أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي: من نحن وماذا نريد؟















المزيد.....

التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي: من نحن وماذا نريد؟


التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي

الحوار المتمدن-العدد: 2091 - 2007 / 11 / 6 - 11:59
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


ليس من السهل تحديد الصيغة النهائية لتوجه جنيني لازال قيد التشكل، فبرنامجنا سيتحدد بدقة خلال سيرورة تشكلنا. و سيكون حيا و متحركا يستجيب لطموحات المأجورين. أما مبادراتنا النضالية فستكون رهينة بمدى قدرتنا على المساهمة في رفع وعي و استعداد الشغيلة من أجل انخراطها في النضال. لكن كل هذا لا يمنع من تقديم الخطوط العريضة لتوجه نريده أولا و أخيرا في خدمة الشغيلة.
=======
من نحن ؟
=======
نحن مناضلون نقابيون أوصلتنا تجربتنا الفكرية و الميدانية إلى حقيقتين:
انسداد أفق تجارب النضال المحلي و القطاعي حتى و إن كان كفاحيا، مما يستدعي عملا وطنيامرتبطا بقضايا المأجورين.
التشبت بالنقابة و المساهمة في بنائها على أسس خدمة مصالح الشغيلة.

و من أجل ذلك فنحن:

كفاحيون،
نرفض كل أشكال الاستسلام و المساومة على حساب المأجورين، نرفض سياسة التعاون الطبقي التي تدافع عن مخططات البورجوازية و جهاز دولتها و تسعى لجعلنا شريكا في تدبير الأزمة، لاغية النضال بخلفية طبقية و باحثة باستمرار عن أشكال التفاهم والتوافق. و بهذا المعنى نعتبر البيروقراطية جسما مفصولا، لا يعبر عن مصالح المأجورين. بالعكس، البيروقراطية مفرمل لكل النضالات و تربط الحركة العمالية بمصالح قوى سياسية غير عمالية لقاء امتيازات مادية و معنوية. أما نحن، فليس التفاوض بالنسبة لنا سوى وسيلة لانتزاع بعض المكاسب و لتحسين أوضاع المأجورين. بينما هدفنا الاستراتيجي هو العمل باستمرار على رفع وعي المأجورين و تملكهم أدوات نضالهم على طريق تحررهم النهائي. و لهذا السبب بالضبط فنحن معادون للرأسمالية.

ديموقراطيون،
ننطلق في فهمنا للديموقراطية من الإيمان بالديموقراطية العمالية التي تعني أن تحرر الشغيلة لا يمكن أن يكون إلا من صنع الشغيلة أنفسهم، و عليه فالديموقراطية بالنسبة لنا تعني :
تبني خط الدفاع عن مصالح المأجورين دون تخادل او استسلام.
حق تشكيل التكتلات و التيارات العمالية داخل النقابات و ضمان حق الجميع في الدفاع عن أفكاره و اقناع الآخرين بها دون تضييق.
حق الشغيلة في التقرير و التسيير.

أنصار استقلال النقابة،
التوجه مستقل في عن جميع الأحزاب والتيارات السياسية، ومناضل من أجل استقلال النقابة عن البورجوازية وجهاز دولتها وضد إخضاعها لوصاية أي حزب أو تيار سياسي. غير أن هذا لا يعني بالطبع اللاتسيس. فنحن نؤمن بالتعدد السياسي و بحق الجميع في الدفاع عن آرائه بكل حرية وفق تصوره السياسي، و أن كسب ثقة الشغيلة ينبغي أن ينبني على النضال من أجل إقناعها ديمقراطيا ببرنامج عمل عمالي و ليس على استعمال التزوير والتضييق على الرأي الآخر. ونحن نرى أن الاستقلالية الحقيقية عن البرجوازية تمر عبر النضال الفعلي ضد مخططاتها لا الاكتفاء برفعها(الاستقلالية) شعارا مناسباتيا.

جماهيريون،
منفتحون على عموم المأجورين ، منتمين سياسيا أو غير منتمين. فالتوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي ليس جناحا نقابيا لتيار سياسي، ولا تجميعا آليا لليسار السياسي داخل النقابات، إنه قطب يساري تعددي داخل الحركة النقابية يتسع لكل مناضل نقابي أيا كان انتماؤه السياسي ولغير المنتمين سياسيا بشرط وحيد هو الدفاع عن الديمقراطية والكفاحية دفاعا فعليا، إذ لا مكان في التوجه لمن لا تطابق أفعاله أقواله في مضمار الديمقراطية والكفاحية.

عماليون و متضامنون،
نعتبر أن نضالنا القطاعي جزء لا يتجزأ من نضال الطبقة العاملة و عموم المأجورين .و نعتبر أن عزل النضالات في حدود قطاعية إضعاف لكل القطاعات و يتنافى مع مصالحنا كمأجورين. نريد أن نجسد شعار "طبقة واحدة ، نضال واحد" ، هذا الشعار الذي أعدمته البيروقراطية و جعلت منه مجرد ذكرى، يجب بناؤه من جديد . أولا عبر التضامن الفعلي مع القطاعات المناضلة بتبني معاركها و مساندتها ماديا و اعلاميا و نضالياو اذكاء روح الكفاحية في القطاعات المتأخرة. ثانيا عبر النضال من أجل وحدة الطبقة العاملة و عموم المأجورين. كما أننا مناضلون متضامنون مع كل الأشكال النضالية و الاحتجاجية النقابية و الشعبية و نسعى إلى بناء جسور التواصل معها.

