أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - حوار الأحرار














المزيد.....

حوار الأحرار


عايد سعيد السراج
الحوار المتمدن-العدد: 2099 - 2007 / 11 / 14 - 09:45
المحور: الادب والفن
    


حوارنا! يا حوار!
يا مروجا لأزهار الجمال و الأحرار !
يا مانحاً للناس
حرية القرار
يا سيد الأفكار
يا طالعاً من شقوق الأرض00
كفلق النهار
يا حاملاً رايتنا
ترفرف في قمم شامخة الأشجار
يا من على أعتاب همته , ينهزم الأشرار
يا من بيته مسوّج بالطين 00
والفل والريحان
وفي عروقه, عرّشت جذوع الياسمين
وتُقرأ صحفه , بلغةِ الناس ِ أجمعين
يا أيها المسكون بالناس المظلومين
يا حاملاً راية الشعوب ْ
يا طالعاً من الشمال والجنوب ْ
ويداه تهدهدان , طفلاً حالماً
يبحث عن ثدي أمه, الذي جف به الحليب ْ
يا ذاهباً أبعد من الحلم
ووراءه يسيرْ
كل أ صحاب الضميرْ
يا من نلت بشرف ْ , حقد المجرمين
و تخاف من كلماته السلطات
وأضأت حرية الحروف
وجعلت للكتّاب , منارة وهوية
فتحاببوا, وتحاوروا00
وبنوا للحوار جمهوريّة
يدخلها الذين اغتسلوا بروضة الأخلاق
واجتمعوا لقول نافل الترياق
لا يملكون مالاً ولا سلطان
لكنهم تعّلموا , وعلّموا
كيف تكون جميلة هي الحياة ْ؟
فاجتمع الأخيار
عندك يشعون أنوار
وكلّ الحالمين بالنهار
فمزّقوا كل جوازات السفرْ
ليجعلوا كلامهم دُررْ
ويصنعوا من أوطانهم
أوطاناً من الأحلام0
فرغم جوعهم لا تكسرهم أحقاد
فهم أدركوا جوهر الحياة
وحددوا المسارْ
كلهم حددوا المسار ْ
يا أيها الرائع كالنهار
يا ديوان المحبة وأجمل حوار!
* كتبت بمناسبة المركز المتقدم الذي وصل إليه , موقع الحوار المتمدن في العالم العربي , منافساً مواقع إعلامية وصحفية , يعمل لديها المئات من الكوادر , وتمتلك ميزانيات ضخمة , غير أن الحوار المتمدن كان رأسماله الإيمان بالناس والحقيقة , والكلمة الحرة الشريفة , لذا سيظل سباقاً , بِمَثَلِـــهِ , وَمُــثُلِهِ0
* في / 10/11/2007





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,915,968,250
- المرأة الشيطانية
- تموت البلاد على أبواب بغداد
- محمد غانم, والبطل المأزوم0
- الفرق بين قول اليهود وقول النصارى في صلب المسيح
- قصة المسيح عيسى بن مريم
- استنظار إبليس
- القصص القرآنية
- خلق السموات والأرض-4-
- هل يوجد حوار متمدن ؟
- خلق السموات والأرض-3-
- يؤمنون بالله لكي يقتلون شعوبهم
- بلاغة القرآن -6-
- خلق السموات والأرض -2-
- خلق السموات والأرض
- بلاغة القرآن – 5 -
- غيفارا يحلم من جديد0
- العرب متشابهون , ويكرهون أنفسهم
- من هم الأرمن , وما هي مأساتهم ؟
- بلاغة القرآن -4-
- الكوكب المضيء


المزيد.....




- أفيخاي أدرعي يحتفي بحصول مادة كتبها باللغة العربية على 75 مل ...
- مبيعات كتاب الصحفى بوب ودوورد -الخوف- يتخطى المليون دولار
- صدر حديثا كتاب «المهارات الاتصالية والإعلامية لممارسي العلاق ...
- سجن المخرج الكوري الجنوبي لي يون-تيك للاعتداء الجنسي على تسع ...
- بالفيديو.. تشييع جنازة الفنان المصري جميل راتب
- شاهد.. فنان الكاريكاتير السوري نجاح البقاعي يوثق تجربته في ا ...
- حملة في المغرب لمقاطعة أغاني سعد لمجرد
- متاهة أخرى للجنة طمس حقيقة بوعشرين : ما بين ال « دي في إر » ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - حوار الأحرار