أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عايد سعيد السراج - جدلية العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية














المزيد.....

جدلية العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية


عايد سعيد السراج
الحوار المتمدن-العدد: 2100 - 2007 / 11 / 15 - 11:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


ليست العلاقة مع إسرائيل , أو بين الفلسطينيين ودولة إسرائيل عبر زمن الصراع الطويل ,
هي قضية خلاف على الأرض فقط , وإن أخذت هذه المسألة جُلّ الصراع من عشرينيات القرن العشرين إلى الآن , ولكن المسألة الجوهر – هي الصراع على العلم – على الحضارة – على خلفية الإنسان في هذا الزمان ومفاهيمه الكبرى من حيث النظر إلى مفهوم هذه الحضارة 0
ولكن العرب , كل العرب , دخلوا في الشبك الإسرائيلي , وُصوَّر لهم, أنّ الصراع هو صراع جغرافي ومذهبي فقط , وبعد أن أكل العرب الطعم , حصروا كل فتواتهم في الصراع الجغرافي – الإسرائيلي العربي , مما جعلهم يلهثون وراء السراب , أو يستنجدون ممن يحرر لهم الأرض التي فهموا مفاهيمهم , ليس فقط من مفاهيم قادتهم من الساسة , بل أيضاً في مناهج أطفالهم وشيبهم وشبابهم من كل الأجيال , مما أوقعهم في الحرج الدائم , والتخبط حتى فيما بينهم , لضيق ذات المساحة السياسية عندهم , رغم الاتساع الهائل للمساحة الجغرافية في بلادهم , وبذلك يكونون استخدموا أساليب أجدادهم في إدارة الأحداث , " ما يرد الغزو إلا الغزو" وحتى في هذا المفهوم البائس فشلوا , حيث لم يستطيعوا أن يجهزوا أنفسهم لهذه المسألة , وكان الذي يجري عبر هذا الصراع الطويل , الكثير من الارتجال , وقليلاً من الحكمة , مما جعلهم أضحوكة العالم , فأصحاب القضية , أي الفلسطينيين – أسسوا منظمات فلسطينية بعدد الدول العربية , وكانت هذه المنظمات تتصارع فيما بينها , لدرجة التقاتل وإسالة الدماء , نيابة عن صراعات هذه الدول , وسمحت هذه المنظمات لجميع التيارات الفكرية والسياسية للدخول في صفوفها , وجُلّها تحكمت به أجندة خارجية , وكان هذا منذ البدايات , مما أضعف المنظمات الفلسطينية , كحركات تحرر وطني , وأعطى انطباعاً عند بعضها على أنها منظمات تعمل لصالح أجندة سياسية , وليس لقضية وطنية خالصة , مما عزز الصراع بين المنظمات الفلسطينية , وكأن جوهر المسألة هو المفاهيم , والقناعات , أو الإيدلوجيات , مما شتت النظرة إلى القضية الفلسطينية , كمسألة جوهرية , هي الهدف والأساس عند الفلسطينيين , وهذا اضعف دورهم في إبراز قضيتهم الفلسطينية , كجوهر التوجه والعمل على ذلك, ومن هنا ظلت القضية الفلسطينية تأخذ بعداً عاطفياً ودعائياً عند الكثيرين من العرب, وربما كانت سبباً في استمرار أنظمة شمولية في المنطقة , بل وعززت دورها على حساب القضية نفسها وعلى حساب شعوب هذه الأنظمة , وكذلك على حساب قضايا الناس , والديمقراطية , ومفهوم الحرية , إذ كانت ولا زالت القضية الفلسطينية سلاحاً قوياً للتخوين والاتهام بالعمالة لدى الأطراف المتنازعة, على المواقف السياسية , وهذا يؤكد , مفهوم المراهقة السياسية , عند من يَدّعون أنهم قادة كبار للقضية الفلسطينية , أو فيها , وهي ظلت عبر عقود من الزمن , مدعاة للتفاخر الكاذب عند الحكام , والانتهازية عند آخرين, وهذا ساهم في تدويلها وجعلها قضية لاتهم الفلسطينين وحدهم بل العالم بأسره , مما أفقدها مركزيتها , وجعل دول غير عربية تكون صاحبة الشأن والتأثير في تعقيداتها , ليس في إزاحة دور الفلسطينيين في هذه المسألة , بل أيضاً الدول العربية بما في ذلك الدول التي كانت تعتاش على هذه القضية المهمة والجوهرية 0 فالشعوب التي تؤمن بقضية ما أية قضية من المفترض أن تتسلح بالعلم والمعرفة , والعلم والمعرفة ليستا هما الوحيدتان القادرتان على تغير الواقع , وجعله في مصلحة الحق , بل الموضوعية في التفكير , والابتعاد عن التعصب بأشكاله المختلفة , والتطرف والمغالات في القضية الجوهرية ( القضية الفلسطينية ) لأنّ الطرف الآخر , العدو, يحاول جر الطرف المقابل إلى مزيد من التطرف , لكي يتم إخراجه عن حالته الموضوعية , وبذا يستطيع أن يجر الموقف كما يشاء , كما هو الحال مع أصحاب القضية الفلسطينية , فتعريب القضية الفلسطينية بشكل مطاط , جعلها تقترب من الهشاشة ( أقصد تمييع الحالة المركزية الفلسطينية ) فما بالك بأسلمتها , وعولمتها , لأنّ مركزية القضية الفلسطينية , تجعلها أكثر تفاعلاً لا مع مصيرها فقط , بل تجعل كل الأنظمة الخيرة , وأصحاب الفكر الحر , وجميع دعاة العدالة في العالم , يكونون إلى جانب القضية الفلسطينية , وما الدور الذي تقوم به بعض الفصائل الفلسطينية , للتعاون مع الشيطان من أجل القضية الفلسطينية , أو ما يعتقدونه كذلك , إلا نتيجة الإفلاس في الرؤية , وخيبات الأمل المتكررة , وهذا سلاح قوي بيد العدو الإسرائيلي , الذي هو لاعب ماهر على الصعيد العالمي , أكثر بكثير من القيادات الفلسطينية التي تبدو أحياناً لا حول لها ولا قوة , وربما توجه غضبها إلى الداخل الفلسطيني , نتيجة حالة اليأس والاحباط , وربما ستكون يوماً , أقصد القضية الفلسطينية , حطباً لنار التعقيدات الدولية , نتيجة ً لحالة التخبط والعماء الذي أصاب قياداتها , وهم يتخندقون وراء إيديولوجياتهم , التي هي أقصر بكثير رؤية , من عظمة قضيتهم , التي هي من أهم قضايا العالم , في هذا القرن والذي سبقه 0 والمأساة تكمن أن الكل بدأ يدلي بدلوه , فالمذاهب تفعل فعلها , وشيوخ الجوامع أضحوا ساسة كبار 0 أما المفكرون والعلماء فذهب دورهم , أو أضمحل , وحلّ محلّه التخوين والكراهية , بين الشعب الواحد وأصحاب القضية الواحدة, والصراع أحياناً يضيق , عند بعض الساسة , وصنّاع المذاهب إلى درجة الصراع على المال , رغم أن الصراع الكبير والأكثر أهمية ألا وهو الصراع على جغرافيا والموقف السياسي , ربما في بعض جوانبه هو لعبة , جعلت البعض يأكل الطعم , وينسى جوهر القضية الذي هو – الجغرافيا التي جوهرها الحرية والديمقراطية , التي أساسها المنطق العلمي , الذي يسمح للجميع أن يأخذ حقه ويعيش بسلام , ضمن إطار الثالوث – الإسلامي – المسيحي – اليهودي – لأن الخلاف الديني , إذا لم يتماها بالحالة المدنية , يظل قابلاً للإشتعال في أية لحظة , وإلا ستظل القضية الفلسطينية , مجرد ألعوبة بيد الغير , وتجار السلاح وتجار الأديان , متماهون تماماً في هكذا مواقف – فما رأيكم ؟ 0





