أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - ثائر الناشف - الحوار المتمدن ... حوار كل الأحرار














المزيد.....

الحوار المتمدن ... حوار كل الأحرار


ثائر الناشف
الحوار المتمدن-العدد: 2126 - 2007 / 12 / 11 - 11:32
المحور: ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007
    


لا نبالغ إذا قلنا أن الحوار المتمدن بدخوله عامه السادس استطاع أن يكسر القوالب الجامدة من حياة الكثيرين منا , وصار لها زمن طويل وهي تزداد سماكة حول عقولنا وذواتنا , هذا كان السبب الابرز في اجتذاب الحوار للآلاف يومياً والملايين في سنواته الست من الزائرين المتعطشين لأي فكرة مغايرة للأفكار والاتجاهات التي اعتادوا على تلقيها في صحفهم التي تحتكرها حكوماتهم لوحدها.
مع ذلك لم يبق الحوار المتمدن أسير الرؤية الواحدة والفكرة الأحادية والرأي العمودي , تماماً مثلما هو حاصل لدى سائر وسائل الاعلام العربية وبعض الاجنبية, إنما فك أسر هذه الرؤية ونوّع من الأفكار عبر نشره إياها من دون أي رقيب أو حسيب , وجعل الرأي أفقياً يسير في عدة اتجاهات , نحو اليسار تارة واليمين تارة أخرى و بدلاً من حصره في مسار عمودي لا يعرف سوى الثقافة العاجية التي لا تتسع لأحد سواها من العامة والسواد الأعظم من البشر .
الحوار المتمدن أثبت أنه حوار حر بكل معاني الكلمة ونواحيها , على قاعدة أن كل ممنوع مرغوب , فالحوار هو الموقع الأكثر حجباً من بين كل المواقع والمنتديات على الشبكة العنكبوتية , وأن دل على شيء إنما يدل على الوضوح والشفافية العالية التي سلكها الحوار في معايشة ومعالجة هموم قرائه يومياً لحظة بلحظة , هذه الشفافية والصراحة لا تستطيب لها أغلب البلاد العربية , فالشفافية شفافيتها والرأي رأيها , ومن يخالف , مقص الرقيب بالمرصاد , أو لنقل كلاب حراستها الأمينة بانتظاره .
مهما يكن من حجج وذرائع , سيبقى الحوار المتمدن حوار كل الاحرار , شاء من شاء وأبى من أبى.
كاتب سوري
--------
القاهرة







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أحقاً إسرائيل أعجوبة القرن العشرين؟
- دمعة على قبر الكواكبي
- سياسات حزب الله الكسروية
- هل يظهر - بن لادن - في أورشليم ؟
- الخروج من عصر الشعارات
- رقصة المكابري السورية
- ألا يكفي لبنان قاعدة إيرانية واحدة ؟
- إرهابيون .. مستنعجون ولسنا انقلابيين
- هل التوافق الدولي ممكن حول لبنان ؟
- الأفق الإيراني المفتوح على العراق
- المواصفات السورية لمؤتمر السلام
- دهائية نجاد السياسية - مكشوفة -
- فتح - الحدود أم فتح - الإسلام ؟
- عباس والبحث عن السلام المفقود
- الرد السوري المبطن
- تصورات الضربة الأميركية المحتملة لإيران
- وداعاً - كيلو- ... الأمانة بقلم الأمين
- ثنائية النفط والديمقراطية والمواجهة المقبلة
- جسر (بري) المقطوع
- متى يخرج الغرب من شرنقته الاستعمارية ؟


المزيد.....




- خلفان: بعد استهدافه لعلي عبدالله صالح استهداف الحوثي واجب وط ...
- -جندي المستقبل- الروسي يزود بنظارة تفاعلية فريدة
- سفير أمريكي سابق: مبادرة ترامب بمكالمة بوتين لا تخدم المصالح ...
- شعارات الحوثيين على جامع -الصالح- تثير غضب أنصار صالح (صور) ...
- سَلَك الهيروين طرقا التفافية
- الجنائية الدولية تضيف جريمة العدوان لاختصاصاتها
- فعاليات تركية دعما للمقدسيين
- غارديان تحذر من تغييرات ترمب بأميركا
- ماتيس يستبعد عملا عسكريا ضد إيران
- جلسة محتملة لمجلس الأمن بشأن القدس غدا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - ثائر الناشف - الحوار المتمدن ... حوار كل الأحرار