أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - رزكار عقراوي - شكرا للجميع, الحوار المتمدن يتبوأ موقعاً متقدماً بين المواقع الإعلامية في العالم العربي














المزيد.....

شكرا للجميع, الحوار المتمدن يتبوأ موقعاً متقدماً بين المواقع الإعلامية في العالم العربي


رزكار عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 2094 - 2007 / 11 / 9 - 12:41
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


حسب آخر تقييم إحصائي صادر عن مؤسسة ألكسا بتاريخ 8-11 – 2007, وهي أكبر المؤسسات المختصة والمعروفة بتقييم المواقع الانترنت في العالم , تبوأ الحوار المتمدن مكانة متقدمة بين المواقع الإعلامية في العالم العربي. حيث تقدم موقع الحوار المتمدن على بعض الصحف العربية الكبرى التي يبلغ عدد موظفي بعضها المئات وتحتل بنايات ضخمة وتقدر ميزانياتها بملايين الدولارات وممولة من حكومات المنطقة , في حين يمول الحوار المتمدن نفسه ذاتياً ولكنه ينافس حالياً موقع جريدة الحياة اللندنية مثلاً , كما بلغ زوار موقع الحوار المتمدن ضعف زوار جريدة السفير والنهار وراديو سوا.

ان هذه المكانة المرموقة التي تعتز بها مجموعة العاملين في الحوار المتمدن تعني الكثير بالنسبة لطاقم العمل , خاصة وأن جميع العاملين في الحوار المتمدن يمارسون عملاً تطوعياً 100% ولم يتسلموا رواتب أو حتى مكافئات مالية بسيطة منذ تأسيس الموقع وحتى الآن , بسبب ضعف الإمكانيات المالية المحدودة جدا. كما يسرنا أن نقول بأننا قد رفضنا كل عروض التمويل المشروطة والمقيدة التي قدمت لنا , إذ كان في مقدورها, إن قبلت , أن تحد وتضعف من خط الموقع اليساري الديمقراطي العلماني المستقل.
لقد كان ولا يزال العمل اليومي مرهقاً لجميع الزملاء , إذ أنه يتم دون أن يكون هناك مكتباً خاصاً بهم , بل يتم ذلك من خلال ممارسة العمل على الحاسوب (الكومبيوتر الشخصي لكل منهم) , وكل من منزله و يتحمل كافة التكاليف المتعلقة بالعمل.

طاقم الحوار الممتمدن يعمل بشكل جماعي رائع , وكان هذا أحد أسباب نجاحه , في حين يكمن السبب الثاني في تعاظم عدد كتابه من النساء والرجال ومن مختلف الأعمار والاتجاهات والذي تجاوز العشرة الاف كاتبة وكاتب , إضافة إلى تنامي عدد زائريه والمعجبين والمؤيدين لخطه اليساري الديمقراطي العلماني المستقل والمتفتح , وكذلك بسبب الدعم المعنوي والصادق من الكاتبات و الكتاب والزائرين.
فإلى جميع كاتباتنا وكتابنا , إلى جميع الزائرات والزائرين , إلى كل المساندين للموقع بتبرعاتهم يقدم طاقم عمل الحوار المتمدن أسمى آيات الشكر والتقدير لهم جميعاً , ونتطلع معا الى المزيد من التطور والنجاح والمشاركة بشكل اكبر في عملية التغيير والتنوير والتحديث ونشر فكر اليساري و الديمقراطي والعلماني في العالم العربي وعموم العالم .

انه تقدم كبير ونجاح ليس لنا فقط بل ولجميع كاتباتنا وكتابنا وزوارنا و لكل القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية في العالم العربي والذي كان الحوار المتمدن المنبر الواسع لجميعها بدون استثناء.

الشكر للجميع

رزكار عقراوي
عن هيئة ادارة الحوار المتمدن

رابط اعضاء هيئة ادارة الحوار المتمدن
http://www.rezgar.com/about.asp
**************************************

ملاحظات:

- الإحصائيات لا تشمل مواقع المراكز الملحقة بالحوار المتمدن والمواقع الاخرى.

- لا يمكن تجاهل أن الحوار المتمدن محجوب عن زواره في خمس دول عربية الان وكان له اكبر نسبة زوار من السعودية وسوريا قبل الحجب.

- التقييم يستد الى :
1- عدد الزوار ونموه.
2- معدل الصفحات التي يقرأها كل زائر.
3- الترتيب العالمي.

- الرسم البياني يوضح اخر تقييم
موقع الحوار المتمدن: الخط الازرق
موقع جريدة الحياة: الخط الاحمر
موقع جريدة النهار: الخط الاصفر
موقع جريدة السفير: الخط الاخضر
موقع راديو سوا: الخط الاسود
يمكن لمن يرغب الإطلاع على التقييم على موقع شركة الكسا
أن ينقر على الرابط التالي:
http://www.alexa.com
ويضع روابط المواقع اعلاه كما موجود في الرسم البياني

 





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,743,063
- اليسار والنقابات في العراق, ملاحظات قصيرة حول الحوار في اتحا ...
- الحوار المتمدن ...... حملة إنسانية كركوك والحوار الديمقراطي
- الشيوعيون العراقيون في عيدنا الثالث والسبعين، ألف تهنئة من ا ...
- الحوار المتمدن ..... انتقاد اليسار ....الرأي الآخر ....
- الذكرى الخامسة لانطلاق الحوار المتمدن
- هل تعيش قوى اليسار والديمقراطية في الوقت الضائع؟ ألم يحن الو ...
- نداء عاجل إلى رفاقي يساريي وعلمانيي وديمقراطيي العراق, صوتوا ...
- شكرا على الدعم والعمل المشترك
- حافظوا على وحدة حزبكم ,نداء الى الرفاق في الحزب الشيوعي العم ...
- الى الرفاق في الحزب الشيوعي العمالي العراقي والايراني
- ضرورة بلورة تيار يساري مقتدر في الساحة السياسية العراقية


المزيد.....




- بعد أربعين عاماً.. هل تذكرون -غارفيلد-؟
- ماكرون يوبخ صبياً قال له: -كيف حالك مانو؟-
- كيم جونغ أون يزور الصين بعد أسبوع على قمة سنغافورة التاريخية ...
- الانتخابات التركية: -الزعيم القوي- أردوغان في مواجهة خصوم شر ...
- ميركل وماكرون يمهدان الطريق لحزمة إصلاحات حول الهجرة ومنطقة ...
- أمريكا تمنح تركيا طائرات F-35 رغم معارضة الكونغرس
- المريخ يقترب من الأرض في ظاهرة نادرة الحدوث!
- ألمانيا وفرنسا تدعوان إلى إنشاء مجلس أمن خاص بالاتحاد الأورو ...
- ميركل وماكرون: تحدي الهجرة يتطلب ردا أوروبيا مشتركا
- الروبوت -الكلب- يستعرض قدراته الفريدة!


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - رزكار عقراوي - شكرا للجميع, الحوار المتمدن يتبوأ موقعاً متقدماً بين المواقع الإعلامية في العالم العربي