مبادرون،
لا نؤمن بالوقوف عند حدود النقد اللفظي للبيروقاطية. فالتوجه ليس ناديا لهواة –ولا محترفي- النقد والمزايدة، أي انتظار ما يقوم به الآخر للاعتراض عليه، ولا للمتظاهرين بالنقد بقصد اقتناص المقاعد في أجهزة القرار والقيادة، بل تجميعا للمناضلين عمليا من أجل كل ما ينمى التنظيم النقابي العمالي على أساس طبقي ويوسع دائرة إشعاعه، ويقوى التضامن بين مختلف القطاعات والمناطق. نحن مبادرون في كل ما يمكن أن يجعلنا نتقدم على درب بناء نقاباتنا على أسس ديموقراطية و كفاحية، لذلك سنسعى إلى الارتباط بكل المبادرات النضالية الميدانية و بكل أشكال الاحتجاج على القضايا التي تهم العمال و عموم المأجورين محليا و طنيا و دوليا بشكل فردي أو بالتعاون مع كل الاطارات المناضلة، و من الأكيد أن هكذا عمل سيساعد على إعادة المصداقية للنضال و على بلورة توجه براية كفاحية مميزة.

أمميون ،
نظرا لمصير الشغيلة المشترك على المستوى العالمي و نظرا للتطورات المتسارعة التي تعرفها الرأسمالية اليوم و المتمثلة أساسا في هيمنة الشركات متعددة الجنسيات على الاقتصاد العالمي، فإننا نرى أن النضال في بعده الوطني شرط ضروري لكنه غير كاف لانعتاق المأجورين، إننا نؤمن بربط علاقات التعاون النضالي مع كل الحركات النضالية التي تقاوم من أجل تحسين حياة ملايين الفقراء و المهمشين و تلك التي تناضل من أجل اسقاط الرأسمالية.

======
ماذا نريد؟
======
نريد بناء توجه نقابي كفاحي متعدد سياسيا يشارك في إعادة بناء النقابة على أسس الوحدة و الديمقراطية والكفاحية في خدمة المأجورين. فالتوجه ليس "بديلا نقابيا" ولا "حركة تصحيحية" ولا يسعى لأي شكل من أشكال تمزيق أوصال الحركة النقابية القائمة، بل هدفه الأسمى توحيد الحركة النقابية طبقا لمبدأ "طبقة عاملة واحدة ، نقابة واحدة"، واعتماد كل أشكال التنسيق والعمل المشترك في خضم النضال سبيلا لبلوغ تلك الوحدة.
نريد أن لا تكون الديموقراطية مسخا للبحث عن التمثيلية في أجهزة التسيير بل نريدها ممارسة فعلية تسمح لكل المناضلات و المناضلين بالتعبير والدفاع عن آرائهم بكل حرية و بحقهم في التقرير و التسيير بعيدا عن أشكال الاغراق و التزوير.
نريد أن تكون المؤتمرات و مختلف الهيآت التقريرية محطات حقيقية للتقييم ورسم آفاق النضال، تحكم توجهات القادة النقابيين و ليس مجرد محطات لاستهلاك الوقت و غير ملزمة لأحد.
نريد أن يكون الارتباط بالطبقة العاملة ممارسة فعلية و ليس مجرد شعار مفصول عن الواقع.

و بكلمة واحدة نريد نقابة عمالية، وحدوية، كفاحية، ديموقراطية و مستقلة. إننا نعلم أن ما نطمح له ليس مجرد مطالب و أماني بقدر ما هو خطوط عامة لبرنامج نقابي بديل و بذلك فهو يحتاج إلى كثير من الاجتهاد و الصبر لجعله قابلا للحياة.

الرباط في 01شتنبر2007


للإتصــــال: osyndeco@gmail.com
الموقع الإلكتروني: http://www.kifah-nakabi.org





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,191,145





- من مصحة لمرضى السل وانتحار المزارعين بالهند..من هو أفضل مصور ...
- صدور العدد 135 من جريدة نداء الوطن ملف العدد النقابات المهني ...
- خلال إدلائه بصوته علي التعديلات الدستورية.. وزير القوى العام ...
- ما حقيقة إغلاق المطار العامل الوحيد في طرابلس
- الاتحاد المحلي لنقابات عمال بني سويف يحتفل بمئوية ثورة 1919 ...
- الشعب يصنع المستقبل..اصطفاف العمال بالداخل والخارج أمام لجان ...
- تعزيز صفوف الاتحاد المغربي للشغل بمكتب جهوي قطاع الماء التاب ...
- بلاغ اخباري للجنة الوطنية لمهندسات ومهندسي قطاع الصحة
- نداء فاتح ماي 2019
- غدًا.. رئيس الوزراء يلتقى بالقيادات العمالية لبحث قضايا العم ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي: من نحن وماذا نريد؟