أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايفان عادل - الحبُّ والمرآة














المزيد.....

الحبُّ والمرآة


ايفان عادل

الحوار المتمدن-العدد: 2121 - 2007 / 12 / 6 - 10:10
المحور: الادب والفن
    


جاء من أرض اللانهاية
يبحثُ فينا
عن وطن ٍ جديد
عن زمن ٍ جديد
عن بداية
جاء يسألُ ثالوثاً
فأعطيته خاصتي
وتلك كانت أعظمَ آية
سكن أجزائي
أرضي وسمائي
علـّمني فنونَ الشعر ِ
وصحبة َ القمر ِ
علـّمني ..
كيف يكون صيدَ القلوب
وكيف تكون الرماية
حدّثني عن نفسه قائلاً :
يا صاحبي
أكنت لتعيش حياتـَكَ لولايَ
قال لي أموراً كثيرة
صغيرة وكبيرة
حمـّلني رسالة ً مثيرة
وهنا بدأت الحكاية
حين صرتُ أحكي للناس ِ
كيف أصبحنا عالماً
يعيشُ داخلَ المرايا
وقبل أن أنهي الكلامْ
يا حرامْ
جاءني من كلِّ صوبٍ حَجَرْ
كالمَطـَرْ
وأصواتُ شيوخ ٍ وشبابِ وصبايا
تنادي ...
لا تصغوا إليهِ
قد أخطأ هذا المجنون
قد كـَفـَرْ
واستمر الحَجَرْ
ينهال من كلِّ زاويةٍ
حتى صار يملأ ُ
معظمَ أرجاء الرواية
صرختُ بأعلى صوتي
وأنا جاثٍ على ركبتي
والعطشُ يمزّقُ شفتايَ
يا أيها القومُ الذي
يمجّدُ كلَّ مخادع ٍ
ويصلبُ بريءَ النوايا
تريدون موتي
ودفنَ صوتي
وتجهلون أنّ من يخاطبكم
سيعودُ يوماً إليكم
في سوايَ
فقام من بين الجموع ِ
غاضبٌ
وقال ... يا هذا كيف تقولُ
إنـّا داخلَ المرآة نعيشُ
ونحن من نكسرها
سهواً أو لغاية
فأجبته يا صاحبي
إنّ ما يسكنُ عقلي وقلبي
هو ذاتـُه الساكنُ
فوق عرش ِ الوصايا
لا .. لستُ مجنوناً يهذي أمامكم
فلا تخاطبني كمن يأتي إليَّ
سفيراً من أهل الهداية
نعم ...
نحن داخلَ المرآة نعيشُ
وهناك نقضي العمرَ كلـّه
دون كفاية
إن شئتَ أقتلني
وعلـّق جسدي
على باب المدينةِ
أو فوق واحدةٍ من تلك الزوايا
فالويل ليس في موتِ صورةٍ
عادت إليها أنفاسُها
قبل أوقات المنايا
إنـّما الويلُ في مصير ِ صور ٍ
لا تعرفُ ما ستلقى من نهاية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,400,820
- سيّدة الزهور
- ويبكي العراق
- رياح الختام
- حبيبتي ... ما زالت نائمة
- بِرَد الشاي
- وإليكِ القرار
- إعتراف
- تحذير حكومي
- لا تخجلي
- حياتي
- حضارة ٌ جديدة
- كيف أنسى ؟
- كأسي الحزينة
- أنا ...؟
- ضلع الحرية
- وداعاً ... أيها الوطنُ
- في وسط الصحراء
- هذا أنا ... وهذه عينيكِ
- ما ذنبي
- إلى اللواتي قُلن ... لا


المزيد.....




- الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية تختتم أشغالها ...
- المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا
- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...
- بالصور والفيديو... أجواء مبهرة في افتتاح الدورة الثالثة لمهر ...
- بعد تحقيقه حلم حفيدة -الزعيم-... مينا مسعود يتغزل في فنانة م ...
- بالصور... هكذا أطلت رانيا يوسف وياسمين صبري ومحمد رمضان في ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايفان عادل - الحبُّ والمرآة