أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - دلور ميقري - نافذتي على الآخر ، ونافذته عليّ














المزيد.....

نافذتي على الآخر ، ونافذته عليّ


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 2127 - 2007 / 12 / 12 - 11:38
المحور: ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007
    


" الحوار المتمدن " ؛ هوَ الموقع الإنترنيتي ، المستقل ، الذي شاءَ التطلع إليّ عبرَ نافذة حدثٍ ، داهم ؛ إنتفاضة كرد سورية ، في آذار 2004 ، المنعوتة بإسم " القامشلي " ؛ عاصمة إقليمهم . قرابة الأعوام الأربعة ، اللاحقة ، عليّ كان أن أحتفيَ ، يوماً إثرَ يوم ، بهذا الموقع الفريد ، العالي الهمّة ، والمتنوّع الأبواب ، سياسة ً وأدباً وفناً وخبراً وبحثاً .

الأصدقاء ، كانوا هنا أيضاً ؛ رفاق الكلمة والرأي والحياة ، على السواء . صداقات اخرى ، جديدة ، على المحكّ نفسه ، أجيزَ لي توثيق روابطها ، وعبرَ " الحوار المتمدن " ، دائماً . هنا ، في غمرة هذه الغربة ، العاثرة ، المُقيلة ضياع العمر على أبواب خريفه ؛ هنا إذاً ، في موقعنا ، الأثير ، سأحظى بكتابات أولئك المعارف ، الأقدمين منهم والمحدثين ، مرفقة غالباً بصورهم وعناوينهم ، مما كان يتيح لي المجال للإتصال بهم مباشرة ً أو بشكل آجل .

موقعي الشخصيّ ، الفرعيّ ، كان بطبيعة الحال أحد مكارم " الحوار المتمدن " وأهله ، الأكارم . إنه نافذتي على الآخر ، أبثه من خللها ما تيسّر من فلذات الروح ، التائهة ؛ من عصارة الجسد المنهك ، المُدنف شوقاً إلى الديار وتربتها وغوطتها وجبلها وساكنيها ؛ الشوق ، المتأثل بين حناياه عقدين من الأعوام ، المهاجرة ، الممضة . وكما في حكاية حبّ ، رومنتيكية ، أجدني دوماً ، صبحاً وعشية ً ، على موعدٍ مع قارئي على شرفة النافذة هذه ، المحوّطة بتعريشة ياسمين الشام ؛ بوردها الجوريّ ، وبأزاهيرها من الفل والمنثور والقرنفل .

من المحال أن تزدهرَ النافذة ، دونما البيت الكبير ، المفتوحة منه على الآخر . وعهدي بهذا البيت الكبير ، الكريم ، كان وسيظلّ ، مؤملاً ، الإزدهار والإجتلاء والإنصياح ـ كالزهر في أوان ربيع ، خالدٍ . عثرات عديدة ولا شك ، واكبتْ مسيرة البناء ، إلى أن إكتملَ طوبة ً طوبة ، هذا البيت المنيف ، الرائع ؛ المنعوت بـ " الحوار المتمدن " . سيكون إذاً بيتاً بألوف النوافذ ، وبملايين القراء المهتمين . إنه حوارنا ، المدنيّ ، مع الذات والآخر ، على السوية ذاتها ، وفي هذا العصر ، المبخوس الفأل ، من عصور إنحطاط مشرقنا ؛ أين أصوات العقل والضمير والوعي ، مغيّبة أو تكاد ، في حضور ساحق ، مهيمن ، لأصوات الخرافة والخراقة والجهل والإبتذال : هيَ ذي شمعات ست ، اخرى ، تنير دربنا في هذا الليل الغاسق ، الطويل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من سيكون خليفتنا الفاطمي ؟
- طيف تحت الرخام
- زهْرُ الصَبّار 11 : المسراب ، المساكين
- زهْرُ الصَبّار 10 : الغيضة ، المغامرون
- جنس وأجناس 3 : تسخير السينما المصرية
- الحل النهائي للمسألة اللبنانية
- زهْرُ الصَبّار 9 : السّفح ، الأفاقون
- أشعارٌ أنتيكيّة
- زهْرُ الصَبّار 8 : مريدو المكان وتلميذه
- أبناء الناس
- الحارة الكردية والحالة العربية
- زهْرُ الصَبّار 7 : مجاورو المنزل وغلامه
- بابُ الحارَة ، الكرديّة
- فجر الشعر الكردي : بانوراما تاريخية
- أكراد وأرمن : نهاية الأتاتوركية ؟
- زهْرُ الصَبّار 6 : سليلو الخلاء وملاكه
- مظاهر نوبل وباطنية أدونيس
- جنس وأجناس 2 : تأصيل السينما المصرية
- زهْرُ الصَبّار 5 : قابيلُ الزقاق وعُطيله
- إنتقام القرَدة


المزيد.....




- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر من عواقب -خطيرة جدا-
- توسك: موقف قادة الدول الأوروبية من مسألة القدس -لم يتبدل-
- الخطوط الملكية المغربية توكل محاميين فرنسيين لمقاضاة مساهل
- الحوثيون : لو كان بمقدورنا الحصول على صواريخ إيرانية لكانت ل ...
- واشنطن: اتفقنا مع روسيا على ضرورة تعزيز اتفاقية إتلاف الصوار ...
- البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلا ...
- الكرملين: بوتين وترامب يناقشان هاتفيا قضية كوريا الشمالية
- إيران: إقرارنا بيان قمة اسطنبول لا يعني اعترافنا بالكيان الص ...
- نائب أميركي ينتحر بعد اتهامه بالتحرشه بقاصر
- وحشية الجيش الإسرائيلي تجاه الأطفال الفلسطينيين تثير الاشمثز ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - دلور ميقري - نافذتي على الآخر ، ونافذته عليّ