أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي الحسيني - قضية رأي عام














المزيد.....

قضية رأي عام


هادي الحسيني
الحوار المتمدن-العدد: 2075 - 2007 / 10 / 21 - 09:23
المحور: الادب والفن
    



أستطاعت الفنانة الكبيرة يسرا ان تشغل المشاهد العربي اين ما كان في شهر رمضان لهذا العام من خلال بطولتها لمسلسل ( قضية راي عام) والتي جسدت فيها شخصية (عبلة) وهي طبيبة ورئيسة قسم الاطفال في جامعة القاهرة ، والتي تعرضت الى خطف مسلح واغتصاب هي وزميلاتها حنان الدكتورة المتخرجة حديثاً على يد استاذتها الدكتورة عبلة ، وسميحة الممرضة ، بعد ان اضطررن للبقاء في المستشفى الى ساعة متأخرة من الليل لانقاذ حياة طفل مريض ، وقد تم الخطف والاغتصاب من قبل ثلاثة شبان من المدمنين على تعاطي المخدرات ، احدهم كان والده وزيراً ويمتلك النفوذ في السلطة والمال والاخر يمتلك المال ولا يمتلك السلطة اما الثالث فكان من طبقة فقيرة الا انه يحصل على المال بطرق ملتوية وبخاصة من زوجته التي تكبره بالسن !

كانت سلبيات الحادثة على المغتصبات كثيرة جداً الامر الذي ادى الى تدمير حياتهن بالكامل على المستوى العائلي نظراً لتقاليد مجتمعاتنا العربية التي تعتبر العرض والشرف خطوط حمراء لا يمكن باي حال من الاحوال تجاوزها ! الا ان شجاعة الدكتورة عبلة ( يسرا ) جعلت منها ان تثأر لشرفها وسمعتها على الرغم من العواقب الوخيمة التي قابلتها في حياتها العائلية ، فذهبت على الفور لتبلغ السلطات بالحادثة ضاربة عرض الحائط تلك القيم وتلك التقاليد ، مما اوصلها هذا الاجراء الى طلاقها من زوجها على اثر البلاغ الذي قدمته ! فيما اكتفت الدكتور حنان بابلاغ اهلها المحافظين والذين ينحدرون من الصعيد المصري المعروف بمواقفه المتشددة ازاء قضايا الشرف والعرض والتي غالباً ما تنتهي بقتل المرأة !!

الا ان والدها تفهم الموقف جيداً واخذ يصبر على ابنته موصياً ابنه الاكبر ان يعاملها معاملة حسنة كونها اجبرت تحت تهديد السلاح ، لكن الاخ الاكبر للدكتورة حنان حاول قتلها ومن ثم عدل عن قراره !

واما الضحية الثالثة والتي تدعى سميحة فذهبت في غيبوبة شديدة داخل المستشفى الذي نقلت اليه على اثر حادثة الاغتصاب وفقدت جنينها في بطنها ورافقها نزيف شديد الامر الذي جعل من الاطباء ان يرفعوا لها الرحم لأيقاف ذلك النزيف ، ومن ثم تصحو من غيبوبتها ، وخوفاً من الادلاء بشهادتها والتي ترددت فيها بداية الامر استطاع الوزير صاحب النفوذ ان يستأجر احد لقتلتها وهي داخل المستشفى !.

ثم استطاعت المباحث المصرية ان تتبع خيوط القضية وتمسك بالجناة الحقيقيين بعد اعترافات واضحة منهم ، وهنا يتدخل الوزير شكري جلال بعد ان تم القبض على ابنه والذي هو احد الجناة فقد استطاع الوزير بمحامية صاحب اكبر أجر في مصر ان يحتال على العديد من ثغرات القانون ليقلب القضية رأساً على عقب ، معتبراً ان الجناة الثلاثة هم الضحايا ! وذلك بعد ان فشل محامي الوزير باقناع الدكتورة عبلة في التنازل عن القضية مقابل مبلغ من المال هي تحدد رقمه ومهما كان !

