أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - اليسار..واليمين..والتعسف الأكاديمي..!؟














المزيد.....

اليسار..واليمين..والتعسف الأكاديمي..!؟


جهاد نصره

الحوار المتمدن-العدد: 2095 - 2007 / 11 / 10 - 10:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالرغم من التحولات الشاملة التي طرأت على حياة البشر ودولهم في أنحاء الكرة الأرضية شكلاً ومضموناً، فإنه لا يزال هنا وهناك الكثير من العشائر والقبائل الأيديولوجية التي لم يلحظ أبناؤها تلك التحولات إلى الدرجة التي تدفع باتجاه إعادة صياغة المفاهيم والمصطلحات وبالتالي الشعارات بما يتواءم وإمكانية المشاركة في التأثير ـ كيفما كان شكله ـ في سياقات الحركة السياسية والمعرفية لمجتمعاتها.!
وهكذا لا زلنا نرى هذه القبائل والعشائر ومن ثم الأفخاذ وهي تعيد إنتاج المفاهيم ذاتها..! والمصطلحات عينها..! الأمر الذي يترتب عليه بالضرورة تكريس نفس الشعارات التي جرفتها التطورات العاصفة التي شهدها الثلث الأخير من القرن المنصرم..! وكان من الطبيعي في هذه الأحوال أن تتضاءل فعالية تلك القبائل والعشائر على كافة المستويات حتى تصل إلى ما دون الصفر في الزمن الراهن.
لقد شهد النصف الثاني من القرن المنصرم رواجاً واسعاً لمصطلحات كثيرة من قبيل اليسار واليمين والرجعية والتقدمية وكان ذلك نتاجاً طبيعياً للحراك الأيديولوجي، والسياسي، والمنقلبات السلطوية في كثير من بقاع العالم، وبخاصة منذ نجاح الثورة البلشفية في الثلث الأول من القرن والتي أكلت نفسها في الثلث الأخير منه..! لقد تربت أجيال ذاك الزمن في ظل هذا المناخ العاصف من الصراعات والتحولات والشعارات الملتهب منها والبارد.! أما وقد شهد أواخر القرن ذالك السقوط المدوي لأيديولوجية أكبر وأهم ثورة شهدها بداياته فإن ذلك كان كفيلاً بإعادة النظر في كل ما سبق وعلى كافة الصعد وهذا ما حصل ولا يزال يحصل اللهم إلا عند القبائل الموميائية المتمسكة كليةً بجوهر ما سبق لكن مع صبغه بقشور معاصرة اضطراراً بفعل ضغط الحقائق المعاشة.!
ربما يكون منطقياً اليوم التساؤل عن معنى وأهمية استمرار استخدام الكثير من المصطلحات كاليسار واليمين حيث أصبح من المفارقات الحيوية أن يكون اليساري وفق المعايير القديمة الآفلة يمينياً بامتياز
هذه الأيام والعكس قد يصح في حالات كثيرة وظروف مختلفة هنا أو هناك..!
إن حزب الله أو حركة حماس مثلاً أكثر يسارية في الحقل الوطني من كافة يساريي العرب بدءاً من ماركسييهم وليس انتهاءاً بناصرييهم في حين أن كلا الحركتين أكثر يمينية من عتاة اليمين الرجعي العربي في الحقل الاجتماعي المدني..! ولا ريب في القول إن عموم اليسار لم يتمكن خلال نصف قرن من مراكمة وعي جمعي يبني عليه حيث بقي في كافة الدول العربية الإسلامية مقتصراً على النخب التي لا شك في أنها قدمت تضحيات كبيرة جداً على مذبح الأيديولوجيات التي أدمنتها.! وقد يكفي للتدليل على إمكانية صحة ما ندعيه الإشارة إلى ستاتيكية البنى المجتمعية وركودها المعرفي المزمن في مستنقع الموروث الديني الذي يولِّد على مر الزمان براكين مذهبية وطائفية من كل الأشكال والألوان وما الحالة اللبنانية غير نموذج فاقع في وضوح هذه الحقيقة المرة