أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الكتاب الشهري 4: دور المرأة في عراق ما بعد التغيير, حرية ومساواة المرأة بالرجل جزء أساسي من قيم المجتمع المدني الديمقراطي - فواز فرحان - واقع مظلم للمرأه ..تحت الاحتلال والاسلام السياسي














المزيد.....

واقع مظلم للمرأه ..تحت الاحتلال والاسلام السياسي


فواز فرحان
الحوار المتمدن-العدد: 2106 - 2007 / 11 / 21 - 12:04
المحور: الكتاب الشهري 4: دور المرأة في عراق ما بعد التغيير, حرية ومساواة المرأة بالرجل جزء أساسي من قيم المجتمع المدني الديمقراطي
    


ما ان خفت وتيرة الاخبار القادمه من اقليم كردستان والتي تتعلق بقتل المرأه وبطرق متعدده بحجج تافهه حتى تردنا اخبار المرأه في الوسط والجنوب والتي لا تقل بشاعه وجرم عن نظيراتها في الشمال ، واغلب هذه الجرائم تتم تحت ذريعه لا يمكن لعاقل او واع تصديقها وهي (غسل العار) والحقيقه ليس هناك تعريفا واضحا للعار في المجتمعات التي تمارس هذا الاجرام ففي الحاله العراقيه لا نعلم عن اي عار يتم الاستناد في قتل فتاة او زوجه او اية سيده في الشوارع ؟
العار الذي الحقته بنا الدكتاتوريه من تحويل المجتمع الى مجموعه من الجواسيس والتوابع تأخذنا الى اي مستنقع كما تشاء وادخلتنا في حروب عديده دون ان تكون هناك اصوات واضحه ومؤثرة ترفض سلوك تلك الدتكتاتوريه الى ان جاءت الانتفاضه الباسله التي زلزلت الارض تحت اقدام الدكتاتوروجعلته يرتعب لولا الوضع الدولي الذي خان الشعب العراقي ووقف مع جلاده من الشرق والغرب ، ام العار الذي نعيشه اليوم من الوطن المحتل المستباح تحت اقدام المرتزقه الذين جندتهم الولايات المتحده وغيرها لنهب العراق من جيشها ومن الاحزاب التي تعمل في خدمة المحتل دينيه كانت ام قوميه وغيرها ، ام العار الذي نشعر به جميعا عند رؤية جندي امريكي مرتزق يتصدق على اطفال العراق بلعبه صغيرة ويقوم في وقت اخر بنهب الممتلكات الشخصيه للمواطنين ومن ضمنهم الاطفال ، تبقى المرأه العراقيه هي الدافعه الاولى لضرائب هذا الاحتلال وهذه الجكومه التي تفوقت على الدكتاتور المقبور في اساليب القتل والفتن التي تنشرها لتمزيق وحده هذا الشعب ،تدفع ضريبه الضعف والتمزق اللذين تعيشهما الشخصيه الرجوليه في العراق وتدفع ضريبه الشريعه المشوهه التي تفرضها عليها المرجعيات والمؤسسات الدينيه وفوقها الاحزاب التي ملئت الشارع والتي تحمل توصيه من الرب وهذه المرجعيات بقتل كل مرأه لا تضع النقاب على وجهها لانها تخالف تعاليم الاله الذي يخرج الجنين الانثى من بطن امها محجبه !!!!
عندما نتذكر حال المرأه العراقيه وطريقه معيشتها من الخمسينات وحتى السبيعيات من القرن الماضي فبلا ادنى شك يصيبنا القنوط ويأخذنا لدراسة الاسباب التي تقف خلف تراجع حقوقها الى هذه الدرجه من الحضيض ولا يخفى علينا الدور الذي تلعبه الافكار الدينيه في المجتمع من تأثير سلبي يقود المجتمع بأسره الى حافة الظلام ويغرقه بنمط سوداوي للحياة الاجتماعيه يجعل من الحديث عن تقدمها امرا شبه مستحيل ..
هل من المعقول ان يصل حال المرأة التي فجرت الانتفاضه ضد الدكتاتوريه واشعلت شرارتها ومدتها الى المحافظات الاخرى الى هذا الموقع؟؟ لا يمكن ان نقذف بالمسؤوليه عليها كاملة لان انصاف الرجال من الذين يحملون عقائد ظلاميه هم الذين بحاجه الى اعادة تأهيل وتربيه في ظل الواقع المظلم الذي يعيشه العراق تحت حكم شريعه الاسلام السياسي والقوى القوميه الكرديه ، فالرجل المتحضر لا ينحدر في حل مشاكله مهما كلف الامر الى هذا المستوى الوضيع كما انه ينظر للمرأه على انها مخلوق مواز له شريك في بناء الحضارة الانسانيه في ديمومتها وبقاءها كما انه يرى فيها النصف الذي يعطي للحياة طعما ومعنى بدلا من تحويلها الى مخلوق ناقص عقل ودين وينبغي جلده كلما ثارت الغرائز الحيوانيه لديه ، يتوجب على المرأه البصريه بشكل خاص والعراقيه بشكل عام الاقتناع انها لو حملت السلاح ودافعت عن وجودها فأنها ستكون مؤثرة اكثر من مرتزقة الاحتلال ومرتزقة الاسلام السياسي القادم من ايران بعمائم شيطانيه هدفها الاول والاخير ابادة المعنى الحضاري لوجودها ...
