أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد العالي الحراك - هل تعتقد ايران بأنها ومن معها قادرة على هزيمة امريكا في العراق ؟






المزيد.....

هل تعتقد ايران بأنها ومن معها قادرة على هزيمة امريكا في العراق ؟


عبد العالي الحراك

الحوار المتمدن-العدد: 2144 - 2007 / 12 / 29 - 11:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل تعتقد ايران بأنها ومن معها من احزاب الاسلام السياسي العراقية , ستقدر على هزيمة امريكا في العراق؟ حتى وان عملت مخابراتها وميليشياتها ما عملت.. فقد اخرت واعاقت بعض الشيء خططا امريكية .. استبدلت ببرامج وخطط اخرى ولكنهما لم يطمئنا على نهاية المطاف مهما تنازلا لأمريكا ومهما اتفقا معها ومهما توسط الحكيم بين امريكا وايران فهو ساعي بريد مريض ( وهذه ليست شماتة). امريكا احتلت العراق بقوتها وجبروتها وبدافع صدمتها من هول ارهاب القاعدة في الحادي عشر من ايلول2001 الذي اتخذته ذريعة لأحتلال العراق والسيطرةعلى خيراته والمنطقة .. تدافعت احزاب الاسلام السياسي الشيعية متآلفة رغم اختلافاتها , في سبيل ان تحكم بأسم الأغلبية الشيعية العددية وليست السياسية فمزقت البلاد بتطبيقها العملي للطائفية وسرقت الاموال وانتشر الفساد المالي وتهرب النفط.. وهذه الممارسات والنتائج لم تهزم امريكا بل جعلتها مستقرة تبرمج للمستقبل براحة بال .. انها ممارسات ايرانية شوفينية وعراقية طائفية , دمرت العراق واعادته الى الوراء مئات السنين وخيمت عليه غيوم كالحة تمطر الشر والتخلف ... لقد فضحتكم سياساتكم .. فأيران تدعم كل من يقتل ويخلق الفوضى في العراق معتقدة بأن ما تفعله سيقف حجر عثرة في وجه الزحف الامريكي نحو طهران وقم .. واحزاب الاسلام السياسي تتنازع على من يشغل منصب رئيس الوزراء .. وجل نشاط رئيس الوزراء وكتله السياسية ان انتجت حكومة محاصصة طائفية.. ولدت مشلولة شللا تاما , وما انتجت شيئا ملموسا للشعب رغم مرور سنتين على تشكيلها وتفكيكها. اما المفاوضات الايرانية الامريكية على ارض العراق فهي مخجلة لأن رئيس وزراء العراق يحضرها دون ان يعرف بأية صفة سياسية ام تبريكية تشريفية.. بينما يديرها ويترأس وفديها الجلسات اما خبراء فنيين او سفراء الدولتين او على اعلى مستوى وتقدير فوزيري الخارجية الامريكي والايراني . ويبدو ان رئيس وزرائنا يحضر بصفة شاهد.. لان حتى مفاتيح قاعة الاجتماعات بيد الامريكان.. وبالتأكيد البديهي حمايتها امريكية صرفة تفتش حتى رئيس الوزراء نفسه قبل دخوله القاعة .. هل انكم بهذا المستوى وهذه العقلية قادرين على ايقاع الهزيمة بالامريكان ام تتساومون معهم على اقتسام خيرات العراق وترك شعبه يئن من الجوع والانقسام والاقتتال ؟ ... اين الدين واين الدولة الاسلامية في برامج وادبيات ايران الاسلامية واحزاب الاسلام السياسي العراقية ... اين التقدم العلمي والحضاري والصناعي الذي انتجته الدولة الاسلامية في ايران خلال الثلاثين سنة الماضية والذي يؤهلها لتقف في وجه امريكا ؟ فلولا الادعاء بقنبلة نووية تلوح بأنتاجها قلقة , او مدفعية بعيدة المدى تهدد بها جيرانها المسالمين الخائفين وهي من تصنيع وانتاج روسي بذرت في سبيلها كل قوت الشعب الايراني وانخفضت بسببها قيمة الريال الايراني كثيرا.. لسقطت ايران بأيدي القوات الامريكية بعد اشهر من احتلال العراق .. ايران تنتج قتلا فقط وامريكا تنتج دمارا في العراق , والحكومة العراقية تخاف على السلطة فتتنازل لهذا وتغازل ذاك .. جيوش امريكا وجيش العراق وشرطته لم يستطيعوا مجتمعين ان يوفروا الحد المعقول من الامن للمواطن البسيط ولا لأنفسهم , رغم انهم يملئون الشوارع والاحياء.. وهل سيستمر الحال كما هو عليه من عسكرة الحياة في العراق بهذا الشكل الغريب في سبيل توفير القليل من الامن الهش؟ ام الاعتراف بالفشل وتسليم الامور الى حكومة وحدة وطنية حقيقية تقودها قوى سياسية وطنية ديمقراطية في ثقافتها وعقيدتها ؟ فكيف تقنعنا ايران واحزاب الاسلام السياسي بانها قادران على الحاق الهزيمة بأمريكا ؟ ثم التفرغ لتصفية العراقيين الذي لا يطيلوا لحاهم ولا تتحجب حتى اجنتهم من الاناث في بطون امهاتهن .. والشعب من الاقليات والاديان الأخرى اما ان يرحل او يدفع الجزية والا فالحرب سجال وستكون بالسيوف وقطع الاعناق , اذا ما بقيت ايران على سياستها هذه واصرارها على التدخل والتوسع في العراق واذا ما استمرت احزاب الاسلام السياسي بطائفيتها واستئثارها بالحكم والمال والسلطة .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,909,934
- نعم بالوحدة الوطنية يمكن للعراقيين ان يخرجوا الامريكان ويحرر ...
- ليس بقتل المرأة يغسل العار ويصان الشرف
- اساتذتي الاعزاء...شكرا جزيلا لكم واهدافنا مشتركة
- هبط صوت المخلصين الداعين الى الفدرالية في العراق .. وارتفع ص ...
- نداءان الى الكتب والمثقفين العراقيين في الخارج
- حوار اليسار العراقي... هل من بداية؟؟
- الأستاذان الجليلان كاظم حبيب وسيار الجميل ... بوركتما
- فيصل القاسم ينتقد مواقع الكترونية يسارية
- من قتل امرأة بصرية فكأنما قتل النساء جميعا
- لا تسرقوا المفاهيم ولا تستنسخوا الكلمات .. ايها الطائفيون
- التخبط السياسي لقادة جبهة التوافق العراقية
- أستبيح الحوار المتمدن عذرا لأرد على متخلف دخل موقعنا ونحن في ...
- النهران يلتقيان...فلماذا لا يلتقي التياران؟؟
- رسائل سابقة مفتوحة الى قناتي الديمقراطية والمستقلة التلفزيون ...
- هل توجد امكانية لسن قانون الاحزاب السياسية في العراق..؟؟
- لا مبرر اخلاقي من استمرار احزاب الاسلام السياسي بالسلطة في ا ...
- اليسارية الثورية لدى السيد صباح زيارة الموسوي
- الحوار المتمدن يحتاج اختا
- لن تخدعوا الشعب بأن امريكا تهدف الى تحقيق الديمقراطية في الع ...
- نداء الى الحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....




- مخيم الهول: الملاذ الأخير لنساء وأطفال عناصر -تنظيم الدولة ا ...
- اقتراب سقوط نتنياهو... وهرولة إلى تحالفات مع -البيت اليهودي- ...
- داخل مدينة الفاتيكان.. أصغر دولة في العالم
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يتعهد: سنتخذ إجراءات -ملموسة- ضد استغلال القساوسة للأ ...
- الفاتيكان يبحث -الاعتداءات الجنسية-
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يجتمع مع مسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية وسط أزمة فضائ ...
- العراق يتسلّم دفعة من مقاتلي من تنظيم "الدولة الإسلامية ...
- العراق يتسلّم دفعة من مقاتلي من تنظيم "الدولة الإسلامية ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد العالي الحراك - هل تعتقد ايران بأنها ومن معها قادرة على هزيمة امريكا في العراق ؟