أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فايق - جماعة الأخوان المسلمين و حزبهم المنتظر














المزيد.....

جماعة الأخوان المسلمين و حزبهم المنتظر


جورج فايق
الحوار المتمدن-العدد: 2128 - 2007 / 12 / 13 - 03:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد طال انتظار جماعة الأخوان المسلمين و حزبهم و الذي سوف يصلح جميع الأحوال للبلاد و العباد عند توليهم الحكم لا قد الله
و لا أدري لما يهاجم البعض منهج الحزب الأخواني الرشيد قبل أن يولد و يرى النور و هذا الحزب سوف يضعنا في مقدمة الأمم المتحضرة و المتقدمة و لا أجد سبب لقلق الأقباط من الأخوان المسلمون و حزبهم أن تولوا الحكم فسوف يمن الأخوان المسلمين علينا نحن الأقباط بحق المواطنة الكاملة إلا بعض الأشياء الغيرة ضرورية و الغيرة موجودة و لا يرجى حدوثها مثل تولي قبطي رئاسة الجمهورية فهذا الشيء لن يحدث بالطبع و لا نطالب به لا لأنه ليس من حقنا و لكن لغير واقعيته و لمعرفة طباع و عادات شعوب المنطقة و لكن ليس من حق جماعة عاكف طظ أن تنعم أو تحرم من المناصب بسبب الجنس أو الدين و يقولوا لا لولاية القبطي و لا لولاية المرأة
و لما يخالفون كلامهم السابق فهم حسب تصريحاتهم السابقة إن الأقباط أشقائنا في الوطن لهم ما لنا و عليهم ما علينا و لكن في برنامج الحزب الأخواني ليس لهم الحق في الولاية الكبرى و اعتقد انه في خطتهم بعد ذلك و لا الولاية الصغرى أيضاً فلا يجوز أن يرأس قبطي المسلمين أطلاقاً أو يقوم بالقضاء فيما بينهم
و المرآة في تصريحاتهم السابقة لا مساس بحقوقها و لها ما للرجل من حقوق و إن المعيار هو التفوق و العلم و ليس الجنس لكن في برنامج حزبهم أنه لا يجوز تولي المرأة شرعاُ الرئاسة أو القضاء فالرجال قوامون على النساء و النساء أيضاَ ناقصات عقل و دين و أخلاق
و أعتقد بعد ذلك عند توليهم الحكم لن يسمح للنساء بالعمل إلا في أضيق الحدود و في مهن معينة كطبيبة للنساء أو معلمة للبنات وغيرها من المهن النسائية حتى لا يتم الاختلاط بين الجنسين لأن ثلاثهم الشيطان و ربما يكونوا الأخوان شرطة دينية للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر لملاحقة السافرات و غير الملتزمات باللبس الشرعي أو الخارجات بمفردهن فلن يسمح بخروجهن بدون محرم كما هو حال مملكة البدو
كل كلام الأخوان المسلمون المعسول عن الإصلاح و الحرية و التسامح و خدمة المجتمع و إلى أخره من هذا الكلام .... الذي أطلقوه عقب السماح لهم بالخروج من جحورهم في الانتخابات الماضية لا ينطلي على أي عاقل فتاريخهم و منهجهم و هدفهم معلوم وواضح لمن يريد أن يرى و يفهم و الراصد لتصريحاتهم قبل مشروع أنشاء الحزب يلاحظ إن اللهجة تغيرت لأسلوب أشد وأن كان مازال الوجه الحقيقي للإخوان المسلمين لم يظهر كاملاً بعد و إن تضارب التصريحات لقيادي الجماعة ما هو إلا خداع و تمويه لأنهم يختلفون في التصريحات فقط و لكن ما سوف يفعلوه فهو ثابت و معلوم لكل متابع للحكومات الإسلامية و أن تركيا ليست مقياس لأن الجيش هناك حارس أمين على علمانية الدولة
و أن وصل الأخوان المسلمين لحكم مصر لا قدر الله سواء تم هذا بصناديق الاقتراع أو بانقلاب سوف يدبرون له بمساعدة قوى أسلامية خارجية لن تكون مصر على يد حزبهم ألا نسخة أخرى من إيران بل أسوء و أضل سبيلاً في مصادرة الحريات و قمع و قتل المخالفين فكرياً وعقائدياً و لن يختفي الفساد و يعم العدل و الرخاء كما يشيعون عن أنفسهم عند توليهم الحكم و يقولون عن أنفسهم أنهم أمل الأمة بل بالعكس سوف يتفشى الفساد أكثر و أكثر و لا يستطيع أحد أن ينتقد الحاكم الأخواني لأنه خليفة الله و الحاكم بأمره و شريعته و سوف تقطع السنة و رقاب المخالفين شرعاً و سوف يترحم الناس على الماضي أن الأخوان المسلمين سيكون خراب للأمة وليس أملاً للأمة كما يشيعون و لكم في حماس و إيران و السودان مثلاً و قدوة
