والسلطة الفلسطينية والشقيقة مصر وبموجبه انتشر مراقبون من الاتحاد الأوروبي على المعبر منذ أيلول لعام 2005 وقد استمر المعبر بالعمل ولكنه كان يقفل بين الفينة والأخرى نظرًا لتحكم حكومة الاحتلال بحركة المراقبين الأوروبيين، وقد استمر الأمر على هذا الحال إلى أن أغلق تمامًا بعد سيطرت حركة حماس على قطاع غزة بما في ذلك معبرها الوحيد للعالم العربي معبر رفح ومنذ ذلك الحين يعيش أكثر من ملبون ونصف فلسطيني تحت وطأة حصار ظالم ينذر بكارثة إنسانية حيث يتكدس الآلاف من المرضى والطلبة وأصحاب الاقامات والحاجات المتعددة في قطاع غزة بانتظار فرصة الخروج من القطاع لقضاء حاجاتهم، وكذلك الأمر تتقطع السبل بالآلاف على الجانب المصري من الحدود بانتظار العودة إلى قطاع غزة والتئام شمل العائلات التي فرقها الحصار والإغلاق المتواصل منذ سبع شهور.
ويجدر القول أنه بنتيجة سيطرة حماس على قطاع غزة ومعبرها على العالم العربي لم يعد هناك وجودًا لطرفين من الأطراف الأربعة الموقعة على اتفاق المعابر 2005، فقد أُبعدت السلطة الوطنية من المعبر، كذلك الأمر لم يعد للمراقبين الأوربيين أي تواجد أو حضور فيه أطقم، وبقي أمر هذا المعبر على هذا الحال باستثناء تشغيله جزئيًا لمرتين أو ثلاث لادخال بعض العالقين ولأهداف ومآرب سياسية، والمرة الأخيرة لاخراج الحجاج من القطاع وقد تم ذلك بتنسيق بين سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة والجانب المصري، وقد تم ذلك بدون شك بموافقة وإطلاع الجانب الإسرائيلي على تلك العملية التي لا أرغب في التطرق لخفاياها. ولكن بالرغم من ذلك فإن أمر تشغيل المعبر بصورة دائمة لم يحسم بعد.
وفي هذا الإطار جاءت مبادرة الدكتور فياض كمحاولة لتشغيله وإعادة الحياة إليه وقد لاقت هذه المبادرة استحسانًا أوربيًا وترحيبًا من اللجنة الرباعية كما سبق وأشرت، وقد بعث ذلك الأمل لدى أبناء شعبنا الذين ينتظرون بفارغ الصبر تشغيل المعبر. أما الطرف الآخر والذي له اليد الطويلة بشأن المعبر وأعني به حكومة الاحتلال فلم تصدر أي موقف بهذا الشأن وبتقديري إنها تنظر الموقف الذي يمكن سيعلنه عليه الفلسطينيون وخاصة موقف القوة المسيطرة على قطاع غزة ومعبر رفح، وفي هذا السياق جاء رفض رئيس ديوان الحكومة المقالة للمبادرة فورًا، مما أثار استغرابًا واسعًا في صفوف المواطنين! وقد استدركت حركة حماس ذلك لاحقًا فربطت موافقتها بتلبية عدد من الشروط ترقى إلى مستوى الرفض الكامل لتلك المبادرة، وعلى قاعدة إما أن أكون وإلا فليذهب الجميع للجحيم وليستمر الحصار والإغلاق. وفي هذا الصدد أقول إن فكفكة الحصار وحلحلة الأزمة تتطلب بعضًا من المرونة رحمة بالشعب المغلوب على أمره والرازح بين مطرقة الحصار والعدوان وسندان حالة الانقسام التي أدمت جسم الوطن، وأختم بالقول فارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,539,171
- على ابواب المؤتمر الرابع لحزب الشعب الفلسطيني
- المراهنة يجب ألا تكون كبيرة على مؤتمر انابوليس وعلى حماس ان ...
- كلمة وليد العوض عضوالمكتب السياسي لحزب الشعب في الذكرى الثال ...
- وعد بلفور _مؤتمر الخريف_
- رسالة حزب الشعب الفلسطيني لحركة حماس
- رسالة إلى الرأي العام....... تحريضات على القتل وسفك الدماء
- لماذا هئية العمل الوطني الفلسطيني في قطاع غزة
- رحيل رجل الوحدة عبد الشافي في زمن الانقسام
- قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بشأن احياء ذكرى النكبة
- الا الرواتب يا دولة رئيس الوزراء
- ربع قرن على مجزرة صبرا وشاتيلا
- ربع قرن على مجزرة صبرا وشاتيلا وليد ... من رحم المأساة
- ابا مروان انت من يستحق التكريم
- فلوس الغلابة لادارة غزة
- ارفعوا ايديكم عن الصحفيين
- رغم جراح انقلاب حماس الصراع مع الاحتلال هوالاسلس
- حرية التعبير بين خطبة هنية وهراوات التنفيذية
- رغم جراح انقلاب حماس الصراع مع الاحتلال هوالاساس
- غزة تغرق في الظلام وحلين لا ثالث لهما
- غزة الجريحة بين مطرقة الانقلاب وسنديان حكومة تسيير الاعمال


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني
- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - وليد العوض - مبادرة الدكتور فياض بشأن المعابر