أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى السماوي - المنطقة الخضراء














المزيد.....

المنطقة الخضراء


يحيى السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 2070 - 2007 / 10 / 16 - 11:51
المحور: الادب والفن
    



إنها أكثرُ صَمَما ً من حائط ٍ ..

وأعْـتـَمُ من بئر ٍ كهف ٍٍ

في ليل ٍ يتيم ِ القمر ِ والنجوم ِ ..

إنها

أضـْيَقُ من كـفـَن ٍ

وأكثرُ وحشة ً من مقبرة ..

عُشـْبُها أشـَدُّ وخـزا ً من دبابيس ..

فِـراشاتـُها الشظايا

وسَـقسَـقتـُها أزيزُ الرصاص المُـخاتِل ..

غزلانـُها بسيقان ٍ من الجنازير ..

أرصِـفـَتـُها مُـعَبَّدَة ٌ بالسُرُفات ..

أراجيحُـها مُـحَرَمَة ٌ على الأطفال ..

صالوناتُها مِـكـبٌّ لنفايات رعاة البقر ..

شـَوارعُـها مُـسَـيَّجة ٌ بالكتل ِ الكونكريتية ِ ..

ليْـلـُها أكثر ثقلا ً من الخطيئة ِ ..

صُـبْـحُـها أكثرُ برودة ً

من جثة ِ ضمير ٍ وسخ ..

سادنـُها أنجسُ من طمث ِ مونيكا بريجينسكي ..

عطرُ ورودها أنتنُ من قيح الطاعون ..

موسيقاها صـفـّارات الإنذار ..

سَـتائرُ نوافِـذِها أكياسُ الرمل ِ ..

أبوابُها لا تـُفـتَحُ إلآ

بالمفاتيح ِ المُـشـَفـَّرة ِ ..

منذ استوطنها " المندوب السامي " وهي دون سمو ...

فكيف إذنْ

تسمى " المنطقة الخضراء "

تلك الطعنة السوداء

في جسد ِ الوطن الأبيض ؟

آه ٍ لو أعرف ُ

في أيّ مكان ٍ يقعًُ قصرُ التاريخ

لأهدمَـهُ فأستريح ...!

أبوابُـهُ مفتوحة ٌ مثل آنية ِ الشـَحاذة ِ ...

فلماذا يُـصِرُّ البعضُ

على دخوله من الشبابيك ؟

ومن مواسير الصرف الصحيِّ

كالصراصير والفئران ؟؟!!!

***







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,209,202
- على الجهات المنتهكة تقديم الاعتذار .. وعلى المدى رفع دعى قضا ...
- عمو بابا أهم من طلاب الأزهر يا سيادة النائب
- القضية *
- هل سيعود العراق الى العصر السلجوقي ثانية ؟
- جذور فكرة تقسيم العراق
- العراق أكبر من أن يُبتلع .. وأصغر من أن يُجزأ
- غزل في طائرة
- أنا مثلك يا أنطوان
- همس كالصراخ
- ملاحظات عادية جدا
- قانون النفط وضبابية المستقبل العراقي
- انطباعات
- القصيدة الأخيرة
- أما من جواز سفر مزوّر للوطن ؟
- الحل : تسليح القوات الحكومية وليس العشائر
- نريدُ أن نرى .. لا أن نسمع
- الى الرئيس بوش : الرجاء زيادة سعر الانسان العراقي
- الإنتحار السياسي
- أضغاث يقظة
- من دفتر الأحلام


المزيد.....




- انطلاق الدورة 12 لمهرجان المسرح بمصر
- كان فنانا ورياضيا.. المواهب الخمس المذهلة للإنسان البدائي
- لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة
- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى السماوي - المنطقة الخضراء