أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - * الغيرة *














المزيد.....

* الغيرة *


صالح جبار

الحوار المتمدن-العدد: 2117 - 2007 / 12 / 2 - 10:04
المحور: الادب والفن
    



كم سعدت حين سمعت صوتك ... انه صوت جذل , دائما يذكرني بمساراتي ...
التي تعيش في تجاويف ذاكرتي الهشة ...

الصداع ينهش راسي حتى لم يكن باستطاعتي إن افتح أجفاني المطبقة
من شدة الوجع ..

كانت اللمسات الرمضانية تعطي إحساس بالزهد ..
وقرصات الجوع تطوي بطني , حين سمعت صوت الأذان .. نهضت بتكاسل
واضح سرت نحو الجامع الذي يقع عند الطرف الغربي من الزقاق الغربي المكتظ ..
وحينما توسطت الشارع شعرت با لصداع يخف ..

تمنيت لو أ ني أراك ألان , رغم إن صدى صوتك يرن في أذني :-
- تصور إن جميع أحاديثنا كانت تدور حولك .
- تقصدين .. كنت محور حديثكم .
- بالضبط , هذا ما قصدته حينما دخلت الجامع , كان المؤذن قد أنهى الأذان ..
ووقفت لأصلي بصمت وخشوع ..

وعند الانتهاء من طقوس العبادة , عدت ثانية إلى الشارع الذي بدا خاليا إلا
من بعض المارة ..
كان المساء يرخي سدوله على المدينة الغافية على جانبي نهر الفرات ..
وعدت إلى ذاكرتي مرة أخرى تطرقين أبوابي المشرعة :-

لماذا لا تغار علي وكأنما الغيرة تحتاج لمثل هذا السوال , حتى تشتعل بداخلي السنة اللهب فقد كنت انصهر في بوتقة اسمها ( الغيرة ) ..

" لقد فهمت إن العلاقة التي تربطك بالسيد ( مازن ) لم تكن سوى علاقة عمل ..
رغم إن التواصل في عملكم لم يكن مستمرا " ..

تطلعت من خلال النافذة البلهاء , وأحسست بالتوثب داخلي , حينما استدرت لأصافح
التماعة عينيك .. وقلت



سيدتي من قال أني لا أغار عليك ؟!
مطلقا لم أنسى شهقتك حين اجبتيني :-
( ذلك .. لأنك لم تسألني عن الشخص الذي كنت أتحدث معه في الهاتف .. ؟!
- هل يجب علي إن اعرف ؟!
84





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,152,609,692
- ( مأوى الجن )
- الجرس
- اللوحة والمسمار
- مهنة الوظيفة وحرفة الأدب
- الخنزير-- قصة قصيرة
- الفراغ-- قصة قصيرة
- ثقافة الحواسم
- جدلية التجريب القصصي
- لغة الابداع
- اللص- قصة قصيرة
- قراءة في المجموعة القصصية ( صلاة الليل )
- الثقافة والسلعة البائرة
- صناعة ألازمة الثقافية
- ثقافة المقاهي ومقاهي الثقافة
- الواقع المفروض
- قصةقصيرة
- قصة قصيرة --الكاظمين الغيظ
- عمتي النخلة
- الحيواني في الانسان
- القومية العربية .. حقيقة ؟ خيال ؟ أم ...؟؟؟


المزيد.....




- نص.يمشي كغابة ويزقزق كعصفور.بقلم الشاعر:محمد أمين صالح.مصر
- طاقية الإخفاء وفرافيرو.. أبطال خارقون في السينما والدراما ال ...
- العثماني: 50 مليار درهم لفك العزلة عن العالم القروي
- امبارك ولد بيروك.. الرواية بلغة موليير في بلاد المليون شاعر ...
- الرئيس الموريتاني يحسم الجدل حول ترشحه للانتخابات
- عاجل.. مجلس العموم البريطاني يصوت برفض خطة ماي للخروج من الا ...
- اكتشاف متواصل للآثار العربية في المدن الروسية القديمة
- العثماني: الحكومة تواصل مجهوداتها لمحاربة الفقر والهشاشة
- عائدات -Aquaman- تتخطى مليار دولار!
- بيع عملة فضية أصدرها حاكم رومانى عام 1713 مقابل 16 ألف دولار ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - * الغيرة *