كما ورفضت عائلة الدكتورة حنان المساومة ذاتها ، وما ان بدأت تسير الامور بغير صالح الضحايا ، استطاعت الصحافة المصرية داخل المسلسل ان تتناول كل المستجدات في هذه القضية مما ادعى الى لحق الاذى الاكبر بالنساء المجنى عليهن ، خاصة وان تصبح قضية من هذا النوع بيد اقلام الصحافة والتي لا ترحم بمثل هكذا قضايا ، وتمضي الاحداث المعقدة والمتشابكة في قضية رأي عام فيما يتحدث الوزير في التلفزيون ليبرأ ساحة ابنه خوفاً على منصبه وسمعته السياسية التي بدأت تنهار تدريجياً ، حتى ترد عليه الدكتورة عبلة وايضاً من خلال مقابلة تلفزيونية اخرى لتصبح القضية بالفعل قضية رأي عام .

وتنفضح تلفيقات محامي الوزير وشهوده ومن ثم تنقلب القضية من جديد الى صالح الضحايا ، ويتم الحكم على الجناة ومن ضمنهم ابن الوزير ! وعلى الرغم من المبالغة في حكم الاعدام الذي صدر بحقهم استطاع مسلسل قضية رأي عام ان يوصل للمشاهد العربي اين ما كان معالجات انسانية للعديد من القضايا الشائكة داخل مجتماعتنا العربية والتي غالباً ما تنتهي مثيلاتها بقتل الفتاة بطريقة متوحشة غسلاً للعار ، ويا للعار المختفي دائماً داخل هذه المجتمعات .!

وكما هي دائما اكدت الممثلة الكبيرة يسرا من خلال هذا المسلسل على احقاق الحق خاصة بالنسبة للمغتصبات اللائي غالباً ما يكونن ضحايا لمثل هذه الاعمال اللاانسانية ، كذلك فقد طرح المسلسل قضايا اخرى ومهمة الا وهي نظرة المجتمعات العربية للمرأة المغتصبة وبخاصة اقرب المقربين لها مثل الزوج والابن والبنت والاخت وحتى الاصدقاء ..

لقد كان مسلسل قضية رأي عام واحدا من افضل المسلسلات التي طرحتها الدراما المصرية لشهر رمضان هذا العام ، فقد امتاز بالجرأة في طرح مثل هكذا مواضيع تكاد تكون هي الاولى من نوعها وان كان المصريون هم الاكثر انتاجاً من بين الدول العربية ويتربعون على عرش الدراما العربية ومنذ سنوات ، لكن بالمقابل ثمة قنبلة درامية فجرتها الدراما السورية من خلال مسلسل ( باب الحارة ) الذي تحدث عن فترة زمنية مهمة من تاريخ سوريا ، وكان بحق عملا اذهل المشاهد العربي على مدى شهر رمضان الذي ودعنا قبل ايام قليلة ، ويعتبر مسلسل باب الحارة هو التتويج الاثرى للدراما السورية التي حققت النجاحات المتتالية على مدى السنوات الاخيرة وبخاصة المسلسلات التاريخية التي انفردت بها وتميزت عن الدراما العربية من خلالها ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,537,977
- الشيخ حارث الضاري !
- تركيا ، الطريق سالكة !
- تنقيرات / 1 عمار الحكيم ، إخرس !
- كيمياء الألم
- كيمياء عادل عبد المهدي
- كيمياء جوزيف بايدن
- كيمياء قناة الفرات الفضائية
- رسالة الى رئيس الوزراء المالكي لانقاذ الفنان كريم منصور
- رفقتي مع السياب
- بلاك ووتر وساحة النسور
- رمضان الذي لم يتفق عليه
- فيزياء كربلاء
- عمار الحكيم دبلوماسياً
- انتربول موفق الربيعي
- سنجار والشاحنات الاربع
- تسيّس النصرالكروي
- في الذكرى الثامنة لرحيل البياتي / الحرية والشعر
- مئذنة الشعر
- كيمياء الفرقة القذرة
- مرثية إلى علي الصغير


المزيد.....




- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي
- كتاب جديد يستعرض تجربة الحكم الرشيد في قطر
- باسل الخياط يحتفل بعيد ميلاد زوجته في دبي (صورة)


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي الحسيني - قضية رأي عام