أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ذهب يرسم المنائر والخبزة تنتظر البياض














المزيد.....

ذهب يرسم المنائر والخبزة تنتظر البياض


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2139 - 2007 / 12 / 24 - 07:15
المحور: الادب والفن
    


الفسحة التي هي ثوب البلاد .. الرمل
التراب العاصف والمقاهي القاحلة على الطرقات
والسائقون ، في فتون الشغيلة ، يمضغون الخبز الأسود
يتلذذون بالشاي ..وقد اضفى القهوجي ملعقة الود
الشاي حلو .. وسنكين .. والخبز ألأسود
اسود في بياضه مثل طهر الشغيلة وهي تئن..
وتطول مسافة الأنتظار
الطريق طويل الى طين الفرات
وانت تتأمل صفحة الضوء على اضرحة المدينة
ذهب يتوهج قرب دجلة في ذلك الزمن البعيد
الطفولة والسحر والذهب البعيد.. يلتف على جسد الملوية
وانت تحاول ان تربط ذلك الفضاء الفسيح
من الذهب والأضرحة والملوية واللامعنى
يوم لم تكن هناك غير خضرة الضفاف
وتراب وامل بسيط في وجه سائق الشاحنة العتيق
امسك اسرّة العائلة على ظهر الشاحنة من السقوط
وأتأمل الجلال الرهيب للذهب في عباءة الفقر
الفقر في لذائذ الكفاية
فيما يمضغ السائق الشغيل الخبز الأسود
وأنا ابصره من النافذة الخلفية للشاحنة ..
لم نترجل يومها .. ومضت العربة المتعبة
عند اطراف بغداد كانت تلوح المنائر في ضحكة الذهب الجليل
منائر من ذهب يطوف من حولها البسطاء
وفي جيوبهم خبزة السواد والسكوت الجماعي على الأمل المحتمل
ويخرج السائق في الظهيرة كسرة الخبز الأسود
نأكل اطرافها ونتنسم هواء الحلم ونشرب ماء دجلة الساخن
في ظهيرتنا تلك .. يسعل الشغيل ويدخن
وتمضي بنا العربة في تلك الستينات البسيطة
تقطع العربة الطريق
تاركة خلفها المدينة المستديرة في عزلتها
حيث يرافقنا الفرات خطوة خطوة
منذ لحظة بابل والنخل والحجارة
منذ لحظة جزنا المدينة .. وشارع صفي الدين الحلي
وواجهتنا النخلات مثل نساءنثرن شعورهن في البكاء
جمهرة النخل جمهرة التمر في لذائذ السكر
لذائذ الخمر في كأس بابل
تلهج من حولك الألسن بالرطانة وتبتكر اللغات
يمضي الفرات بالقرب من رف طير يهاجر
والحقول فارغة غير بعض ظلال سوداء
كلما مضت العربة عرفنا انها امرأة هنا .. امرأة هناك
لارجال في الحقل.. في الحقل بعض النساء والطير
جزنا المسافات حتى عبرنا الفرات الى كوفة الخلافة
كنا على الجسر نمضي كأنا نرفع العربةمن التعب والقدامة
والسائق الشغيل منذهل بين بيت الخلافة
يسند حيطان مسجده .. وبين بريق القباب
منشغل بين خبزته السوداء وبين بياض الأفق
حيث تلوح منائر تلة ذاك الغريّ العتيد
ويقضم خبزته اذ يطوف مع الحشد في المشهد الجريح
الخبزة التي تتلون من بريق المنائر
من شهقة القباب
شهقة الفقر في ثياب الذهب المرسوم
ونقوش الحوش الأواوين
والنساء يندبن كل السنين
يقضم الشغيل خبزته ويصلي ويمضي
وتظل المنائر تشهق وسط القباب
كل شهقة ملونة بالذهب .. والشغيل يقضم خبزته السوداء
ويطوف منتظرا منذ ذاك الزمان
ان يطل الأمل الأبيض
ليقضم خبزة البياض
لكنه مايزال يطوف .. ويهذي بذات الحروف
وتاخذه العربة القديمة اكل صباح
الى اللابياض





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,725,276
- مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها
- ورقة لأعتراف حميم
- تشغلني الغابة .. اشك في الخبز
- كآبة الوردة القاتمة على شفتيك
- شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري
- الراهب البوذي كو اون : الشعر عقابي الأزلي وليس خياري
- ال غور.. من سيغفر لك اخطيئة لدفاع عن المنطق
- فيليب روث : دع القارىء يكتشف جوهر الكتاب
- الثقافة العلمانية في الغرب تاسيس لوعي الأختلاف في الثقافة .. ...
- غونتر غراس في الثمانين .. يقشر البصل ويقف ضد الظلم والأحتلال ...
- فرناندو بوتيرو رسام سجن أبي غريب يعرض منحوتاته الغريبة
- الجالس على رمله الهش
- وداعا سركون بولص
- تشكيليون تجمعهم الرؤيا ويقربهم اللون والشعر في غربة المكان
- فساد الأخوة
- سلمان شكر نخلة النغم العراقي التي لاتتكرر (*)
- بغداد .. خرابست
- الراحل لارس فورسيل عضو الأكاديمية السويدية : الكتابة معنى وا ...
- ايكو: لاشيء صغير ..لاشيء كبير كل شيء مشوش ومرتبك.. و بوش مثل ...
- ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت


المزيد.....




- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...
- أحلام -ترعى- الأغنام بعد حفلها في السعودية
- صدور ترجمة كتاب -الخلايا الجذعية-
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تروي معاناة الطفلة بثينة اليمنية من ...
- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- قصيدة نثر/سردتعبيري
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- أفلام قصيرة من قارات خمس في دهوك السينمائي
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ذهب يرسم المنائر والخبزة تنتظر البياض