أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - فقر السياسة














المزيد.....

فقر السياسة


إدريس ولد القابلة

الحوار المتمدن-العدد: 2101 - 2007 / 11 / 16 - 12:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد تأكد أن رحلة السياسيين عندنا هي رحلة الأقنعة القابلة للتبدل بسرعة الضوء.
لازالت بلادنا تعاني من نقص الاستثمار في المجال الاقتصادي، لكن ما أكثر حاجاتها للاستثمار السياسي كذلك.
تعاني السياسة المغربية من ركود وتراجع في الحضور على الساحة، وهذا ما يستدعي رفع شعار الاستثمار السياسي على غرار الاستثمار الاقتصادي.
فبلادنا تعيش فقرا مدقعا إلى مؤسسات البحث والدراسات ومطابخ صنع القرار التي تحدد خطوات المستقبل بناءا على وقائع وأحداث الحاضر.
لا زلنا نعاين عموما خطابات وشعارات ولا نرى خططا واستراتيجيات قادرة على حل الأزمات، فقد وصل فقر السياسة، عندنا إلى درجة إيماننا أن حلول مشاكلنا لا يمكنه أن يأتي إلا من الخارج.
ومن علامات الفقر السياسي غياب جسور الاتصال والتواصل بين الحكومة والمجتمع، مما أدى إلى أوضاع تغيب فيها اللغة المشتركة بينهما (الحكومة والمجتمع)، والتي لا غنى لأي حكومة عنها إن هي أرادت أن تحدد خططها الاقتصادية والتنموية، إضافة إلى ما يجب أن تحرص عليه من توفير دعم شعبي لكل قرار صعب وقاس يحتاج إلى تفهم المواطنين وقبولهم، وما أكثر القرارات الصعبة والقياسية المطلوب اتخاذها.
لا توجد، كما لا تتخذ، قرارات حازمة وسياسات مرنة بدون البحث عن آفاق جديدة في إطار أبعاد اقتصادية واجتماعية، على اعتبار أننا نسعى للإقرار بالديمقراطية، إذن فلا مندوحة من الحرص على أن تدفع سياسات الدولة في اتجاه رضا وقبول المجتمع (أو غالبيته بحصر المعنى)، وذلك ليساهم بدوره في مجال "اللعبة السياسية" لمساعدتها (الدولة) على تطبيق الخطط والبرامج خصوصا بعدما أصبحنا نعي، في إطار تراكم التجارب، أن لكل "لعب سياسي" جديته كما يقول " جاك دريدا".
غياب جسور الاتصال والتواصل، يعني غياب عناصر الثقة وتغييب فضائها؛ إن سياسة التقليل من شأن المواطن والتعامل فقط بالمعطيات والأرقام لن تخلق أبدا المناخ الإيجابي لتطبيق السياسات وتسطير البرامج، إنما ستشيع جوا من الحذر والتشكيك، وبذلك ستحول المشاكل الصغيرة " من حبة إلى قبة"، مما سيؤدي لا محالة إلى تفجير الأزمات المتعاقبة التي تؤشر على عدم القناعة والرضا وبالتالي تصدع جسور الاتصال والتواصل.
إذا أرادت الحكومة الحالية مواجهة المتاعب المالية والاقتصادية واحتواء الآثار السلبية للقرارات الضرورية الصعبة، عليها أولا أن تحرص على جسور ممدودة بينها وبين فعاليات المجتمع، قائمة على أرضية الحوار الخصب والإقناع المثمر، لذلك لا خيار لها سوى هذه الاستراتيجية الأخيرة، خصوصا في مواجهة التحديات التي بات من المفروض تجاوزها، اليوم، وبكل إلحاح.
يتوجب الآن، أكثر من أي وقت مضى، الدفع بالبلاد إلى ما دون خط الفقر السياسي، والذي أصبح لكل منظوره في قياسه، مع العلم أن هناك إجماعا على استفحاله، بل بلوغه درجة لم يسبق أن عرفها المغرب المعاصر.
من بين مشاكلنا الهيكلية أيضا، غياب استثمار سياسي يؤدي إلى قيام مؤسسات سياسية وإنتاج كوادر ونخب ترسم الخطط وتضع القرارات وتسوق الإرادات.
الاستثمار السياسي مفقود عندنا، مع انه يجب أن تكون له الأولوية حاليا، بنفس القيمة التي يحظى بها الاستثمار الاقتصادي، وربما قد يفوقها أولوية خصوصا في ظل الظروف الحالية، لأن الاستثمار السياسي هو القادر وحده على توظيف مقدورات الشعب لخدمة مصالحه وقضاياه في مختلف المجالات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,920,010
- ملفات ساخنة تنتظر عزيز أخنوش
- واقع مزري يقود المغرب نحو انتفاضات -المغرب غير النافع-
- يقولون إننا أحرار في اختياراتنا
- هل فؤاد عالي الهمة أبرم صفقة سرية مع الملك؟
- الحكومة فاشلة حتى قبل ولادتها
- المغرب والرهانات العشر لمغاربة الخارج
- المجلس الأعلى للحسابات يتقصى ملفات مصادرة أملاك مهربي المخدر ...
- المغرب إلى... المجهول... !!!
- ساركوزي يُبيِّض صفحته مع المغرب بزيارة خاصة
- -فقر- الاحتفاء باليوم الدولي للقضاء على الفقر بالمغرب
- الجماني و طرائفه مع الحسن الثاني
- من قاع سجن عين قادوس
- انتفاضات الخبز في العهد الجديد بالمغرب
- لا ديمقراطية بدون ثقافة الاحتجاج
- غضب وتذمر في انتظار غد أفضل
- عباس الفاسي وزيرا أول وماذا بعد؟
- السطو على البنزين المدعم ونهب المال العام
- حوار مع عبد الله حريف أمين عام حزب النهج الديمقراطي
- حوار مع عبد الحميد أمين المناضل التقدمي والمسؤول الحقوقي وال ...
- البوليساريو تحرك أجنحتها في الداخل لخلق القلاقل في الصحراء


المزيد.....




- تعالوا في جولة خلف كواليس مواقع تصوير -وارنر براذرز ستوديو- ...
- عشرات القتلى جراء حريق هائل التهم عدة مباني في بنغلاديش
- نهاية صادمة لمحاولة التقاط صورة سيلفي أعلى جسر في دالاس
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- كيف تدخر الأموال عبر -الامتناع عن الشراء- لمدة عام؟
- 200 مليون دولار... ميراث قطة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد
- لماذا تراودنا الكوابيس؟
- رجل ينجو من حبل المشنقة ثلاث مرات -لتعب منفذ الحكم-!
- أستراليا تعلن عن خطة لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2030
- الصليب الاحمر يعلن معاودة انشطته في محافظة تعز


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - فقر السياسة