أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - مثنى ابراهيم اسماعيل - يسعى الحوار المتمدن الى توحيد الجسم الاعلامي 1














المزيد.....

يسعى الحوار المتمدن الى توحيد الجسم الاعلامي 1


مثنى ابراهيم اسماعيل
الحوار المتمدن-العدد: 2125 - 2007 / 12 / 10 - 11:08
المحور: ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007
    


وفق * الحوار المتمدن او * المتجدد/ كما اسميه بسبب نجاحه وتميزه/ الاعلاميين وجعلهم لم يقفوا مكتفوا الايدي جراء ما جرى للعراق من مصائب الاحتلال و التقسيم والفتن وتاكيده على ضرورة شيوع * العلمانية بما يحقق *** وحدة الجسم الاعلامي وتظافره مدافعا عن * حرية الراي والكلمة لضمان تحقيق * الديمقراطية الحقيقية وليس * المعلبة او المستوردة في ظل الاستقلال والسيادة اللذين اصبحا مفقودين في العراق الجديد ولقد نجح الحوار المتمدن نتيجة الخبرة والنجاح في موازنة * الكم والمساحة والتوقيت والتزامنية في هذه * الاتاحة الاعلامية المشرعة المبنية على * الصراحة والجراة وتحمل المسؤولية فاصبح * جامعة * مرجعية من خلال جهوده في احتواءه هذا * الكم الهائل من * المحاور ومراكز الدراسات والحملات والملفات في الدفاع عن حقوق الانسان ااشخاصا وجماعات وقوميات مختلفة دون تمييز وفي الدفاع عن * المراة ومؤكدا على * العمل الاعلامي المشترك وتنشيط المشاركة * الفكرية واحتضانها في خلق * ثقافة حوار حضارية واحترام جميع الافكار والتفاعل معها لقد كان واصبح وصار * الحوار المتمدن ***** الراعي
للكثيرين في احتضان مطارحة الافكار وشيوعها بعيدا عن المقايضة و المصادرة وهو المتفرد الوحيد عربيا اتاح واحة التعددية الفكرية بكل يسر ورخاء بعيدا عن احتكار وتسلط العقليات الاعلامية الروتينية المستغلة واليابسة والمحشدة في الغالب على تلك المؤسة او تلك بسبب داء احتكار راس المال للاعلام فتوجهت كانها معسكرات لمندوبي تجارة الاعلان فجاء الحوار المتمدن متشحا بزي الاعلام الحضاري كاسرا الركود والضياع والقيود وتسلط المتسلطين بسيوف عدم صالح لنشر تابعونا في حلقات ونهنئ هذه المؤسسة بالذكرى السادسة لولادتها والى امام






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عراق ما بعد 4 سنوات علاج - 2
- عراق ما بعد 4 سنوات علاج
- الذكرى الاولى لرحيل اول بروفيسور عراقي يدخل الباراسايكولوجي ...
- هنا فنلندا --- 1
- الحكومة العالميه ح 8
- الحكومة العالمية ح _ 7
- الحكومة العالمية ج2 ح6
- الحكومة العالمية _ ح 3 ج 2
- الحكومة العالمية ج2ح4
- صاية وصرماية
- الحكومة العالمية ج2 ح3
- الحكومة العالمية ج2 ح2
- حرية الصحافة الدانماركية- 3
- حرية الصحافة الدنماركية - 2
- حرية الصحافة الدنماركية-1
- الحكومة العالمية الجزء الثاني - ح 1
- الحكومة العالمية _ 50
- الحكومة العالمية_ 49
- الحكومة العالمية _48
- الحكومة العالمية _47


المزيد.....




- الحريري يفاجىء الحاجة حسيبة بزيارة معايدة
- الآلاف في رومانيا يشيعون جثمان الملك السابق ميخائيل
- مدينة الناصرة ستقيم احتفالات عيد الميلاد كالمعتاد هذا العام ...
- بريطانية تسمم طفلها للحؤول دون سفره إلى سوريا!
- عيد ميلاد ماكرون يثير أزمة!
- نيجيري يطعن دنماركيين اثنين ردا على قرار ترامب بشأن القدس
- مصر.. تفاؤل بقرب عودة السياحة الروسية
- ترامب يتلقى صفعة في ولاية ألاباما
- هل تنقذ العملة الصينية الروبل من ضربة أمريكية قاسية جدا؟
- عجوز يابانية تبدع في عامها الـ72


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح : نحو مشاركة واسعة في تقييم وتقويم النشاط الفكري والإعلامي للحوار المتمدن في الذكرى السادسة لتأسيسه 9-12-2007 - مثنى ابراهيم اسماعيل - يسعى الحوار المتمدن الى توحيد الجسم الاعلامي 1