فالأخوان المسلمون يراهنون على فوزهم أن أقيمت انتخابات حرة نزيهة فهم الخيار المحبب لمعظم الشعب المغيب و الذي ضربه الجهل و الفساد و الهوس الديني في مقتل و الانتخابات النزيهة هي وقت جني ثمار بذور التدين المريض و التطرف التي زرعوها لهم حتى يجنوا الثمار كما يراهنون على اختيار أغلبية الشعب لهم
فهذا الشعب الذي بثوا فيه كل سموهم و استغلوا هوسه الديني و فقره و احتياجه و سيطروا عليه بتمويل وهابي و انتشر التطرف و العنف و لا خير دليل على خطرهم إلا شهادة من تربى الأخوان على مبادئهم الوهابية و نهل من ثرواتهم النفطية
فقد قال عنهم وزير الخارجية السعودية نايف عبد العزيز قبلاً أنهم أصبحوا خطراً على المملكة السعودية و أنهم عضوا الأيدي التي امتدت إليهم بالخير أيام ما هربوا للمملكة العربية السعودية هرباً من عبد الناصر
ففكر الأخوان المتطرف المتعصب الرافض لكل المخالفين لهم في العقيدة و حتى المسلمين الذين ليس لهم الفكر الوهابي
و يحاول الأخوان تقديم أنفسهم على أنهم الوجه السمح للإسلام و أنهم مخالفين لفكر القاعدة و الجماعات الإسلامية في استخدام الجهاد أو الإرهاب و لكن الحقيقة إن القاعدة أو غيرها من الجماعات الإسلامية قد تربت على الفكر الوهابي الأخواني ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,083,085
- الحوار المتمدن علم الحوار لمن لم يعتاده
- شادية القبطية و عدالة الشريعة الإسلامية
- هل ألقى إله السلام سيفاً أو ناراً على الأرض؟
- العنصرية وتحقير الإنسان بسبب لون البشرة
- دعاء من مسيحي في درجة أقل من خير اُمة!!!
- لجنة الحريات الأمريكية و كنيستنا القبطية
- الصيام بالجبر... هل يقبله الله؟
- رداً على الأستاذ جمال البنا
- ماريو وأندرو والفانوس السحري
- ماريو و اندرو الطفلان القبطيان و الفانوس السحري
- بدور المصرية و حديث أم عطية
- بدور المصرية وحديث أم عطية
- شعوب غير مؤهلة للديمقراطية
- مراثي الأقليات في الشرق الكريه
- مرة أخرى لماذا يكرهون بناء الكنائس ؟
- البضاعة المباعة لا ترد و لا تستبدل
- تعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب
- ليس دفاعاً عن كمال غبريال و أنما أحققاً للحق
- دولة دينية صريحة أفضل من دولة دينية مستترة
- الحكم بصلب السيد المسيح هو اشهر فساد لمحكمة عبر التاريخ


المزيد.....




- التربية تلغي إمتحان الإسلامية وتصدر جدولاً جديداً – بغداد – ...
- الجيش العراقي يعلن مقتل 45 مقاتلا من تنظيم -الدولة الإسلامية ...
- الجيش العراقي: مقتل 45 مسلحاً من تنظيم الدولة الإسلامية بعد ...
- الجيش العراقي: مقتل 45 مسلحاً من تنظيم الدولة الإسلامية بعد ...
- سائرون والفتح ... الاضداد الشيعية تتحالف من جديد!
- الروائي عادل سعد: عشت مع أطفال الشوارع ثلاث سنوات و-رمضان ال ...
- الرئيس اللبناني: مسيحيو المشرق ليسوا طارئين على هذه الأرض
- جدل واسع بين الأقباط بشأن -الهيئة المقدسة- لمحمد صلاح والنن ...
- ترشيح المعارض هرتسوغ لرئاسة الوكالة اليهودية
- تركيا: غولن بالنسبة لنا بمثابة بن لادن لأمريكا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فايق - جماعة الأخوان المسلمين و حزبهم المنتظر