فبالرغم من فرادة التجربة اللبنانية بما امتلكته من هوامش ديموقراطية تضمنت حيزاً كبيراً وحقيقياً من حرية الرأي والتعبير في كل أشكاله، وبالرغم من حرية العمل السياسي بما يعني ذلك من الولادات الحرة المباشرة لكل أشكال وصنوف التعبيرات السياسية من أحزاب ومنظمات، وبالرغم من زحام المؤسسات الأهلية ومختلف الفعاليات المدنية فإن المرأ ليندهش وهو يرى أن هذا المجتمع آيل للسقوط في كل لحظة في وحل الصراع الطائفي بما يعني ذلك من انتفاء تلك المراكمة في الوعي المجتمعي الذي يفترض أنها ثمرة و حصيلة نضالات ومجهودات النخب الأيديولوجية، والسياسية، والثقافية، والإعلامية وغير ذلك.!
وعلى هذا الأساس يصبح من الطبيعي رؤية تحولات جذرية إن على مستوى الأفراد أو على مستوى أعم أي الأحزاب والمنظمات وليس من الإنصاف ربط هذه التحولات بالطبائع الشخصية و إكسابها طابع المسلكية الانتهازية وما شابه ذلك من ضروب التقييم وفق المنظور الأخلاقي المجرَّد فالتغيّر صفة مواكبة للفرد الحي وعكسها قد يحمل كل موبقات القداسة والصنمية وليس مطلوباً أن يكون التغيّر ملائماً لرغباتنا حتى نقر بمشروعيته.!
إن المعيار المنصف في فهم وتفهم حالات التغيّر والتحول يكمن في منظومة القيم المحمولة وليس في كم
الشعارات وحين تصبح مفاهيم ومقولات الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان هي المشترك القيمي العولمي تصبح هي المعيار الصالح للحكم والتقييم و ما عدا ذلك يكون من ضروب التعسف في النظر إلى تحولات الناس وأحزابهم سماوية كانت أم أرضية.!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,191,179
- الإرهابيون ( البوالون ) ..!؟
- فحولة الجامعة الكلكاوية..!؟
- لعنة القداسة والفقه الرقمي..!؟
- القضاة الجدد..!؟
- الدعاة الجدد..!؟
- أحزاب في وادي المسك..!؟
- مشايخ العسل..!؟
- 2 إصلاح الخطاب الإسلامي ( البنا نموذجاً )
- إصلاح الخطاب الإسلامي..!؟
- الصحوة الماركسية..!؟
- شقة السيد الرئيس..!؟
- أنور البني.. سلاماً وعزاء..!؟
- عن المقدسات والغربلة والذي منه..!؟
- أم علي ومجانين العراق..!؟
- المعدَّلون جينياً.. وحلم التغيير ..!؟
- وليد جنبلاط وشيراك بن حمزة..!؟
- وماذا عن مرشحي ( هدوليك ) الأحزاب..!؟
- ملحق انتخابي..!؟
- المستنخبون البررة..!؟
- مجلس الشورى الليبرالي..!؟


المزيد.....




- كاميرات المراقبة في شرم الشيخ تكشف جريمة قتل
- بالفيديو: طفل معصوب العينين يحل مكعب -روبيك- في وقت قياسي
- استقالة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في الصحف العربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبداً أنني سأنجح كممثل بسبب إعاقتي ...
- حريص على إهانتي في كل مرة.. ظريف يتساءل: لماذا أرد على اتصال ...
- صحيفة: لم يترشح أحد لانتخابات الرئاسة الجزائرية
- صاروخ جديد يستهدف السعودية... وأنصار الله تؤكد سقوط قتلى
- أعمال المقاومة مستمرة... محافظة مصرية تتعرض لهجوم قادم من ال ...
- العراق تصدر 104 ملايين برميل نفط بإيرادات تخطت 7 مليارات دول ...
- تركيا: ندعم جهود السلام والتنمية الإفريقية


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - اليسار..واليمين..والتعسف الأكاديمي..!؟