أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - علمني كيف أرقص لك














المزيد.....

علمني كيف أرقص لك


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 2073 - 2007 / 10 / 19 - 11:28
المحور: الادب والفن
    


(1)

وكيف يتسوّر خصري بيديك…
وكيف ينام كتفك على يدي...
وكيف يحيا خدك على خدي...
وكيف تذوب عينيّ في عينيك شوقاَ...
وكيف أرسم خطواتي على نبضات قلبك...
وكيف أدور وأدور حتى يصيبني الدوار وأرتمي منه على صدرك…
وأهمس حينها لك:
"ألف أحبك"
وتهمس حينها لي:
"أنا أكثر"…

تعال وخذني بخطواتك إلى دمشق القديمة
إلى بابل
إلى البتراء
إلى النيل والأهرام…

(2)

تعال وعلمني كيف يكون الحب
علمني كيف لك وحدك أصغي وأضحك وأبكي وأتألم وأفرح وأغني و… أرقص.
كيف أكون حيرى وجذلى بك ومنك…
علمني وأنا بين يديك، كيف أكون جزءاً من الليل يأتيك كل يوم، يلفك، يضمك، يقبّل نور القمر في وجهك...
علمني كيف أكون جزءاً من القمر
أنثر السنا عليك
لأمتّع ناظري ببهائك مع قدوم كل مساء…

علمني وأنا بين يديك، كيف قبّلت شهرزاد شهريار قبلتها الأولى…
كيف كانت تحكي له القصص والحكايا، كيف احتوته، كيف ضمته، كيف، وكيف... كي يظل يهواها طول العمر...
علمني كيف كان عنترة يحلم بهوى عبلة كي أحقق أحلامه فيها بك…
علمني ما الذي كان يريده قيس من ليلى في كل لحظات عشقه لها، كي أعطيك كل لحظات الحب التي كان يحلم بها..
علمني كيف كان جميل يريد من بثيناه أن تسعده، كي لا أغضبك يوماً…
علمني كيف أشعل لك شمعة من يدي، بل 10 شمعات أنير لك فيها ما مضى وما يمضي وما سيمضي من عمرنا…

(3)
أنت أدرى، أنت أدرى يا حبيبي بما بي..

(4)

علمني وأنا بين يديك، كيف أقبّل فيك الثغر، وأطغو في دمائك، وتسري في دمي...
يا من أيقظتَ كل الأحلام الراكدة بي…
علمني ما الذي يغضبك أكثر، كي أراضيك بعدها أكثر وأكثر...
علمني ما الذي تعشقه بالأنثى، كي أذيبه كله بك...
علمني كيف أقتل عمري الذي مضى قبلك، ولتسكب عليه إكسيرك حياة وبهاء واستمرار...

(5)

علمني وأنا بين يديك كل هذا ثمّ...
خذني إليك جارية ترقص بين يديك العمر كله يا مليكي...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,338,587
- هاتِ كأسكَ لأحترق فيه!
- شوق البنفسج
- اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك
- شكراً لرسالة التهديد
- انتخبوا مرشحتكم أماني محمد ناصر لعضوية مجلس الإدارة المحلية ...
- قصاصاتُ عمرٍ
- ولك آه يا بلد (1)
- سحقاً لامرأة تجعلني أتقيأ رجولتي وحدي
- بيتي صغير يا بابا وما بيسع كتير
- !!! آهٍ لو نعود أصدقاء
- أفدي وعيدك بقطراتٍ من دمي
- استعبدني غيابك
- الثانية عشقَ ونصف
- تعال نتأرجح على ذراع الحب
- تعال واسترح على وسادتي
- سيدي الحب،،، رفقاً بي قبل الوداع
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر - ...
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر
- بشار الأسد، مهلاً أيها الطاغية
- الجمعية السورية للمعلوماتية تطرد مشتركيها لمدة يوم ونصف


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - علمني كيف أرقص لك