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,561,002
- حول بقية القصص القرآنية
- حوار الأحرار
- المرأة الشيطانية
- تموت البلاد على أبواب بغداد
- محمد غانم, والبطل المأزوم0
- الفرق بين قول اليهود وقول النصارى في صلب المسيح
- قصة المسيح عيسى بن مريم
- استنظار إبليس
- القصص القرآنية
- خلق السموات والأرض-4-
- هل يوجد حوار متمدن ؟
- خلق السموات والأرض-3-
- يؤمنون بالله لكي يقتلون شعوبهم
- بلاغة القرآن -6-
- خلق السموات والأرض -2-
- خلق السموات والأرض
- بلاغة القرآن – 5 -
- غيفارا يحلم من جديد0
- العرب متشابهون , ويكرهون أنفسهم
- من هم الأرمن , وما هي مأساتهم ؟


المزيد.....




- مصممات سعوديات يجسدن حرفة البحث عن اللؤلؤ بأسبوع دبي للتصميم ...
- هل ستجتاح هذه -الغابات العمودية- العالم قريباً؟
- بروكسل: دول الاتحاد الأوروبي توافق على مشروع اتفاق بركسيت
- 993 مفقوداً في حريق غابات كاليفورنيا.. والبحث عنهم مستمر
- وفاة هيكتور بيلتران، غريم -ال تشابو- في سجنه بالمكسيك
- باختصار.. هذا هو حال اليمن اليوم
- هل جربت؟ التخلي عن الهاتف الذكي كوقف تعاطي المخدرات
- بعد عشر سنوات على كرسي متحرك.. انتبهوا لمفاجأة الطريق
- العراقيون في تركيا.. التعليم يتصدر الأولويات
- شاهد.. يواجه والده المنحرف بجمع القمامة


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عايد سعيد السراج - جدلية العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية