أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الكنوني - ثقافة الموت-الجزء الأول-العدد الأول














المزيد.....

ثقافة الموت-الجزء الأول-العدد الأول


عادل الكنوني

الحوار المتمدن-العدد: 2108 - 2007 / 11 / 23 - 08:51
المحور: الادب والفن
    


لقد فكرت مليا قبل أن أحمل القلم و أخط هذه الأسطر , لكن لابد من قول الحقيقة و لو كانت مرة مرارة الدواء الشافي من سقم النفس الإنسانية, سأبد أولا بطرح السؤال التالي لماذا نفضل العيش دون تناقض؟
لن أجيب عن هذا السؤال بجملة أو جملتين لكن سأحاول أن أجيب بسرد قصة افتراضية من وحي خيالي, كما كان يفعل أفلاطون و أستاذه سقراط, فلنتصول مثلا أن شخصا يعيش في أرض لوحده , ولنتصور أن هذا الشخص يعيش بسلام مادام لم يرى كائنا آخر من بني جلتده, ينعم بكل نعم الحياة ما عدى نعمة المجتمع( إن سلمنا بأنه نعمة) و فجأة ظهر كائن آخر يريد أن يمتلك بعض الذي يمتلكه ذلك الشخص الاول بالقوة .
فبدأ الحوار بينهما( إن سلمنا أنه حوار) كالتالي:
الغريب :أنا قادم من مكان بعيد, و أريد أن أستقر هنا.
مالك الارض: ألم يكن لك أرض في وطنك الأم؟
الغريب : ليس لي و لأجدادي أرض؟
مالك الارض: و هل كان لك وطن؟
الغريب :لا أظن ذلك لكن ربما سيصبح لي وطن؟
مالك الارض: كيف؟
الغريب: إذا تقاسمنا أرضك و كونا معا مجتمعا..
مالك الارض: لكنك لا تنتمي إلى عرقي أو ديني ...
الغريب: لكني أنتمي إلى نوعك أي أنني إنسان...
مالك الارض: و على أي أساس سنبني العلاقات بيننا؟
الغريب: على أساس الحب و الصداقة...
مالك الارض: و إذا ما حدث يوم و اختلفنا في شيء معين إلى أي شيء سنلجأ؟ و كيف سنعاج الأمر؟
الغريب: إلى العدالة و إلى الإنسانية...
مالك الأرض: و إذا ما حدث يوما و أرضت ان أسترجع ارضي..
إذا تبين لي انك لست أهلا للثقة وانك لست الشخص المناسب لكي تكون صاحبا و صديقا..
الغريب: سأقدم لك ارضك و آخذ نصف المحصول كل سنة.
مالك الأرض: لماذا؟
الغريب:لأنك لو سمحت لي بالإشتغال على الأرض لأعطيتك نصف المحصول و أخذت النصف بالتساوي لأن لك الأرض و أنا بمجهود البدني.
مالك الأرض: و كيف أعلم أنك لن تسرقني..؟
الغريب: و كيف أسرقك و انا مدين لك بوجودي ...
مالك الأرض: ما تعني بقولك مدين لي بوجودك ؟
الغريب:لولا أرضك ما كنت لأحيا ولولا ثقتك ماكنت أعيش..
مالك الارض: إذن حياتك رهينة بهذه الأرض..
الغريب: نعم
مالك الأرض: إنني أعلم أن مصيري سيكون بين يديك إذا ما سلمتك أرضي.
الغريب: بالتأكيد سأكون صديقا حميما...
مالك الأرض: أعرف ان الطمع يولد الغذر..
و هكذا انتهت القصة بطرد المطرود و تكذيب الوعود............





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,646,995,075
- ثقافة الموت- الجزء الاول- العدد الأول_1
- في الديموقراطية..الجزء1
- هل تعصف عجوز الصحراء…؟
- اليوبير و يافا
- دكتوراة في الصمت
- استفسارات في مملكة النار
- المقاربة بالكفايات
- حين أراهن ...
- العنف المدرسي
- التقويم من منظور المقاربة بالكفايات ومادة الفلسفة.


المزيد.....




- حكايه الحب وبعض ما فيه
- رئيس البرلمان المصري يعلق على ملابس الفنانات في المهرجانات ا ...
- وسط المقاطعة والاحتجاجات.. أردوغان ينتقد منح نوبل للأدب للنم ...
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- مصر.. البرلمان يعلق على ملابس الفنانات المعريّة في المهرجانا ...
- مائدة مستديرة بمجلس المستشارين لمكافحة العنف ضد النساء
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- -غوغل- يحتفل بإحدى أساطير الغناء العراقي
- غداً..القصبي ضيفاً على صالون سالمينا لمناقشة -السيدة -
- رسالة وزير الثقافة الايراني الى مهرجان سينما الحقيقة الـ13


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الكنوني - ثقافة الموت-الجزء الأول-العدد الأول