لما لا تستفيد من تجارب النساء في البلدان التي سبقتنا في هذا المجال ك فيتنام وكولومبيا واسرائيل الم تقم المرأة بحمل السلاح وتدافع عن وجودها وعقيدتها واثبتت انها موازيه للرجل في مهامه ام ان الواقع جعل من الانسان في العراق جامدا في قالب احبه الى درجة انه اصبح يحزن كلما تذكر انه ينبغي عليه التخلص منه ومن ارثه ؟؟؟
واقع مزري بكل المقاييس ويتحمل الاحتلال ومعه حكومته الكارتونيه السبب في ما وصلت اليه والاحزاب التي تحمل طابعا وطنيا عليها تعرية هذه الممارسات الشاذه وتقف الى جانب منظمات المجتمع المدني وجهود تلك المنظمات التي تحمل على عاتها بصدق الدفاع عن حرية المراه وحقها الطبيعي في الحياة سواء في الداخل او في الخارج من اجل وضع حد لنزيف معاناتها ، ينبغي علينا جميعا الوقوف ضد تلك التوجهات التي ينشرها الدعوه والتيار الصدري وجند المهدي وجند الشيطان وجند الفضيله والتيارات الارهابيه الاخرى في الموصل والديوانيه وكل انحاء العراق والتي تحاول نشر الرذيله داخل المجتمع العراقي بهذه الافكار والطروحات الشاذه التي تهدف اولا واخيرا الى افراغ العراق ونساءه من الجوانب المشرقه الحضاريه التي تشبعن بها منذ الالاف السنين ،وضع المرأه اليوم في عهد الطلباني والهاشمي والمالكي متخلف عن وضع المرأه في عهد حمورابي وسنحاريب وسرجون الاكدي ونبو خذ نصر فعن اي ديمقراطيه يهذي هؤلاء ؟
ان الطريق الوحيد الذي يمكن المرأه من نيل حقوقها او التمتع بها بشكل عادل ومتواز مع الرجل هو النضال لاقامة مجتمع انساني علماني يقودها مع الرجل في وطن واحد يسير نحو شاطئي الامان والاستقرار، لا ان يكون واقعا اعرجا خال من الوضوح كما يحدث اليوم فالولايات المتحده وقوى الاحتلال الاخرى لا ترغب في رؤية المرأه العراقيه متحررة وقادرة لانها تعلم انها ستملئ الفراغ الذي تعيشه ويجعلها تتفوق على نظيراتها في الغرب واللواتي لعبت الرأسماليه العالميه دورا لا يقل قذارة عن دور الاسلام السياسي في افراغها من معان كثيرة تحولت معها الى مخلوق واقع تحت ضغط الظروف المعيشيه والضرائب والمشاكل الاجتماعيه التي تصدرها لها هذه الرأسماليه ، لقد اسهمت الاخيرة في تسطيح معاني كثيرة انسانيه في حياة المرأه في الغرب حتى جعلتها تحزن على موت كلب او قطه اكثر من حزنها على ما تتعرض له النساء في العالم الثالث من غبن ومعاناة وبالتالي فقدانها الاحساس بالانتماء لنفس الدائرة ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الماديه الجدليه ..وصراع القوى في العصر الحديث
- الاولويه لأعلان الدوله الفلسطينيه ...
- القواعد المتغيره في السياسه الدوليه ...
- وجه الحضارة الجديد ...
- ألبعد الحضاري لألغاء عقوبة الاعدام ...
- ألمعرفه ... والتطور ألأجتماعي
- ألأرتقاء بأساليب ألتعامل مع الطفل ...
- الفكر السياسي العراقي بين الدكتاتوريه والفوضى
- المطالب المشروعه لنقابات عمال البصره ..
- تقسيم العراق ...وأنهيار المشروع الأمريكي
- المصالحه في العراق ..ومشروع الكيانات الرخوه
- الرقابه ... والملكيه الفكريه
- الحوار المتمدن ...والمشروع الحضاري
- ألأسلام السياسي ...واسلحة الدمار الشامل
- محاصرة الولايات المتحده الامريكيه ..
- الماركسيه ...والتجربه السوفيتيه 5
- الماركسيه ... والتجربه السوفيتيه 4
- عمال العراق..الوحيدون القادرون على ابطال قانون النفط
- الماركسيه..والتجربه السوفيتيه 3
- الماركسيه..والتجربه السوفيتيه 2


المزيد.....




- واشنطن تبحث كيفية الضغط على جنوب السودان لتحقيق السلام
- بانيتا: دخلنا فصلا جديدا من الحرب الباردة مع روسيا
- لوحة بقلم ترامب تباع بـ16 ألف دولار! (صورة)
- موسكو: منع واشنطن وصولنا إلى مبنى قنصليتنا بسان فرانسيسكو ان ...
- السجائر الإلكترونية أشد خطرا من التقليدية!
- مصر.. إحباط محاولة تسلل مسلحين من ليبيا
- الولايات المتحدة الأمريكية تدرس فرض عقوبات على ميانمار بسبب ...
- "نيمو".. كلب الرئيس الفرنسي الذي "قاطع" ...
- حزب ليبيري يطعن في نتيجة الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة
- إيفانكا ترامب: الإصلاح الضريبي سيساعد العائلات


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الكتاب الشهري 4: دور المرأة في عراق ما بعد التغيير, حرية ومساواة المرأة بالرجل جزء أساسي من قيم المجتمع المدني الديمقراطي - فواز فرحان - واقع مظلم للمرأه ..تحت الاحتلال والاسلام السياسي