أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نصر حسن - لبنان : الجمهورية المحاصرة !















المزيد.....

لبنان : الجمهورية المحاصرة !


نصر حسن

الحوار المتمدن-العدد: 2110 - 2007 / 11 / 25 - 02:16
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


وفاق أم شقاق!.

وحده الفراغ يتجول حراً طليقاً في شوارع بيروت ومؤسساتها ورئاستها ووزاراتها وأقبية الخوف فيها , وكل ما عداه حبيس القلق والتردد والتناقض وانتظار كلمات السر لمصيبة عاتية تعصف بلبنان , ومابين هذا وذاك يبقى لبنان معلقاً على الفراغ لحين تعقل بعض الطائشين وصحوة بعض النائمين والرجوع إلى وعيهم الوطني اللبناني الديمقراطي وتغليب مصلحة اللبنانيين على سواها ,والإقرار بأن الوضع الذي يعيشه لبنان أصبح كارثي بأقصى مدى , يفرض ضرورة الخروج السريع منه بالتوصل إلى تفاهمات تنهي هذا الوضع المأساوي الذي لم يسبق أن عاشه لبنان في تاريخه , بحكم الوافد المفخخ العلني الجديد الخارجي , الذي فكك موازين القوى المادية بنجاح منقطع النظير ,ومعه بالتعدي موازين القوى السياسية , ومعه بالرغبة تفكيك موازين القوى الطائفية والمذهبية , وبمحصلته تهميش قوة الدستور والقانون والديمقراطية , بمعنى آخر تجاوز اتفاق " الطائف " وفرض وضع سياسي جديد بالقوة, يتبعه هدف واضح وهو إعادة صياغة العقد الاجتماعي اللبناني على قياس آخر , قياس إقليمي مصدره النظام السوري الإيراني , ومستورد من قبل بعض اللبنانيون اللذين أدخلوا لبنان في دوامة تسويق الحسابات والمصالح الخارجية ,هنا تكمن كل أبعاد الأزمة اللبنانية التي يختفي وراءها الكثير من السياسيين , والتي أنتجت الفراغ الذي أصبح عنوان المرحلة الراهنة في حياة لبنان.

فشل مبادرات التوافق!.

وفي مشهد صراع الفراغ على الساحة اللبنانية , تبقى الغلبة لمن يمسك السهام في يده , ويسددها واحداً تلو الآخر للبنان فيزداد النزيف ويدخل الجميع في حالة الإعياء العام , هنا ينزلق لبنان إلى حالة الإنعاش وللأسف ,إن المسعفين الداخليين عاجزين عن القيام بدورهم المطلوب, والحال كذلك تقاطرت إسعافات إقليمية ودولية , ودخلت على الخط بعجل وكثافة وتناقض وفوضى ,وبالنتيجة ثبتت الفراغ ولازال هو سيد الموقف , وبات الفراغ مركز دوران جميع الأطراف التي وصلت حد الإنهاك ,ولم تستطع التحرر منه والافتراق معه , بل أصبحت تتخبط في جزئياته ولم تنجح في الوصول إلى مقاربة عملية واضحة للخروج منه , ودخل لبنان الطور الأخطر في طغيان الفراغ الذي استطال حتى "بكر كي " الذي تصرف بحرصه على وحدة لبنان والخروج من مأزقه , باشتراكه في صياغة الحل , لكن جهوده ذهبت سدى وأفرغها البعض من قوتها الجامعة بإدخالها في حالة سجال من المواقف والأسماء وبلعبة سياسية تفتقر إلى قياسات "بكر كي" الأخلاقية والوطنية, مما عزلها بسرعة عن دائرة التأثير ولسان حالها يقول " اللهم اشهد لقد بلغت" , ومع طرح مبادرات عدة من قوى الموالاة والمعارضة والإتحاد الأوروبي والجامعة العربية , زادت الأمور تعقيداً والوقت الدستوري الوحيد الذي يحظى باحترام وحساب من قبل كل الأطراف بات هو الآخر على حافة الفراغ , رغبةً في وصول الأزمة إلى أقصاها, وليس رغبةً في اختراع حل قبل أن يصبح الفراغ ممراً إلى المجهول , الذي يفرض أجندته العشوائية على الجميع .

الفراغ سيد الموقف!.

