أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري














المزيد.....

شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2134 - 2007 / 12 / 19 - 08:57
المحور: الادب والفن
    


تستيقظ النقطة ، وهي دلالة الحروف ، ورمزيتها لتتحول عند اديب كمال الدين الى مرموزات شعرية مكثفة في كتلتها الصغيرة : النقطة .
واذا كان للصفر كل هذا التاريخ الشرقي الباهر المختلف عليه فأن الشاعر وهو يحمل نقطته الى المنافي ، قد قرر ان يحول هذه النقطة التي لاتمثل وطنا ولا وجودا الاّ في وجدان الشاعر ، لتصير وطنا في مخياله ، ثم لتصير تجربة شعرية عريضة لشاعر اختار ان يعمل بهدوء مثل نحات في مشغله القصي :
حبيبتي ايتها النقطة
ايتها الحمامة
ايتها الصخرة الملقاة على حافة النهر
.......................
ايتها الدمعة اللؤلؤة
كيف اجدك الليلة
ولم يكن الشاعر، من بين مجايليه ،غير صورة الذات الدؤبة على اجتراح طريق الشعر ، حين اختار حروفيته الخاصة منكبا على معالجة الحرف بأبعاده الثلاثة ، في اللغة والدلالة والمرموزات التي تحمل رسالته المعرفية . لقد اثار اديب كمال الدين الأسئلة الممضة حين اختلى وحيدا بالنقطة ، في اثارة لكل وساوس وحدوس الشرق..الشكوك القلق ، مفسرا كل لحظة مع هذه المخلوقة الوئيدة التي تسببت بكل هذا الأرق لشاعر سرّاني .. ملخّص .. وكتوم مثل حدود النقطة وفضائها الخالص .
لكن اديب كمال الدين اثر مجموعاته الشعرية ، التي انشغل على اضهارها كرؤية لشاعر اختص بطهرانيته الخاصة ، طهرانية الحرف وعروسته النقطة ؛ يرسم خواصه ويطلقها في بيئة صعبة من الثقافة القلقة لبلاد هاجسها اختبار الآخر الى درجة التعب المضني ، ووسط موروثات ثقافية وسياسية وفكرية ملبدة بغيوم الأسئلة و لكنه يخرج من مكمن الحرف الى اضيق مناطقه المعرفية .. حين اعطى النقطة كل دلالة وكل رمز في طريقه الصعب الوحيد ..
الأرق صديق الشاعر :
اليوم وقد اكتملت دورة الشاعر بلغته العربية ليركب طريق الشعر الصعب ، الكتابة او الترجمة الى الأنكليزية كما في قصيدته ( ارق ) التي نشرتها مجلة (Meanjn ( الأسترالية في عددها 2 لعام 2007 مجلد 66 كما تم اختيارها ضمن افضل قصائد الشعر الأسترالي لعام 2007 حيث ظهرت في كتاب اعده وقدم له الناقد بيتر روز ...
نم فالوردة قد سقطت في البئر
وآنفض الأولاد
ياعيني اضحت عينك مئذنة ورماد
الساعة قاربت الفجر ولااحد يؤويك : فمن يؤوينا
هذا الشجن الذي يكتب به اديب كمال الدين يعيد الى شعرنا الحديث روحه التي افتقدها جراء التجريب الفض .. حيث يخرج شعر جيله من المشرحه القاحلة التي تعرضت لها القصيدة ليجلسها وسط مخلوقاتنا الحية ، وهي تثمر شواغل تعطي وجودنا الأحساس بان العالم مايزال شابا :
كفك فارغة الاّ من رائحة الآس
الاّ من حلم
يمتد ليصهر دائرة الناس
وردا وفراتا ونخيلا
اتعبنا الجري وراء السنوات
قد اتعبنا حرف كالثور الهائج كيف نروّضه
لقد اختار اديب كمال الدين عزلته منذ وقت بعيد ، بل اختار ان يظهر في انتقائية خاصة ، هي جوهر انطوائية الشاعر وخصوصيته بعد ان رآى كيف يستباح الشعر والشاعر بأقدار يرسمها الآخر او باقدار الشعراء انفسهم ، وقد اختار هو ان يسهر وحيدا يضم حروفيته في عزلات الأغتراب والوحشة حتى قبل امن يحمل حقيبته ليمضي :
نم يامن اسقطت الوردة في البئر
اسقطت الوردة في بئر الحراس
وبقيت الساعة درويشا اعمى
يبكي في الظلمة شمس الله
نم ..
لاعاصم هذي اللحظة من امر الناس
والناس نيام ..الناس
هذه القصيدة القصيرة بكل كثافة اللغة ، وقد اختيرت بين اكثر من عشرين نصا لشعراء يكتبون اصلا بألأنكليزية ، لتوضع في كتاب سنوي يؤرخ انطولوجيا لسيرة الشعرالأسترالي ، انما يشكل تتويجا لبحث الشاعر في مكنونه الشعري عن فضاء اللحظة الشعرية ونقائها ، حيث يستطيع الشاعركمال الدين ان يتواصل مع ثقافات اخرى . وارى ان الدأب الذي اشتغل عليه الشاعر ، إن في مجموعاته الشعرية ، او دأبه الشعري في الغربة البعيدة ، انما يؤكد عمقه وخصوصية تجربته وهو ينحت في فضاء النقطة .. مكانا !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,514,061
- الراهب البوذي كو اون : الشعر عقابي الأزلي وليس خياري
- ال غور.. من سيغفر لك اخطيئة لدفاع عن المنطق
- فيليب روث : دع القارىء يكتشف جوهر الكتاب
- الثقافة العلمانية في الغرب تاسيس لوعي الأختلاف في الثقافة .. ...
- غونتر غراس في الثمانين .. يقشر البصل ويقف ضد الظلم والأحتلال ...
- فرناندو بوتيرو رسام سجن أبي غريب يعرض منحوتاته الغريبة
- الجالس على رمله الهش
- وداعا سركون بولص
- تشكيليون تجمعهم الرؤيا ويقربهم اللون والشعر في غربة المكان
- فساد الأخوة
- سلمان شكر نخلة النغم العراقي التي لاتتكرر (*)
- بغداد .. خرابست
- الراحل لارس فورسيل عضو الأكاديمية السويدية : الكتابة معنى وا ...
- ايكو: لاشيء صغير ..لاشيء كبير كل شيء مشوش ومرتبك.. و بوش مثل ...
- ثرثرة المعنى .. ثرثرة طوال الوقت
- تقرير حالة الشعر : عشرون شاعرا تاريخيا وعشرة شعراء معاصرون ف ...
- سعدي يوسف ..عندما يصير الشاعر كونيا - كتاب جديد بالأنكليزية
- فؤاد التكرلي : الأفندي الأنيق ابن المحلّة البغدادية في الثما ...
- العربي الجيد ..هو العربي الميت
- تارا مكّلفي .. تواجه الأسئلة عن كتابها( وحشية ).. الأكثر انت ...


المزيد.....




- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري