أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمه قاسم - عبقريه التنازل للوطن !!














المزيد.....

عبقريه التنازل للوطن !!


فاطمه قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2070 - 2007 / 10 / 16 - 11:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مابين دعوات مقاطعة مؤتمر السلام في الخريف القادم , بعد شهر على وجه التحديد , وبين دعوات المشاركة الواسعة والإيجابية , يقف الفلسطينيون على وجه الخصوص في وضع لايحسدون عليه , وهذا الموقف الفلسطيني الصعب يتكون من العناصر التالية : -
أولا: حالة الانقسام السياسي ولأدارى والجغرافي التي يستمرون فيها منذ أربعة شهور والتي تتضاعف تفاصيلها الواقعية السلبية على الأرض على الأرض, والتي تستعمل من قبل إسرائيل ومن قبل أطراف إقليمية ودولية أخرى أبشع استغلال.
ثانياً : أن الفلسطينيين يعتو رهم خوف شديد – وهذا من حقهم - أن تسير الأمور في كلا الاتجاهين المتناقضين على حسابهم , فالدعوة التي يطلقها أصحابها باتجاه مقاطعة مؤتمر السلام , هي في جوهرها استمرار في اللب بالورقة الفلسطينية لصالح أجندات إقليمية ! والدعوة التي يصر عليها البعض الأخر للمشاركة يريدون من ورائها أن يحصل الإسرائيليون على هدية التطبيع العربي مجانا قبل لن يدفعوا للفلسطينيين اى ثمن ولو مجرد الوعود الصريحة .
ثالثا : أن هذا المؤتمر أريد له أن ينعقد في الربع الأخير (((((( الأخير من ولاية الرئيس جورج دبليو بوش الثانية وبالتالي , فإنه إذا لم نحصل على فرصة ما , تقدم ما , , مكاسب مهما تكن بسيطة , فان علينا الانتظار لفترة طويلة , قد تستغرق العام 2008 بطوله , بصفته عام الانتخابات الأمريكية , ولا نعرف من الذي سيسكن البيت الأبيض , ثم ن سنة وبضعة شهور هي فترة طويلة بسبب هذا الإقليم الشرق أوسطى الذي لايستقر على حال , والذي يعيش دائما على صدى المفاجآت , التي لسوء الحظ غالبا ماتكون سلبية , هذه ابرز العناصر التي يتكون منها الوضع الفلسطيني الصعب قبيل مؤتمر الخريف , ومن الواجب الوطني والاخلاقى أن تقدح الجهات الفلسطينية زناد عقولها , لكي تخفف من صعوبة هذا الوضع , ولكي تحمى نفسها من أن تكون الضحية , ولكي تستفيد ولو على صعيد إعادة إحياء حضورها الوطني بشكل صحيح , أي تصحيح الوضع الداخلي الشاذ , والتمترس حول المصلحة الوطنية العليا , فليس أمام الفلسطينيين أي انجاز يستطيعون تحقيقه إلا هذا الإنجاز المتعلق بإعادة ركلجة أوضاعهم الداخلية , فهل هذا ممكن ؟؟ وهل الإرادة الوطنية في كل مستوياتها ناضجة إلى هذا المستوى ؟؟
أعرف أن خطوط الاتصال بين حركتي فتح وحماس مقطوعة بشكل كامل , وانه رغم كل الإشاعات والتسريبات التي تجرى عن وجود وساطة , أواتصالات , أو محاولات , فإن خطوط الاتصال مقطوعة , لأن لخطوة المطلوبة , الخطوة الأولى , المبادرة الأولى , خطوة إظهار النية الجادة لم يحاول أن يقترب منها الطرف الذي يتوجب عليه أن يفعل ذلك , ربما لأن الحسابات لاستتم بمعايير معقولة , ولاتتم بمعايير المصلحة الوطنية العليا .
أن عبور تلك القنطرة الرهيبة التي اسمها التنازل , التنازل للوطن , والتنازل للشعب , والتنازل للقضية !! هي التي تمثل الاختبار الاساسى , والتحدي الكبير , والإنجاز الأول , فلسطينيا ً وإذا لم ننجح وبسرعة في اجتياز هذا الاختبار , والنجاح في هذا التحدي , وتحقيق هذا الانجاز , فربما تكون الخسائر أفدح مما نعتقد جميعا , وليس أمامنا سوى شهر واحد لبدء المحاولة , شهر واحد قبل المؤتمر الذي إذا ظل الوضع على حاله , فسوف. نحضر فيه بوضع لايطاق نصفنا الفلسطيني مع المقاطعة التي تدعو إليها إيران وتقودها سوريا , ونصفنا الأخر سيشارك تحت مظلة الاستغلال من الجانب الاسرائيلى و وربما نتحمل نحن المسئولية من الجانبين , سواء جانب المقاطعة التي تجرى لحسابات غير فلسطينية , أو جانب الحضور الذي يجرى تحت مظلة الاستغلال الاسرائيلى .
أنا اعتقد , أن العبقرية الوطنية المطلوبة , تتمثل في الخروج من مأساة السجال الحالي , ومن سيطرة ردود الأفعال السلبية على تفاصيل حياتنا , لنكون قادرين على شجاعة التنازل لصالح شعبنا وقضيتنا ومشروعنا الوطني ! إصرار رفض التنازل لبعضنا الذي يستمر حتى ألان فأنه ليعبر عن اى نوع من المصداقية لمن يتشبثون بهذا الرفض , بل يعبر عن الضعف وفقدان الرؤية وضياع الأفق , والدلالة على ذلك , أن الأيام والشهور تمر تباعا , والأوضاع تزداد سوءا على كل صعيد , والاحتمالات أكثر خطورة , فها أصبح من المستحيل الاعتذار لشعبنا , وإلغاء هذا الانقلاب ونتائجه خلف ظهورنا , وإعادة مؤسسات ومراكز الشرعية إلى الشرعية , وفتح صفحة جديدة ؟
إذا كان هذا المر صعبا إلى حد الاستحالة , فمعناه انه مقبلون على خريف صعب جدا والى شتاء قد لانجد مانستدفء به سوى اشتعال القتال .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,155,833
- العيد هو المصالحة
- سنة الله وسنة البشر
- المواطنة كلمه السر للمجتمعات الافضل
- الحالة الفلسطينية ومأزق المثقفين ؟
- محاوله لتاويل التفاصيل !!
- المرأةالفلسطينية حضور بالمنفى ومشاركه في الوطن
- استلاب النخب مخطط متعمد ام تحصيل حاصل
- هو حبيبي فلتبتعد كل النساء
- الامل وليس الجراح
- ساحاول ان الملم اشلائي
- الجريمه المستوطنة ارتفاع في المعدلات وتطرف في الارتكاب
- في وصف الحبيبه
- هل غزة تحتمل الانتظار ؟
- المراة الفلسطينيه انكسار في قلب المحنه
- اعلنت عليكم الرده
- السلام والخريف
- ما اعمق الجراح ؟
- الياس والامل
- ضخامه الاوهام والحقائق المره
- الفلسطينيون مشتاقون للفرح


المزيد.....




- شاهد: اكتشاف جدارية في بيرو تعود إلى ما قبل 3800 عام
- الإمارات ترد على اتهامات يمنية بالمسؤولية عن انقلاب عدن
- أزمة الناقلة الإيرانية.. واشنطن تصعد تحذيراتها وتربك موانئ ا ...
- بينهم صحفي ومعلم فيزياء وقبطية.. من هم حكام السودان الجدد؟
- دولة أفريقية تعفي القطريين من تأشيرة الدخول
- ظريف: من الممكن الاتفاق على إجراءات لبناء الثقة في الخليج لض ...
- ظريف يكشف مراسلات وجهها إلى سعود الفيصل... كيف رد الأمير الس ...
- عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي في السود ...
- الديوان الملكي الأردني يعلن -مراسم خاصة- لدفن الملكة السابقة ...
- إعلام: إيران تعرض على الكويت مبادرتين لخفض التصعيد في الخليج ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمه قاسم - عبقريه التنازل للوطن !!