وعليه ومن معطيات المشهد السياسي اللبناني في يومه الدستوري الأخير , يتضح أن لعبة التوافق قد توقفت هي الأخرى , ولم يستطع أطراف المعادلة اللبنانية مغادرة متاريسهم , وبسقوط التوافق في الساعات الأخيرة من الوقت المتبقي للرئيس, يدخل لبنان حالة الفراغ الخطيرة , والتي تمثل منزلق مجهول تتحكم الصدفة بشكل كبير في تداعياته ومستقبل لبنان كله , هذا ما أكده المؤتمر الصحفي لوزراء دول الإتحاد الأوروبي ,بإعلان أن كل المشاورات والمبادرات قد وصلت إلى طريق مسدود " إلا إذا حدثت معجزة " على حد قول وزير الخارجية الفرنسي معلناً فشل كل الجهود من زحزحة المواقف والتوصل إلى حل توافقي , رغم أن بوادر الأمور وتحركات الأطراف وتصريحاتهم وواقع العلاقات بين الأطراف الداخلية لا توحي بحدوث معجزة ولا مفاجأة حتى, عملياً انتقل لبنان من حالة البحث عن حل إلى حالة كيفية التعامل مع الساعات القليلة الباقية التي تتصف بغياب كل الحلول والصدام مع حالة الفراغ الذي له ما بعده ,ويدخل لبنان أخطر لحظات حالة انعدام الاحتمالات وكبر الصعوبات وانتقال لبنان سريعاً من فشل إلى فراغ إلى مجهول الفراغ , وانفتحت أبواب لبنان على كافة التدخلات الإقليمية والدولية على مصراعيها, بمسار يوحي بتغيير مفاجئ في المعطيات الداخلية والخارجية وطريقة التعامل معها, فإلى أين يسير لبنان في هذه اللحظات العصيبة من تاريخه؟!.
محاولات اختراق حالة الفراغ!.
أولى محاولات اختراق الفراغ برزت من الجنرال ميشيل عون ,وبقراءتها الأولى السريعة تقول " أنا الدولة البديلة " , وأول معانيها هي تجاوز أو إسقاط مبادرة " بكر كي " ودورها , وثانيها هي اختراق واضح وربما متعمد للدستور اللبناني أو بالحقيقة تجاوزه نهائياً , وفي هدفها العام هي أقرب إلى المناورة السياسية الخطيرة التي تعمق الخلاف , وأبعد من كونها مبادرة تريد حلاً, وهي تلخص مجموعة أوامر تمثل لائحة عرض تنفيذي من جنرال لأجندة ثابتة لدى المعارضة , أجاز الجنرال عون لنفسه أن يلبس عباءة السلطة التشريعية ويعين الرئيس وفترة رئاسته والقانون الانتخابي الجديد على أساس الثلثين وقائد الجيش , بقليل الكلام الجنرال قال بوضوح : أنا الحل !.وهو موقف معروف سابقاً لكنه غلفه بمبادرة تفرضها الفوضى والبلبلة في ظل الساعات الأخيرة , ويدرك الجنرال المبادر أنها غير قابلة للتحقيق على الأرض ,لكنه أراد أن يقول عبرها ما يريد ويعيد موقفه القديم.

موقف قوى الأكثرية اللبنانية !.

رفضت قوى الأكثرية على عجل (وخيراً فعلت) مبادرة الجنرال ميشيل عون بخطوة مطلوبة لمنع نقل الأزمة إلى طور آخر ,أوضح ملامحها هي حشر الأكثرية في خيارات تضليلية في الساعات الأخيرة لإحداث بلبلة وارتباك وربما ردود فعل غير مدروسة تكون نتائجها سلبية على الوضع اللبناني المتشنج إلى أقصى حد سياسياً وأهلياً وأمنياً , وعليه كان البيان الذي أصدرته قوى 14 آذار في 22/11/2007 ليلاً , رداً على مبادرة عون وبمثابة عزل لها من الحركة السياسية التي تدور , وبقيت الخيارات نفسها تراوح مكانها في حالة الفراغ السياسي الذي سينضم له الفراغ الدستوري بعد ساعات , وبقي موقف الأكثرية هو مع استمرار البحث أو الصمت على أعتاب العثور على الرئيس التوافقي الذي لم يظهر بعد, وتبقى دعوة الأكثرية إلى حضور جلسة البرلمان اللبناني لانتخاب رئيس جديد عملاً لابد منه ولو لم يخرج منها شيئاً لعدم توفر النصاب القانوني وكان التأجيل محصلتها , واستمرار إزاحة الأزمة إلى المستقبل , إلى يوم الثلاثين من تشرين الثاني الحالي حيث الجلسة الثانية بغياب الرئيس الحالي إميل لحود , إذا لم يحصل مفاجآت دراماتيكية في الربع ساعة الأخيرة من ولايته الدستورية .

فوز الجنرال " فراغ اللبناني" بالإجماع!.

