أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الامزونيات وذات الرداء الاخضر














المزيد.....

الامزونيات وذات الرداء الاخضر


عبد الوهاب المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 2074 - 2007 / 10 / 20 - 11:54
المحور: الادب والفن
    


ايهاب يرتقي تلا ويدندن للأمزونية:
هل تسلقت ِ جبال التوق مثلي
أم ظمئت ِ كل ليله ْ ؟
ام توشحت ِ القناديل الخضر
أم حفرتِ الصخرَ حزنا؟
لتري رمش الحنينْ
أم تدليت غريبا ً بحبال العشق من اعلى القِمم؟
أم ملأتِ الصمت َ آهات ٍ ثكالى
ووضعت النبضَ في قارورة القلب الحزينْ
* * *
من قال لك ان حبا في الدنيا ضاع
إيهاب: ولكن ايهن من الثلاث احب ؟
القنديل الاخضر: هذا ما يقرأه القارئ العميق
إيهاب: وقد اجبتُ الليلة الماضيه وهذا رأيك لا رأيي
القتديل الاخضر: لا توجد ثلاث
: لا تحب ايأ...؟ لانك تبحث ولن تجد
ايهاب :كيف ياعيني أأنت ِ كتبت ِ القصيده ام انا ؟
القنديل الاخضر: لاني اذا وجدتك قد متَّ
ايهاب: هذا رأيك وليس رأيي!!!!
: هههههههههههه
القتديل الاخضر: وانا اعرفك
ايهاب: تفسيرك الان مرآوي
القنديل الاخضر: من اليفك الى يائك
ايهاب j: ههههههههههههههه
القنديل الاخضر: كما قلت
ايهاب: لاتبالغي يا عزيزتي
القنديل الاخضر: هههههههههههههههه
: انا لا ادري لا يعنيني الامر
ايهاب: فانت سكنت في ركن من قلبي كما اسكنتُ البحرين
القنديل الاخضر: لا اريد ان اسكن مكاناً
ايهاب: للقلب الذي املكه ثلاث تجاويف وليس اربعه
القنديل الاخضر: لانني طير لا يقيم بأرض ، : لقلبك تضاريس
ايهاب: السكن ليس راجعا لك انا من يملك كوكب الخيال
القنديل الاخضر: وفي كل منعطف منها يسكن خيال
ايهاب: انت وضعت ِ بصمتك فيه ان رضيت او لم ترضي
??: الامر خرج من يدي
القنديل الاخضر: حتى ذات الرداء الاخضر لا تبقى فيه طويلاً
ايهاب مازحا ً: انا من يبقيها ، لا علاقة لي بك
القنديل الاخضر: الطائر يقفز من اعماقها ويحلق
ايهاب: هههههههههههههههههههه
: لا
القنديل الاخضر: البصمات تبقى
ايهاب: لقد قصصت جناحه
القنديل الاخضر: ولكن هذا لا يعني سكنا
ايهاب: اطلال
القنديل الاخضر : ههههههه
ايهاب: يعني
القنديل الاخضر: جناحه متجدد الريش
: وهذا شأن الريش الذهبي
ايهاب: الله يا امزونيه لست اغريك ولكن لك كوخا جميلا في قلبي
: ربما اسكنت خيال الطائر
: ظله لا ادري ربما تمثالا له
القنديل الاخضر: كوخاً؟ : ربما
ايهاب: ربما اثار اقدام الطائر
القنديل الاخضر: في هذا الوصف جمال مغر
ايهاب: المهم اسكنت شيئا منك ِ
القنديل الاخضر: ربما عطري
ايهاب: ربما
القنديل الاخضر: فقد عطرتُ بعطري زهرة الشفلح
ايهاب: وانا جاد في بحثي عند اغلاق الاكواخ الثلاث
القنديل الاخضر: وانا سأكون كالطير الذي يرافق بحثك
* * *
ايهاب:
زهرة يتعبها الشلال ولهانا ً
في انفجار الماء ربما قد يشتكي جلمود صخر من سنين
وتوق دوري تفرد شدوه المجنون
في اهاته عشق تنمَّر شوقه لا يستكين ْ
ماذا تقول ربة الفلك الجَنينْ *
عن رمش آلهة ٍ تفرُّ من جفن ٍ ضنين ْ
مثل اخضرار النخل في الق الصباح
قالت تمهل...
وهي ومَنْ قد اودعت ْ دوامة الريح
في قربة العطشان في وهج الصباح
كان المنادي حالما متمرسا سرق المحار
لا لؤلؤا او خرزة ً
وتحول الاشراق في امزونية قديسة ٍ فبكى النهار
اوليس في ترحاله ورجوعه حضنَ اليباب
أسرته مملكة النساء
التوق في كل الحقول معفرا بين النداء
التوقُ يُجلَدُ في الصباح وفي المساء
ايهاب كالعصفور..بين غياهب السجن الكبير
امزونية الطقس المضمخ بالحرير
ولدى الثلاثة فكرة مجنونة..يا حيرة النعمان
يومان ، يوم عرس اقواس السماءْ
واخر فيه قد تجري الدماء
لكنما أمزونية قد الغتْ من الافلاك ايام الحبور
كانت ْ تنظِّرُ وهي ترتشف ُ السماءا
كأميرة ٍ للروح جنيه
كانتْ تراقص كل امواج البحور
قالت تمهلْ لستُ في عوز الى جوز البخور
قالت تمهلْ
قلتُ يكفي الدمع ما بين السطور
انا لست اتبْع ُ احدا
انا موقد الصرخات في روح العطور
انا من مجانين عطاشا في رحبة الليل المجنح في العصور
لا خير يا ايهاب في امزونية التوق المعلب من فتافيت النفاق
قد عافها كلُّ القراصنة ِ المجدة ِ في البحور
قديسة ٌ فد اسدلتْ ذاك الستار يا ويلها
قضبان سجنك فلتحطمها
يا تابعا سرب الاناث من النسور
تلك المحارا الفارغات بلا جذور
قد ماتت الالوان في السفر المعلب في الخدور
اكسرْ سفينتك واحتمي
ِقد مزقتها الهائمات بلا عطور
وانظر الى الاشراق في مزج ابتسامتها بنور
بدر البدور
هي وحدها بدر البدور
habeb_lover_2007@yahoo.com
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,219,531
- على هامش الرؤية الشعرية بين استقراطية الشاعر والقصيدة المرآو ...
- ما اروع ابحارك سيدتي : الى حرير وذهب (د.أنعام الهاشمى)
- الشلالُ يعودُ الى الخلف
- ارتداد الشلال الى الخلف
- الى دعد المرأة الكوكب
- وداعا ( جوديث السفاحه ) مهداة الى دعد
- الجزء الاول الحرب في الكون المرآوي
- احجزي كوخا ً في قلبي
- وحبك ِ لُمَمٌ في قدسية الرحلة
- زلزلة القارة الغامضة
- عصافير الاحلام الليلة تنطلق
- طيور الاحلام الليلة
- حوار على هامش الحب
- قبس ٌ في غابات العشق
- مرج الشوقين يتهامسان
- الروح عطشى ودون الوصل يا دعدُ
- في كلِّ ليلة ومساء
- الشرخ يكبر في الكوكب الواحد
- لفالح الحمراني: الطائر الجنوبي
- لغة الشفاه ودمعة من جفن نونه


المزيد.....




- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»
- حفل توقيع كتاب «حكاية مصرية.. بين تحدى الوجود وإرادة الصمود» ...
- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الامزونيات وذات الرداء الاخضر