أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام الصميعي - عاشت الأسامي













المزيد.....

عاشت الأسامي


هشام الصميعي

الحوار المتمدن-العدد: 2118 - 2007 / 12 / 3 - 10:56
المحور: الادب والفن
    


لا أذكر كيف اختاروا لي اسما ، ذات مساء شتوي ، كان دلك مباشرة بعد سقوط رأسي بأيام ، ولا علاقة للأمر هنا بسقوط بغداد ، و بعدها رأس صدام ، أنا أتحدت عن سقطتي الخاصة، فلكل سقطته ، لم أكن أدري شيئا عن دلك . ومند ، و أنا طفل صغير كنت أتساءل مدفوعا بخيال الأطفال المجنح : لمادا لم يكن بمقدور كل مولود أن يسمي نفسه، بنفسه ما شاء من أسماء ؟ على الأقل أربع أسماء في السنة، بعدد فصولها.

في الصيف شمس، في الخريف رعد، في الشتاء مطران،و في الربيع ورد.ولما لا في رمضان صيام،أو هلال.
عند البطالةعطيل.
وفي كؤوس العالم مونديال.
وان كنت فتاة بسيطة، ما عليك الا اضافة تاؤكن للنهاية.
لكن في رمضان ليست دائما صيامة، فقد تتخلله فطرانة.

قسمة ونصيب، هي الأسماء في النهاية، و عاشت الأسامي من البداية أحكيها، متلما حكاها لي أبو خيالي : كنت مكمطا في فوطة، بقطعة شاش على صرتي من بقايا حبل سري ، لا أمل من فتح فمي بحتا عن حلمة أمي، ويا سبحان الله ، كان عمري يناهز تلاتة أسابيع لا يتعدى وزني 6 كغ ما يعادل وزن بطة، ومعاها فرخه، تبارك الله، كنت أبدو بحركاتي ذكيا ، وبدون مهارات كنت مشاغب وفقط، داخل حدود مهدي، أتسلى برجلاي، لا أمل من التثاؤب، ومن تني مفاصلي، وبسط ركبتاي. و ما شاء الله ، مرة جافة، و مرة مبتلة، هي خروقي، و أنا و أنا لا أدري من هدا العالم ألف من واوا ،من غيرأبوس ،ولا أذكر حينها ما كنت أردد: واغ..واغ أم: ويغ.ويغ. الى هده الأتناء كنت من غير اسم.

كان أبي يريدني يوسف يدكره بجده الدي قطع بعائلته راحلا عشرات الكيلومترات من الفيافي، و القفار دات حقبة في زمان، على عهد سلطان، لم أعد أذكر اسمه. و كانت أمي تريدني ابراهيم على اسم أبيها الذي حارب مع القوات الفرنسية ضد هتلر، إبان الحرب العالمية الثانية وكليهما أبطال تحت نظر.

استمرت مناوشات حرب الأسامي بين الجبهتين لساعات طوال، ولا أحد يريد أن يتنازل قيد أنملة عن اختياره أمي تقول : أنا التي واجهت مخاطر الحمل وحملته في بطني شهورا، وأنا التي وضعته ،و لن يكون ادن إلا إبراهيم، و أبي يصرخ : أنا أبوه ،و أنا صاحب الخروف، و لن يسمى إلا إسماعيل، و الاثنين يتناطحان لساعات طوال في إصرار أما أنا فكنت حينها لازلت أوغوغ بدون اسم، مرة جافة و مرة مبتل هي.. مرغم في دلك لا بطل.

و هي تشاء ،و أنت تشاء، و الله يفعل مايشاء ،حدت أتناء مناوشات حرب الأسامي ،أن دخلت أختي الكبيرة كانت حينها تمشي، و تركض، و تتكلم توغلت قرب مهدي داعبت بأناملها شفتاي ،و نادت :أااا هشام على اسم ابن الجيران، ومند دلك طلعت للدنيا على اسم ابن الجيران ،وكنت ،ولازلت هشام ،لم أعش في جبة أحد، و لم أنسى الاسمان.

كانت خروقي، متلما هي الأوطان مرة جافة، و مرة مبتلة، ما شاء الله .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,548,876
- الملك و الأربعون حرامي
- الوزير متفائل و الشعب متشائم و جدتي معجبة بالسعدية
- كارلوس شايل سيفو..على قفانا ..أي أي
- زمن الهشك بشك الإعلامي أذرع الموساد تصل جريدة المساء
- عباس و حكومة الترفاس
- انتفاضة صفرو ضد الغلاء و الظلم واقتصاد الريع
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 2
- روبير مينار ..تعذيب أوكي مي دون موا دولار الحلقة 1
- لكل طاغوت تابوت
- يا قماع شد قمعك علينا
- أنا وخالتي و العقيد
- المختصر في تطورات الصحراء مع تعليق رياضي
- !! الديمومخزانية
- مزامير.. كراكيز... و أكسيسوارات الاستبداد بالمغرب + دعاء الإ ...
- الإرهاب و الضباب
- عمو صالح ومن يربح المليون؟
- ليوطي يدير قناة دوزيم من قبره
- قناة : اضحك على ذقون الشعب بالألوان
- الزمن المغربي
- مظالم بنون النسوة


المزيد.....




- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...
- قيادي في المعارضة السودانية لـ(الزمان): مسرحية هزلية لإعادة ...
- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام الصميعي - عاشت الأسامي