مع تأجيل جلسة البرلمان اللبناني ( 23/11/2007) تأجل الحل وقتياً , ومع كون الموالاة والمعارضة تحرص وباتفاق غير مكتوب على حصر الفوضى السياسية في حدود الغرف المغلقة والمساجلات الإعلامية وعدم تسربها إلى الشارع اللبناني وحدوث فوضى أمنية تقلب الطاولة على الجميع , وتخرج الأمور من دائرة السيطرة والضبط , وعليه لم تغامر قوى 14 آذار باستعمال الورقة الأخيرة باللجوء إلى انتخاب رئيس جمهورية بالنصف + واحد ووضعت الكرة في ملعب الدستور الذي يحتضر هو الآخر , باختصار وضمن المعطيات الحالية وموازين القوى الداخلية يبقى تأجيل الأزمة وسحبها إلى الأمام هو الحل الممكن والمستطاع , على أمل أن يكون غياب الرئيس أميل لحود عن كرسي الرئاسة وبحكم ترابط موقفه مع النظام السوري ,هو بمثابة زوال حجرة كبيرة من طريق الحل اللبناني , ورغم أن الدستور اللبناني مصمم بطريقة معقدة للغاية من حيث التداخل والترابط بين صلاحيات الرئيس ومجلس الوزراء والبرلمان , غايته الأساسية هي تناغم المؤسسات الدستورية وعدم طغيان أو انفراد إحدى المؤسسات في الحياة الدستورية والصلاحيات التشريعية والتنفيذية , وبكل الأحوال في غياب الرئيس يصبح مجلس الوزراء بحكم الدستور هو الحكومة واقعاً لحين انتخاب رئيس جمهورية جديد ,ورغم أن الدستور اللبناني في حالة الفرز والانقسام أصبح وجهة نظر من قبل هذه الجهة أو تلك , مع ذلك تبقى الموالاة والمعارضة ترتكز عليه وتعود له وتعمل فيه وتستبعد الرجوع إلى الشارع وزجه في معادلة الصراع .

لبنان الجمهورية المحاصرة حتى الثلاثين من تشرين الثاني !.

اليوم ومع لعب كل الأطراف الداخلية اللبنانية كل أوراقهم تقريباً على مدى السنوات التي أعقبت التمديد القسري للرئيس الذي غادر قصر "بعبدا" وحيداً على أنغام موسيقى الحرس الجمهوري التي بدت حزينة على لبنان وعزلة رئيسه وفشله في تقديم حل للأزمات التي رافقت ولايته , وترك لبنان والنظام الجمهوري فيه والشعب اللبناني في حالة فريدة في طقوس الحكم والرؤساء على امتداد تاريخ لبنان , غادر وترك لبنان أشلاء دستورية وسياسية وطائفية متناحرة , ولبنان تتجاذبه القوى الإقليمية والدولية بشكل مبهم ومجهول , يدفعها الفشل في حل الأزمة وترحيلها إلى الأمام وربطها مع ما يدور في المحيط الإقليمي والدولي من مؤتمرات , في سابقة ليست جديدة على لبنان وتعليقه على حبال الخارج والمؤتمرات الدولية , يذكرنا ذلك تعليق انتخاب رئيس الجمهورية عقب مؤتمر مدريد للسلام العربي الإسرائيلي عام 1991 تبعها توزيع الهدايا الدولية على الأنظمة الإقليمية وعلى رأسها النظام السوري بتغطية وصايته على لبنان وتجديدها ثمناً لخدماته في أكثر من زاوية تهم الغرب , أولها المشاركة في مؤتمر مدريد والتطبيع , وثانيها المشاركة في الهجوم على العراق , وثالثها الصمت عن مرتفعات الجولان , ورابعها عدم التدخل المباشر على المسار الفلسطيني , و خامسها استمرار لعبه في المساحة المخصصة له خدمة ً للقوى الخارجية المضرة بمصالح سورية والعرب.

والجنرال إميل لحود الذي أصبح جزءاً من تاريخ لبنان ,وصفحة انطوت من الماضي , يسجل ماله وما عليه , تلك هي مسيرة الحياة , لكن المؤسف انه غادر قصر بعبدا ولبنان يتقاذفه الفراغ والمجهول, وتركه لقمة سائغة للتجاذب السوري الإيراني الدولي , حيث أن مغادرة قصر بعبدا من رئيس الدولة الذي يمثل رمز الوحدة اللبنانية بهذا المشهد الدرامي لاشك انه يسجل عليه , ويسجل له أنه رغم كل حالة التعقيد والتداخل بين اللاعبين على الساحة اللبنانية والخلل الكبير في موازين القوى الداخلية وضغط القوى الإقليمية والدولية وخاصةً قربه من النظام السوري الذي يعتبر الصفحة الأكثر إشكالية في ولايته , مع ذلك لم ينزلق لبنان إلى الحرب الأهلية من جديد , ويسجل له أيضاً أنه تجاوز فخ خيارات سيئة وخطيرة واختار أن يودع اللبنانيين وهم في حالة الفراغ التي ربما تكون هي الأفضل من الخيارات الخطيرة الأخرى التي انحصر فيها لبنان , غادرها في احتفالات هي الأولى من نوعها التي عبرت الناس عن فرحتها بذهاب الرئيس وذكره ومراوحته في حالة العجز التي أوصلت لبنان إلى حالة الفراغ الحالي ....

