أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - جهاد علاونه - الحوار المتمدن : مكسب معنوي ومربح ثقافي














المزيد.....

الحوار المتمدن : مكسب معنوي ومربح ثقافي


جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 2126 - 2007 / 12 / 11 - 11:32
المحور: ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007
    


صحيفة الحوار المتمدن هي صحيفة حوار متندر في بلاد العرب...وهي نادرة الحدوث والسلوك حتى في الأسماء الكبيرة للجامعات والأكاديميات العربية .
ورزكار عقراوي سيبقى حاملا للقب, مثل مخترعي الآلات التقنية والإلكترونية .

لا أستطيع القول لرزكار أنك ذهبت وذهب إسمك من صحيفة الحوار المتمدن , فقد قال مصطفى أمين للذين شطبوا إسمه وإسم أخيه مصطفى أمين من رأس صحيفة أخبار اليوم : إن هرم خوفوا لم يكتب عليه إسم بانيه ولكن كل العالم يعرف من الذي بناه وفي أي عهد قد بنيى حتى طلاب المدارس الإبتدائية يعرفون من هو مخترع الصاروخ الفضائي رغم أن إسمه لم يكتب لهم على الغيوم أو على الجبال العالية .

وكلنا يعرف من الذي بنى سور الصين العظيم رغم أنه لم يحفر عليه إسم بانيه ..وكلنا يعلم من الذي إخترع أول طائرة رغم أن الطائرات التي تطير لم يكتب عليهن إسم الأخوين رايت أو عباس بن فرناس ...وكلنا يعلم من الذي صنع الأنسولين والريفانين ...وكلنا يعرف من الذي صنع أول سيارة رغم أنه لم يكتب على كل سيارة إسم أول مخترع لها وكذلك التلفزيون لم يكتب على كل تلفزيون إسم مخترعه ولكن طلاب المدارس الإبتدائية يعرفون من هو مخترع الطائرة والتلفزيون والراديو رغم أنه لم يكتب إسم مخترعي تلك الإختراعات أسماء المخترعين والمكتشفين على تلك المخترعات.

أنظر خلفك: آلاف الكيلو مترات أصبحت بيننا وبين الطغاة وعشرة سنتيمترات أصبحت بين كاتب في الحوار المتمدن يعيش في بلاد الشام وكاتب يعيش في آلاسكا أو الهند أو بلاد الواق الواق.
ونشر الفقراء أمثالي كتبهم ومقالاتهم مجانا بعد أن حاول أصحاب المطابع الورقية مص دمائهم وحليب أطفالهم ثمنا لنشر كتاب متوسط الحجم .
كل هذا وما زال في جعبتي مآت من الأفكار العالقة التي أود نشرها في الحوار المتمدن بعد أن رفظتها الصحف الأردنية المحلية بحجة أنها غير مناسبة لطبيعة المجتمعات العربية .

الشكر طبعا لرزكار عقراوي ...وكل الشكر والمودة والإمتنان لشركة جوجل التي أتاحت لنا فرصة للتعارف على رزكار دت كوم...وكل الشكر لشركة ياهو التي إستطاعت تقريب المسافات بين كتاب الحوار المتمدن فأصبحت الجزر المعزولة التي يعيش بها الكتاب بعيدا عن بعضهم البعض , أصبحت جزرا موصولة ببعضها البعض .

شكرا لك رزكار على حماسك للثقافة وحقوق الإنسان بالدرجة الأولى والتي حققت لنا مزيدا من الأرباح المعنوية وشكرا لك لأننا كنا قبل الحوار المتمدن أهل ديكتاتورية يغير بعضنا على بعض وكان صاحب الرأي القوي يقتل صاحب الرأي الضعيف ..
وفي لحظة إنغماسنا في الكتابة ننسا أنفسنا وأسماأنا ونتذكر فقط أننا نكتب بإسلوب متمدن وحضاري للحوار المتمدن والمتندر ونتذكر أنفسنا بعد قراءة ما كتبنا أن الذين كتبوا هذا المقال أو القصيدة ليسوا هم أنفسنا وذواتنا المزيفة, بل كتبتها وجوهنا وذواتنا الحقيقية وأقلامنا الجادة وأوراقنا المحترقة من حرارة الكتابة مثل أوراق الشجر التي تحرقها أشعة الشمس الحارقة .
إننا نكتب ونكتب ليس لأننا متطفلون على الكتابة والقلم بل القلم والأوراق هم المتطفلون علينا وكما قال نزار قباني : دخلت الكتابة في أدواتي الايومية حت ى في منشفتي وفرشاة أسناني .
إننا نكتب ونحن نعلم أن هنالك 100 مليون عربي مضطهد مثلنا يقرؤون ما نكتبه لهم وهم متعطشون للحوار الجاد.
ومن يحجب الحوار المتمدن في أي دولة عربية سيأتيه يوم يحرم به من الماء والشراب والطعام.آمين , قولوا آمين.
آمين ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أسباب تكفيري من جهة جامعة محمد بن سعود(1)
- يا عمي يا طاغيه
- 20100م:خطيب يخطب بالناس
- الكساد الإجتماعي العربي
- غياب التنظيم الأسري بيئة مناسبة لإستبداد الحكام العرب بالعرب
- الإستعمار الغربي أفضل من الإستقلال الشرقي
- المثقف الناجح في الدول العربية
- حين ينزل فرسان التغيير عن خيولهم بخمسين دينار
- نداء إلى كل الأردنيين الشرفاء:من أجل إعمار البيت الأردني.
- مقترح سياسي جديد على الأرض الأردنية : الحزب بدل العشيرة .
- طغيان الكتاب الواحد
- الرقابة الإجتماعية على الكاتب والكتاب في الوطن العربي : كتاب ...
- الأردنييون لا يقرؤن
- إمرأة جديدة في حياتي 1
- الثورات السياسية تصنع من الأشياء الرخيصة أشياء ثمينة ...في ب ...
- العلمانية والثقافه
- العلمانية وتقدم العلوم
- المجلات والصحف العربية في بداية النهظة العربية الحديثة
- التاريخ : حركة مادية وليست روحية
- الانتخابات العشائرية الأردنية وليست البرلمانية


المزيد.....




- روسيا تشارك في بناء طائرة قد تغير مفاهيم الطيران المدني!
- تساقط كثيف للثلوج في عدة مناطق بالمغرب
- واشنطن تدعو دمشق للتفاوض -بجدية- مع المعارضة
- لبنان يحدد موعد أول انتخابات منذ نحو 10 أعوام
- تساقط كثيف للثلوج في عدة مناطق بالمغرب
- موناكو ينتزع المركز الثاني بالدوري الفرنسي
- رونالدو يحث الملكي على التعاقد مع -خليفته-
- إشبيلية يفشل في إهداء مدربه ثلاث نقاط
- واشنطن وباريس تنددان بعرقلة دمشق محادثات جنيف
- غرينبلات يزور المنطقة لإجراء محادثات تتعلق بالتسوية


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - جهاد علاونه - الحوار المتمدن : مكسب معنوي ومربح ثقافي