خلاصة القول أن لبنان من منتصف ليلة ( 23/11*2007) هو في مرحلة أخرى ...هل سيستطيع اللبنانيون أن يكسروا حالة الفراغ وتجاوز التوازنات الراهنة التي أسرت لبنان؟ والمشكلة في شكلها المكثف هي ليست في الخارج ومؤتمراته بقدر ماهي في الداخل اللبناني و في الأطر السياسية التي عمقت الهوة بينها وتجاوزت الشكل الديمقراطي الذي عرفه لبنان , وغلب عليها التناحر والاحتكام إلى مصالح القوى الإقليمية والدولية .

وأخيراً مهما يتردد من ربط تأجيل حل أزمة لبنان بمؤتمر "أنابوليس" أو غيره ...فمن نافل القول أن النجاج مرتبط بالنجاح ويفرزه ...والفشل يجر الفشل و يفرخه ...إلا "إذا وفقط إذا" تغلب العقل ومصلحة لبنان والنظام الجمهوري الديمقراطي على المصالح الفئيوية والذاتية ... وغلبت الإستقلالية ومفاهيم السيادة والاستقلال على تدخل الأجندة الإقليمية والدولية التي عصفت بلبنان في عهد الرئيس السابق , هل سيتمكنون من اشتقاق آلية مرنة تساعد على انتخاب رئيس جديد تخرج لبنان من محنته , وتجنبه فتن الآخرين وأطماعهم وتصفية حساباتهم على الأرض اللبنانية...يبقى ذلك معلقاً على انتقال كل الأطراف إلى الصفحة الأخيرة وقراءتها باللبناني الفصيح بدون لف ومواربة وخلط الأوراق...والانتقال من المراهنة على الوقت الذي خسر فيها كل الأطراف ولبنان أولهم...إلى المراهنة على القدرة على الحل الذي يربح لبنان ومعه كل الأطراف !.

وكل رئيس جديد ولبنان بخير
د.نصر حسن





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,226,227,859
- بيروت - تش2 - 2007- من يضحك على من ؟!.
- بسوس في غزة..!(2-2)
- بسوس ُ في غزة ..!(1-2)
- أيام ُ ُ عاصفة ُ ُ تهز ُ لبنان ...!
- باكستان والعسكر ...والفوضى المنظمة!
- بيروت في دوامة الإنتظار ...
- نحو أنسنة العقل , وعقلنة العلمانية ( 2 - 3 )
- خريف السلام المفقود..!.
- العراق إلى أين ؟!.
- العيد ...وباب الحارة...والعكيد
- لبنان إلى أين ؟!.
- أرادته جبهة الخلاص حواراً...أراده البعض ردحاً!.
- سورية ...ماذا ينتظرها؟!.
- جبهة الخلاص تدق الأجراس
- دمشق : بين ربيع المعارضة وشتاء النظام !(1-2)
- هل لبنان بحاجة إلى -جنرال -؟!.
- إلى أين تتدحرج كرة النار في الشرق الأوسط؟!(2-2)
- سورية في الولاية الثانية إلى أين ؟(7-8) / قبرصة القضية الفلس ...
- سورية في الولاية الثانية إلى أين ؟ (6-8) المساومة على القضية ...
- الحلف السوري الإيراني إلى أين يدفع المنطقة ؟!


المزيد.....




- البرادعي ينتقد -نباح عقلية عصر الظلمات-.. ويوضح موقفه من الإ ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- شاهد: مسلح يطلق النار على شرطية بعد توقيفها لسيارته لسيره في ...
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- جزائريون يرفعون شعار #لا_للعهدة_الخامسة في مظاهرات احتجاج عل ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- الجيش الباكستاني: سنرد بكل قوة على أي هجوم من الهند
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- شاهد: متهم يبرح محاميه ضربا بعد اصدار حكم بسجنه 47 عاما
- موسكو: واشنطن غير مستعدة لاستئناف الحوار حول تقليص الأسلحة


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نصر حسن - لبنان : الجمهورية المحاصرة !